أكبر صفقة اندماج هذا العام في تعدين الذهب بـ17 مليار دولار.

المصدر : اندبندت العربية

 تُجري أكبر شركات تعدين المعدن الأصفر  في العالم محادثات للاندماج وتكوين واحدة من أكبر شركات إنتاج الذهب، في    صفقة إذا تمت فستكون أكبر صفقة #اندماج هذا العام، إذ طرحت أكبر شركة تعدين للذهب في العالم من حيث حجم الإنتاج وهي “نيومونت” المسجلة في الولايات المتحدة عرضاً للاستحواذ على نظيرتها الأصغر الأسترالية “نيوكريست” بقيمة 24 مليار دولار أسترالي (17 مليار دولار أميركي).
وفور ظهور أنباء الصفقة ارتفعت أسهم الشركة الأسترالية 10 في المائة خلال تعاملات أول أيام الأسبوع، ووصل سعر سهم شركة “نيوكريست” إلى أعلى مستوى له منذ شهر مايو الماضي.
ويشكل العرض أعلى صفقة اندماج واستحواذ تعلن هذا العام، بحسب بيانات شركة “ديلوغيك”، متفوقة على صفقة استحواذ مجموعة “زايلم” التكنولوجية على شركة معالجة المياه “إيفوكوا” بقيمة 7.5 مليار دولار والتي أعلنت الشهر الماضي.
وتعد الصفقة أحدث خطوات الاندماج والاستحواذ في قطاع تعدين الذهب حول العالم، وكانت أكبر صفقة سابقة في القطاع هي شراء شركة “باريك غولد” ثاني أكبر شركة تعدين ذهب في العالم، شركة “راندغولد” ضمن صفقة بقيمة 6 مليارات دولار عام 2018.
يذكر أن صفقة الاستحواذ تعني عودة الشركة الاسترالية للشركة الأميركية بعد نحو ربع قرن، إذ تأسست “نيوكريست” خلال ستينيات القرن الماضي باعتبارها الذراع الأسترالي لشركة “نيومونت” الأميركية، قبل أن تنفصل عام 1990 إثر اندماجها مع ذراع إنتاج الذهب في مجموعة “بي إتش بي” العالمية للتعدين.وتنتظر الصفقة بالطبع موافقة مجلس إدارة الشركة الأسترالية على عرض الشركة الأميركية، وكذلك موافقة سلطات السوق وهيئات منع الاحتكار عليها.
ويقول الرئيس التنفيذي لشركة “نيومونت” توم بالمر “نعتقد أن اتحاد ’نيومونت‘ و ’نيوكريست‘ يشكل قيمة هائلة لحملة الأسهم في الشركتين وللعاملين فيهما وللمجتمعات التي تشهد ممارستهما نشاطهما”، بحسب ما نقلت صحيفة “فايننشال تايمز”.
وتتطلب الصفقة أيضاً موافقة الحكومة الاسترالية، إذ إن الاندماج سيؤدي إلى وجود أربعة من بين أكبر مناجم أسترالية للذهب تحت سيطرة شركة واحدة، ونتيجة ارتفاع كلف تعدين الذهب في أستراليا ومشكلات الإنتاج وتذبذب أسعار الذهب في ظل ارتفاع أسعار الفائدة حول العالم، بدأت شركات تعدين المعدن الأصفر في البحث عن صفقات لمواجهة التحديات.وفي ظل الأوضاع الحالية حول العالم أصبحت الأصول في الدول الأكثر استقراراً مثل استراليا وكندا محط اهتمام الشركات الساعية إلى توسيع أعمالها بالاستحواذ والاندماج.
 وتعد شركة “نيوكريست” الأسترالية هدفاً كبيراً لشركات تعدين الذهب الكبرى حول العالم بفضل أصولها الهائلة، فلدى الشركة مناجم ذهب في أستراليا وكندا وبابوا نيو غينيا.
 ولطالما فكرت “نيومونت” و”باريك”، وهما أكبر شركتين في قطاع تعدين الذهب عالمياً، في الاستحواذ على الشركة، ومع هبوط أسهمها بمقدار النصف تقريباً في ما بين أبريل وسبتمبر الماضيين، زاد الاهتمام بالاستحواذ على الشركة.
وكانت شركة “باريك غولد” طرحت عرض استحواذ فاشل لشركة “نيومونت” عام 2019، ونفى الرئيس التنفيذي لشركة “باريك” مارك بريستو خلال مقابلة مع “فايننشال تايمز” أمس الإثنين أن شركته تفكر في عرض منافس لعرض “نيومونت” للاستحواذ على “نيوكريست”.
ويرجع الدافع وراء عمليات الاندماج والاستحواذ في قطاع تعدين الذهب لسعي الشركات الكبرى إلى مواجهة الكلف ومشكلات الإنتاج، وأيضاً الحاجة إلى مواجهة الزيادة الكبيرة في الطلب على الذهب حول العالم.
وشكلت مشتريات البنوك المركزية لمعظم الدول العامل الأكبر في زيادة الطلب على الذهب مع اللجوء إليه كملاذ آمن للثروة في ظل الاضطراب الذي يعانيه الاقتصاد العالمي.
وبحسب بيانات مجلس الذهب العالمي فقد وصل الطلب العالمي على الذهب العام الماضي إلى أعلى مستوى له خلال أكثر من  سنوات، وذلك نتيجة مشتريات البنوك المركزية من الذهب لزيادة احتياطاتها.
وارتفع الطلب على الذهب بنسبة 18 في المائة ليصل إلى 4471 طناً، وهي أكبر كمية مشتراة خلال عام منذ 2011، وذلك نتيجة ارتفاع مشتريات البنوك المركزية من المعدن الأصفر إلى أعلى مستوى لها منذ 55 عاماً.
وخلال الربع الأخير من العام الماضي وصلت مشتريات البنوك المركزية في دول العالم من الذهب إلى 417 طناً، وهو معدل يزيد بمقدار 12 ضعفاً عن مشترياتها خلال الربع الأخير من العام السابق 2021.
وزاد ذلك من إجمال مشتريات البنوك المركزية من الذهب خلال العام الماضي كله إلى ضعف مشترياتها خلال العام السابق عند 1361 طناً.
وكذلك ارتفع الطلب على الذهب من قبل المستثمرين والأفراد الذين يشترون العملات والسبائك الذهبية العام الماضي إلى أعلى مستوى له خلال تسع سنوات، ووصل حجم المشتريات إلى 1200 طن، وكان أكبر ارتفاع للطلب من المستثمرين في  أوروبا وتركيا والشرق الأوسط
نقلا عن اندبندت العربية
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر