اخصائي في العربية: شروط تخفيض الجنيه المصري في الربع الرابع

المصدر : العربية

.عضو مجلس إدارة شركة إيليت للاستشارات المالية محمد كمال حول الوضع الحالي للبورصة المصرية وتوقعاته للمستقبل. في هذه المقابلة، يعبّر محمد كمال عن توقعاته بشأن أداء السوق وتحدياته الحالية ومحتملة.
.المؤشر الرئيسي ونقطة المقاومة: يشير كمال إلى أن مؤشر البورصة المصرية الرئيسي وصل إلى نقطة مهمة وعنيدة للمؤشر عند 18000 و18050 نقطة. يتحدث عن صعوبة اختراق هذه النقطة في الفترة السابقة وعدم توفر الحماس والقوة لذلك.
.توقعات المستقبل: يتوقع كمال أن يكون بداية الربع الرابع من العام الحالي هو الوقت الذي يمكن فيه أن نشهد أمورًا محفزة أكثر للسوق المصرية، وذلك لتجاوز نقطة المقاومة الرئيسية.
.انخفاض أحجام التداول: يلاحظ أنه تم رصد انخفاضًا قويًا في أحجام التداول على البورصة المصرية، حيث انخفضت من متوسطات 3 مليارات جنيه في الجلسة الواحدة إلى ما بين 1 و1.5 مليار جنيه. يشير إلى أن هذا الانخفاض لا يزال بحاجة إلى مزيد من الدعم والحماس.
.تأثير العوامل الاقتصادية والاجتماعية: يشير كمال إلى أن سوق الأوراق المالية في أي دولة يتأثر بشكل كبير بالحالة الاقتصادية والاجتماعية في تلك الدولة. يشير إلى أن تخفيض سعر صرف الجنيه أمام الدولار كان له تأثير كبير على السوق خلال الفترة السابقة.
.توقعات تخفيض الجنيه المصري: يشير إلى إمكانية تخفيض الجنيه المصري خلال الفترة المقبلة، خاصة إذا لم تتوفر العملة الصعبة أو الموارد الدولارية. يربط هذا التوقع بالعودة للمفاوضات مع صندوق النقد الدولي، مما قد يكون محفزًا لسوق الأوراق المالية المصرية.
.أثر الشهادات الادخارية: يتحدث عن إمكانية طرح البنوك لشهادات ادخار جديدة بعائد متميز، مما يشكل منافسة للاستثمار في البورصة. يتوقع أن تكون هذه الشهادات جذابة للمستثمرين نظرًا للعائد المضمون والمنخفض الخطر.
.عدم توقع رفع الفائدة: يستبعد أن يتم رفع أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي في المستقبل القريب. بدلاً من ذلك، يشير إلى أن البنوك ستقوم باستيعاب السيولة الزائدة في السوق من خلال طرح شهادات بعوائد جاذبة.
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر