الإفتاء توضح حكم إخراج زكاة الذهب.

المصدر : جريدة ألوان الوطن

وفقا جريدة ألوان الوطن تقدم الشريعة الإسلامية العديد من الأمور الواجب فيها الزكاة، ومن أهم أوجه الزكاة الواجبة هي زكاة الذهب باعتبارها ضرورية في وجود كمية من الذهب لدى الشخص بغرض آخر غير الزينة وفقا لقولة تعالى«(وَاَلَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيل اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ* يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ» وتطبيقا للآية الكريمة وجب تطبيق إخراج وحساب زكاة الذهب، إذا بلغت النصاب والمقرر مقداره 85 جراماً فأكثر، ويُخرج منه رُبع العُشر؛ أي بِمقدار 2.5% طبقا لما ورد بدار الإفتاء المصرية والتي أوضحت كيفية حساب زكاة الذهب. وهى الزكاة الواجبة في الذهب وأحيانا الفضة وتعرف بزكاة النقدين، ولها عدة شروط حتى يتم إخراجها من أهمها بلوغ النصاب المقدر بـ 2.5%، وذلك للذهب سواء كان مضروباً، أو غير مضروبٍ، وسواء كان سبائك أو مصوغا أو كان مستخرجا من باطن الأرض وجبت فيه الزكاة. وكذلك حساب زكاة الذهب يختلف وفقا لمعيار الذهب المتاح، لذا أجمع العلماء على أن الذهب المخصص للارتداء أو مستخدم كزينة أو حلي عليه زكاة، إلا أن مذهب الحنفية رأى وجوب إخراج الزكاة عليه، أما من كانت تشترى ذهبا ولا ترتديه وتدخره فهذا لا يكون للزينة وبالتالى يجب إخراج زكاة عليه. يمكن حساب زكاة الذهب بعدة طرق منها تقسيم مقدار الذهب الموجود على 40 والمقدار الناتج سيكون هو مقدار زكاة الذهب، وتوجد طريقة أخرى وفقا لدار الإفتاء المصرية لحساب زكاة الذهب، وتتمثل في ضرب سعر جرام الذهب في عدد 85 جرام مقدار النصاب في زكاة الذهب والقيمة النهائية ستكون هي محل الزكاة. وتوجد طرق أخرى كثيرة منها تقسيم غرامات الذهب على العدد عشرة، ثُمّ على العدد أربعة، والناتج يكون مقدار الزكاة الواجبة، أو ضرب سعر غرام الذهب حسب العُملة المُراد إخراج الزكاة منها بمجموع الغرامات، ثُمّ يقسم الناتج على أربعين، والناتج هو مِقدار الزكاة الواجبة فيه.وتعد زكاة الذهب نوع من أنواع الزكاة الواجب إخراجها؛ حيث انها ترتبط بموعد معين لإخراجها فيه وهو بلوغ النصاب ، فهي واحده من الأمور التي أوجبها الله تعالى حتى تزداد البركة في المال بشكل عام، وتتحقق قيمة ووظيفة المال المعروفة لدى أغلبنا الا وهي التداول والتحرُّك، حتى يتم استغلال الذهب بالطريقة المثلى وحساب زكاة الذهب. أما في حالة التكاسل عن إخراج الزكاة يؤدّي إلى كساد الأعمال، وانتشار البطالة، لذا يعتبر إخراج الزكاة واجبا شرعيا عند بلوغ النصاب والذي يعرف على أنه القدر الذي إذا وصل إليه المال وجبت فيه الزكاة. كما يختلف مقدار النصاب باختلاف أنواع المال فنصاب الذهب هو 20 مثقالاً أي ما يعادل 85 جراماً من الذهب وهو ما يرتبط بحساب زكاة الذهب ، أما الفضة فالنصاب هو 200 درهم من الفضة أي ما 595 جراماً من الفضة، وبناءا على ذلك يمكن تحديد موعد إخراج وحساب زكاة الذهب، على أنه متى تم توافر النصاب المطلوب.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر