البيانات الأمريكية تزيد معاناة الذهب لكن توقعات الركود تمنعه من الإنهيار.

المصدر : جولد بيليون

تراجعت أسعار الذهب بشكل طفيف في منتصف يوم التداول في
الولايات المتحدة يوم الثلاثاء، بعد تقرير التضخم الرئيسي في الولايات المتحدة
الذي جاء أعلى قليلا من توقعات السوق، وسجل الذهب أدنى مستوى له في خمسة أسابيع
لتستقر تداولاته خلال يوم الثلاثاء عند 1855 دولار للأونصة

 

وكانت أظهرت البيانات الاقتصادية الأمريكية لهذا الأسبوع
– تقرير مؤشر أسعار المستهلك لشهر يناير – ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة
6.4%على أساس سنوي، بينما كان من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة
6.2% مقارنة بارتفاع 6.5% في تقرير ديسمبر. على أساس شهري، ارتفع مؤشر أسعار
المستهلك بنسبة 0.5% مقارنة مع ارتفاع بنسبة 0.4% في قراءة ديسمبر. و

 

وبينما كانت أرقام مؤشر أسعار المستهلكين أعلى بقليل مما
كان متوقعا، تنفست السوق في البداية علامة على الارتياح لأن البيانات لم تكن أزيد
من المتوقع بكثير. ومع ذلك، أدركت السوق بعد ذلك على ما يبدو أن التضخم في
الولايات المتحدة لا يزال يتعين أن ينخفض كثيرا لتلبية هدف بنك الاحتياطي
الفيدرالي المتمثل في حوالي 2% من التضخم السنوي، وهذا يعني أنه من المرجح أن
يستمر بنك الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة.

 

الوضع ليس قاتما كما يظنه المستثمرين

 

يستمر سوق الذهب في معاناته حيث لا تزال الأسعار أقل من
1900 دولار للأوقية، وإنه على الرغم من تصحيح الذهب هذا الشهر، فإن الأسعار لديها
مجال لمزيد من الانخفاض حيث تظل عائدات السندات مرتفعة بينما تستمر ضغوط التضخم في
الانخفاض.

 

وفي حين أن الأسعار قد تنخفض بشكل كبير هذا العام، إن
مخاوف المستثمرين بشأن الركود والتوقعات المتقلبة حول احتمال خفض سعر الفائدة في
النصف الثاني من العام من شأنها أن تمنع أسعار الذهب من الانخفاض إلى أدنى
مستوياتها في عدة سنوات.

 

حيث نرى نموا معتدلا في عام 2023 حتى مع دخول الولايات
المتحدة في حالة ركود في الربعين الثاني والثالث من العام. ومع ذلك ، أضاف أن
التباطؤ لن يكون عميقا بما يكفي لإجبار مجلس الاحتياطي الفيدرالي على خفض أسعار
الفائدة، ومع دخول النصف الثاني من العام، نعتقد أن توقعات المستثمرين بخفض سعر الفائدة
في عام 2024 ستزداد – وهو ما ينبغي أن يكون داعما للذهب.

 

 

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر