ارتباك بسوق الذهب في مصر إلى أين تتجه الأسعار؟

المصدر : العربية

بالرغم من سيطرة الهدوء على سوق الصرف، إلا أن سوق الذهب في مصر شهد حالة من الارتباك مؤخرًا، حيث لم يقم بعض التجار بالإعلان عن أسعار الشراء والبيع.

هذا الارتباك جاء نتيجة لتقلبات في الأسعار خلال الأيام الأخيرة، حيث انخفض سعر غرام الذهب عيار 21 الأكثر تداولًا في السوق المصرية من أكثر من 4000 جنيه إلى حوالي 3400 جنيه، ثم ارتفع مرة أخرى إلى حوالي 3650 جنيه في التعاملات الأخيرة.

سعر الغرام عيار 24 استقر عند حوالي 4171 جنيهًا، في حين بلغ سعر الغرام عيار 18 حوالي 3128 جنيهًا، وسجل سعر الغرام عيار 14 حوالي 2433 جنيهًا. سعر الجنيه الذهب استقر عند حوالي 29200 جنيه.

وفي تصريحات أمس، كشف مستشار وزير التموين لشؤون صناعة الذهب، ناجي فرج، أن سوق الذهب في مصر تشهد حالة من التذبذب وعدم الاستقرار، حيث شهدت أسعار الذهب تراجعًا سواء على الصعيد المحلي أو العالمي.

واقترح “فرج” العديد من الخطوات التي من شأنها أن تسهم في السيطرة على سوق الذهب، مثل طرح شهادات بعائد يصل إلى 30% في البنوك، وإلغاء الرسوم على واردات الذهب من الخارج والمقتنيات الثمينة، بالإضافة إلى إنشاء منطقة حرة للذهب لتحقيق استقرار أسعار الذهب في السوق المصرية.

وأشار “فرج” إلى أن الذهب يعد من أهم المصادر الأساسية للعملات الأجنبية في مصر، وأكد على أهمية الشركات المصرية المثلثة مثل شركة “شلاتين”، التي قدمت كمية كبيرة من الذهب مما يؤكد على وجود احتياطي استراتيجي كبير من هذا المعدن في البلاد.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر