التقرير اليومي الذهب من جولد بيليون 15/3/2023

المصدر : جولد بيليون

انخفضت أسعار الذهب العالميةاليوم الأربعاء لليوم الثاني على التوالي ولكن بنسب هبوط معتدلة، وذلك بعد تسجيلأعلى مستوى في 6 أسابيع مطلع هذا الأسبوع، حيث أدت القراءة المختلطة للتضخمالأمريكي إلى خلق حالة من عدم اليقين في الأسواق المالية بشأن موقف البنك الفيدراليبشأن سياسته النقدية.

سجلت أسعار الذهب الفورية انخفاضاليوم بنسبة 0.4% لتتداول عند المستوى 1895.95 دولار للأونصة وقت كتابة التقرير،يأتي هذا بعد انخفاض آخر يوم أمس من أعلى مستوى تم تسجيله في 6 أسابيع عند 1914.51دولار للأونصة.

تفاءل المتداولين في أسواق الذهببعد اختراق المستوى 1900 دولار للأونصة، ولكن أسعار الذهب سرعان ما عادت إلىالهبوط للتداول اليوم تحت المستوى المذكور، حيث رأى البعض أن اغلاق تداولاتالأسبوع فوق هذا المستوى من شأنه أن يدعم ارتفاع الأسعار خلال الفترة القادمة بشكلكبير.

من جهة أخرى شهد الدولار تعافيمحدود اليوم بعد انخفاض استمر لخمس جلسات متتالية ليسجل مؤشر الدولار الذي يقيسأداؤه مقابل سلة من 6 عملات رئيسية ارتفاع بنسبة 0.3%، وذلك في ظل عدم اليقين الذييسيطر على الأسواق بعد بيانات التضخم المتضاربة يوم أمس.

مؤشر أسعار المستهلكين السنويالأمريكي عن شهر فبراير سجل ارتفاع بنسبة 6% ليوافق التوقعات ليظل بعيداً عنمستهدف البنك الفيدرالي للتضخم عند 2% بينما كانت القراءة السابقة مرتفعة بنسبة6.4%، بينما ارتفع المؤشر الشهري لأسعار المستهلكين الأساسي الذي يستثنى السلع المتذبذبةفي أسعارها بنسبة 0.5% بأعلى من التوقعات والقراءة السابقة بنسبة 0.4%.

ارتفاع التضخم الأساسي أعلى منالمتوقع يبقي الضغط على البنك الاحتياطي الفيدرالي ليستمر في تشديد السياسةالنقدية خلال اجتماعه القادم، بينما المخاوف من تداعيات انهيار بنك سيليكون فاليوبنك سيجنتشر على القطاع المصرفي ككل تطالب الفيدرالي بوقف التشديد النقدي الذيتسبب بشكل أو بآخر في الأزمة الحالية في هذا القطاع.

تغير رهانات الأسواق بشأن أسعارالفائدة من جديد

من جديد عادت الرهانات على قراراتالبنك الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة إلى التغير مرة عقب صدور بيانات التضخم التيأظهرت تأصل معدلات التضخم وضعف الاستجابة لتحركات تشديد السياسة النقدية كما ظهرعلى مؤشر التضخم الأساسي.

أظهرت العقود الآجلة لصناديقالاحتياطي الفيدرالي أن التوقعات بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماع البنك القادمفي 21 – 22 مارس قد انخفضت إلى 28.4٪ بعد بيانات التضخم من 43.9٪ يوم الاثنين.بينما توقعات رفع الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس خلال الاجتماع القادم قد اختفتتقريباً من الأسواق.

الأغلبية الآن تتوقع قيامالفيدرالي الأمريكي برفع الفائدة 25 نقطة أساس، وبناءً على ذلك تحركت عوائدالسندات من جديد وتسببت في تغير في تحركات كلاً من الدولار والذهب.

شهد العائد على السندات الحكوميةلأجل عامين تغير حاد هذا الأسبوع بعد تسجيله أدنى مستوى منذ شهر سبتمبر من العامالماضي عند 3.83% عاد ليرتفع مجدداً ليصل العائد إلى 4.4092%، وذلك منذ كونالسندات لأجل عامين هي الأكثر تأثراً بتوقعات حركة الفائدة الأمريكية.

الرسم البياني التالي يظهر أداءالعائد على السندات الحكومية لأجل 10 سنوات وعامين و3 أشهر، ويتضح من الرسم انتعاشالسندات من جديد بعد بيانات التضخم الأمريكية التي أعادت التوقعات برفع الفائدةبحد أدنى 25 نقطة أساس إلى الصدارة بعد المخاوف السابقة بشأن القطاع المصرفي.



وكالة موديز تخفض نظرتهاالمستقبلية للقطاع المصرفي الأمريكي

قامت وكالة موديز للتصنيفالائتماني بخفض نظرتها المستقبلية للقطاع المصرفي الأمريكي إلى سلبي بعد أن كانمستقر، وذلك في أعقاب انهيار ثلاثة بنوك أمريكية نهاية الأسبوع الماضي والمخاوف منعدوى الانهيار أن تصيب المزيد من البنوك.

أيضاً أشارت وكالت موديز أنهاوضعت عدد من البنوك الأمريكية تحت المراجعة، يأتي هذا بالرغم من خطاب الرئيسالأمريكي جو بايدن الذي حاول فيه تهدئة الأوضاع، وأشار أن الحماية ستقدم للمودعين وأندافعي الضرائب لن يتحملوا أية خسائر.

تقرير وكالة موديز يزيد من الدعمالمقدم للذهب خلال هذه الفترة، فالذهب ينتعش في الأزمات بشكل كبير وتغير النظرة المستقبليةللقطاع المصرفي إلى سلبية يعني أننا قد نرى انتعاش أسعار الذهب في وقت قريب خاصةأن الفيدرالي قد يجبر على انهاء دورة رفع أسعار الفائدة في وقت أقرب من المتوقع.

العوامل المؤثرة على تحركات الذهبخلال الفترة القادمة

تراجع الذهب اليوم للجلسة الثانيةعلى التوالي يأتي مع تغير نظرة الأسواق لمستقبل أسعار الفائدة والسياسة النقدية منقبل البنك الفيدرالي، وهو أحد أهم العوامل التي تؤثر في مسار الذهب خلال هذهالفترة، وبالتالي فإن اجتماع البنك الفيدرالي خلال الأسبوع القادم سيحدد توجهأسعار الفائدة خلال الفترة القادمة وبالتالي سيؤثر على توجهات الذهب.

من جهة أخرى نجد أن زيادة الإقبالعلى الملاذ الآمن التقليدي في الأسواق المالية تدعم الذهب بشكل كبير، فقد شاهدناالأمر يتكرر خلال الأزمة المالية عام 2008 ليتخلى المستثمرون عن جميع الاستثماراتلصالح الذهب.

تأتي هذه العوامل مجتمعة لتدعمتحركات الذهب خلال الفترة الماضية، هذا إلى جانب دعم من تقارير مجلس الذهب العالميالتي تفيد استمرار الطلب من قبل البنوك المركزية وزيادة احتياطاتها من المعدنالنفيس خلال يناير 2023، وذلك بعد عمليات الشراء القياسية التي شاهدناها في 2022.

في يناير 2023 اشترت البنوكالمركزية 31 طن من الذهب بزيادة شهرية قدرها 16%، وتمت عمليات الشراء من قبل ثلاثةبنوك مركزية هي الصين وتركيا وكازاخستان، يأتي هذا بعد أن كثفت الصين مشترياتها منالذهب بشدة نهاية العام الماضي، بينما كانت تركيا صاحبة المركز الأول في أكبر مشتريرسمي للذهب في 2022.

يرى مجلس الذهب العالمي أن هذهالزيادة في شهية البنوك المركزية في شراء الذهب ستظل قوية طوال هذا العام، وبياناتيناير 2023 تؤكد على أن التوجه من قبل البنوك المركزية سيظل مستمر خلال هذا العام.



أسعار الذهب محلياً

تراجعت أسعار الذهب محلياً خلالتداولات اليوم الأربعاء لتستجيب لانخفاض أسعار أونصة الذهب عالمياً وذلك بعدالمستويات القياسية التي سجلتها خلال الأيام القليلة الماضية بعد تزايد الطلب علىالذهب كملاذ آمن في ظل المخاوف بشأن القطاع المصرفي الأمريكي بعد انهيار بنكسيليكون فالي.

سجل سعر الذهب عيار 21 الأكثرشيوعاً اليوم 1900 جنيه للجرام، بينما وصل سعر الجنيه الذهب إلى 15200 جنيه.

من جهة أخرى استقر سعر صرفالدولار مقابل الجنيه المصري عند المستوى 30.95 جنيه لكل دولار دون تغير الأمرالذي ساهم في هدوء التعاملات في أسواق الذهب اليوم ودفعها إلى التراجع الطفيف.

الأسواق المالية تشهد هدوء اليومولكن يستمر الترقب والحذر خاصة مع بداية الترويج اليوم لبيع 10% من شركة”وطنية ” و “صافي” سواء إلى مستثمر استراتيجي أو الطرح فيالبورصة، هذا بالإضافة إلى القرار الرئاسي بنقل ملكية أسهم شركة مصر القابضةللتأمين إلى صندوق مصر السيادي للاستثمار والتنمية.

القرار الرئاسي يمنح صندوق مصرالسيادي الحق في طرح حصص من الشركات التابعة لمصر القابضة للتأمين في البورصة، وهوالأمر الذي من شأنه أن يدعم أداء البورصة المصرية ويزيد من ضخ استثمارات جديدةسواء من المستثمرين المحليين أو من الأجانب.

تأتي هذه التحركات من قبل الحكومةالمصرية بهدف البدء في طرح 32 شركة سواء للاستثمار في البورصة أو البيع لمستثمراستراتيجي، وهو الأمر الذي من شأنه أن يزيد من الثقة في أداء الاقتصاد المصريويعمل على جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والعالمية.

ساعدت هذه التحركات أيضاً علىاستقرار وهدوء أسواق الذهب المحلية إلى حد ما، ولكن الترقب سيستمر من قبلالمتداولين على الذهب حتى تظهر بعض النتائج لهذه التحركات خلال الفترة القادمة.

 توقعات بتراجع نمو الاقتصاد المصري خلالالعام المالي الجاري

صدر يوم أمس الثلاثاء عن وزيرةالتخطيط المصرية هالة السعيد بيان يفيد تخفيض توقعات الحكومة لنمو الاقتصاد المصريخلال العام المالي الجاري إلى 4.2% بعد أن كانت مستهدفات الحكومة السابقة عند 5%بينما كانت معدلات النمو في العام المالي 2021-2022 بنسبة 6.6%.

هذا قد سجل معدل النمو خلال الربعالثاني من العام المالي الحالي 4.2% على المستوى السنوي أقل من 8.3% عن نفس الفترةمن العام المالي السابق. لتشير وزيرة التخطيط أن الاقتصاد المصري استمر في النموبالرغم من تدهور الوضع الاقتصادي العالمي والتحديات والمتغيرات الاقتصادية التيتواجه الاقتصاد المصري.

هذا وتنتظر الأسواق الاجتماعالقادم للبنك المركزي المصري وسط توقعات محلية وعالمية برفع أسعار الفائدة بما يصلإلى 300 نقطة أساس بعد المستويات القياسية التي سجلها التضخم في شهر فبراير.

أبرز هذه التوقعات كانت لمجموعةجولدمان ساكس المالية العالمية التي أشارت أن المركزي المصري قد لجأ لمثل هذاالإجراء من قبل في ديسمبر الماضي حينما رفع الفائدة 3% دفعة واحدة إلى 16.25%لتستقر الفائدة عند هذه المستويات حتى الآن. وقد فاجأ المركزي المصري الأسواق فياجتماعه الماضي في فبراير عندما ثبت أسعار الفائدة دون تغيير.

 

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر