أسعار الذهب تتخذ وجهتين محتملتين قبل نهاية عام 2023

المصدر : اندبندنت عربية

يتوقع أن يواجه الذهب سيناريوهين محتملين في النصف الثاني من العام الحالي، بعد أداء قوي في الأشهر الستة الأولى من عام 2023، حيث حقق ارتفاعًا بنسبة 5.4٪ وأغلق في يونيو (حزيران) عند 1912 دولارًا للأوقية.بما أن البنوك المركزية تقترب من نهاية دورة التشديد النقدي، من المتوقع أن يبقى الذهب مدعومًا بسبب القيود المفروضة على عوائد السندات وضعف الدولار مقابل العملات الرئيسية.في الوقت الحالي، يشير اتفاق السوق إلى ركود معتدل في الولايات المتحدة في نهاية العام ونموًا بطيئًا في الأسواق المتقدمة. ومع ذلك، نظرًا لفروق التوقعات بين السياسة النقدية والأداء الاقتصادي، يشعر المستثمرون بالقلق من احتمال حدوث هبوط صعب.تشير تقارير توقعات نصف العام من مجلس الذهب العالمي إلى أن الذهب يواجه مفترق طرق، حيث إحدى السيناريوهات تتضمن تدهور الأوضاع الاقتصادية وزيادة الطلب الاستثماري على الذهب، بينما السيناريو الآخر يتضمن انخفاضًا طفيفًا في الاقتصاد واستمرار السياسة النقدية التشديدية ورفع أسعار الفائدة، مما يؤدي إلى سحب الاستثمارات من صناديق التداول المدعومة بالذهب.في النصف الأول من العام، تفوق الذهب على جميع الأصول الرئيسية الأخرى باستثناء أسهم الأسواق المتقدمة، ولعب دورًا في تحقيق عوائد إيجابية لمحافظ المستثمرين وتقليل التقلبات، خاصة خلال أزمة إفلاس البنوك في مارس (آذار) الماضي.يعزو مجلس الذهب العالمي تفوق المعدن النفيس إلى عدة عوامل، بما في ذلك استقرار الدولار الأميركي وأسعار الفائدة والتحوط من المخاطر الاقتصادية، بالإضافة إلى استمرار طلب البنوك المركزية.ومع ذلك، يظهر تقرير مجلس الذهب العالمي الأخير حذرًا بشأن المسار المتوقع للذهب في النصف الثاني من العام. ويشير إلى وجود سيناريوهين يحددان هذا المسار خلال الأشهر الستة المقبلة.في النصف الثاني من العام، يواجه الذهب سيناريوين محتملين. كلما اقتربت البنوك المركزية من إبطاء وتخفيض وتيرة رفع أسعار الفائدة واستنفاذ دورة التشديد، سيبقى الذهب مدعومًا لبقية العام، ولكن قد لا يتخطى النطاق الذي اخترقه في النصف الأول من العام.زاد البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا أسعار الفائدة في يونيو الماضي، ولكن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أبقى سعر الفائدة دون تغيير لأنه يريد أن يسمح لآثار دورة التشديد النقدي بالتأثير على الاقتصاد الحقيقي. يتوقع المتداولون في سوق السندات الأمريكية زيادة إضافية من قبل الاحتياطي الفيدرالي هذا العام، على الأرجح في يوليو الحالي، ثم فترة “تعليق” مستدامة.من المتوقع أن يزيد البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا معدلات الفائدة المستهدفة، وترجح الأسواق أن يكون نهاية الدورة قريبة، ربما بحلول نهاية العام، وفقًا لتقرير مجلس الذهب العالمي.على الرغم من أن النمو الاقتصادي البطيء في الغرب قد يؤثر سلبًا على الإنفاق الاستهلاكي، إلا أن مجلس الذهب العالمي يتوقع أن يتماسك الاقتصاد الهندي بشكل أفضل وأن تستجيب الصين للتحفيز الاقتصادي المحتمل في وقت لاحق من العام، مما يوفر دعمًا للطلب المحلي على المعدن من أكبر المستهلكين.يتوقع مجلس الذهب أن تساعد أسعار الفائدة المنخفضة قليلاً وضعف الدولار الأمريكي على دعم الذهب من خلال تقليل تكلفة الفرصة البديلة للمستثمرين، وهذا يتفق مع الدورات السابقة حيث كان للذهب متوسط عائد شهري بنسبة 0.7٪، ما يعادل عائد سنوي بنسبة 8.4٪.عند تشديد السياسة النقدية، ينظر العديد من المستثمرين أيضًا إلى مؤشرات مديري المشتريات كمؤشرات على ضعف المستقبل. فعلى سبيل المثال، شهدت مؤشرات مديري المشتريات في الأسواق المتقدمة (التصنيع والخدمات) تدهورًا في الأشهر الأخيرة.يشير مجلس الذهب إلى أن الذهب يميل إلى التفوق على الأسهم عندما يكون مؤشر مديري المشتريات التصنيعي أقل من 50 وينخفض. وبالإضافة إلى ذلك، إذا انخفض مؤشر مديري المشتريات إلى ما دون 45 نقطة، فإن التاريخ يشير إلى أن أداء الذهب المتفوق قد يكون أكثر وضوحًا.وعلى الرغم من أن أداء الذهب قد يكون ضعيفًا مقارنة بالأسهم عندما يكون مؤشر مديري المشتريات التصنيعي أقل من 50 ولكنه يرتفع، إلا أنه لا يزال يقدم عوائد إيجابية، ويظهر الفوائد غير المتناسبة التي يجلبها للمحافظ، وفقًا لتقرير مجلس الذهب العالمي.في حالة زيادة مخاطر الركود العميق، من المرجح أن يشهد الاستثمار في الذهب ارتفاعًا أكبر. قد يتسبب التدهور الاقتصادي في زيادة كبيرة في حالات التخلف عن السداد نتيجة لتشديد شروط الائتمان أو عواقب أخرى غير مقصودة لارتفاع أسعار الفائدة، مما يؤثر بشكل كبير في دعم ارتفاع أسعار الذهب.تاريخياً، تميزت الفترات التي شهدت تباطؤًا اقتصاديًا عميقًا بتقلبات أعلى في الأسواق المالية وانخفاض كبير في أسعار الأسهم، مما أدى إلى زيادة الطلب على الأصول السائلة وعالية الجودة مثل الذهب.يشعر مجلس الذهب العالمي بالاطمئنان إلى أن المستثمرين يقومون بتقييم تأثير السياسة النقدية التقييدية واحتمالية حدوث ركود، ويعتقد أنهم يتبعون استراتيجيات دفاعية في تنويع أصولهم.في هذا السيناريو، قد يحصل الذهب على الدعم من ضعف الدولار الأميركي واستقرار عوائد السندات، على الرغم من أن ذلك قد يواجه ضغوطاً ناجمة عن تباطؤ التضخم. ويشير التقرير إلى أنه إذا كان التاريخ هو مؤشر، فإن دورات السياسة النقدية الاحتياطية تميل إلى تحقيق عائدات شهرية أعلى من متوسط الذهب.يستنتج “المجلس” في تقريره أن بيئة الذهب الأكثر إيجابية قد تنشأ نتيجة تباطؤ اقتصادي واضح، وذلك بفضل زيادة التقلبات والرغبة في التهرب من المخاطرة. وعلى الجانب الآخر، قد يواجه الذهب تحديات إذا استمرت رفع أسعار الفائدة لفترة أطول من المتوقع.ومع ذلك، نظرًا لعدم اليقين المترتب على التنبؤ بالنتائج الاقتصادية العالمية، يعتقد أن الأداء غير المتكافئ للذهب يمكن أن يكون عنصرًا قيمًا في تنويع أصول المستثمرين.نقلا عن اندبندنت عربية

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر