التقرير اليومي للذهب عالميا من جولد بيليون 18/3/2024

المصدر : جولد بيليون

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt;
mso-para-margin-top:0in;
mso-para-margin-right:0in;
mso-para-margin-bottom:8.0pt;
mso-para-margin-left:0in;
line-height:107%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;}

تراجعت أسعار الذهب خلال
تداولات اليوم الاثنين مع بداية الأسبوع في ظل تماسك مستويات الدولار وعوائد
السندات إلى جانب استعداد الأسواق لسلسة من قرارات البنوك المركزية العالمية هذا
الأسبوع وعلى رأسهم اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي.

سجل الذهب أدنى مستوى منذ أسبوع
خلال جلسة اليوم عند المستوى 2146 دولار للأونصة ليتداول وقت كتابة التقرير عند
المستوى 2155 دولار للأونصة، وكان قد افتتح جلسة اليوم عند المستوى 2156 دولار
للأونصة.

يأتي تراجع أسعار الذهب
اليوم بعد أن أنهى تداولات الأسبوع الماضي منخفضاً بنسبة 1% ليستمر الذهب في
الابتعاد التدريجي عن أعلى مستوى تاريخي سجله في 8 مارس الماضي عند 2195 دولار
للأونصة.

الأسبوع الماضي أظهرت
البيانات أن أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفعت بقوة في فبراير بالإضافة
إلى ارتفاع أسعار المنتجين أكثر من المتوقع وسط ارتفاع في تكلفة السلع مثل البنزين
والمواد الغذائية، الأمر الذي يدل على تماسك التضخم الأمريكي بشكل أكبر من
المتوقع.

تسبب هذا في انخفاض أسعار
الذهب خلال الأسبوع الماضي مع تراجع توقعات الأسواق بشأن خفض الفائدة من قبل
الفيدرالي في شهر يونيو القادم، لتضع الأسواق رهانات الآن بنسبة 58% على حدوث هذا
بعد أن كانت عند 75% مطلع هذا الشهر.

من المؤكد أن البنك
الاحتياطي الفيدرالي سيبقي أسعار الفائدة عند نطاق 5.25٪ -5.5٪ في نهاية اجتماعه
الذي يستمر يومين يوم الأربعاء. ولكن هناك احتمال أن يشير البنك الفيدرالي إلى
توقعات أعلى على المدى الطويل بشأن السياسة النقدية نظرا لثبات التضخم على مستوى
المستهلكين والمنتجين.

ستقوم الأسواق بمراقبة أي
إشارات بشأن تخفيضات أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي، خاصة وأن قراءات التضخم
المرتفعة بأكثر من المتوقع لشهر فبراير وضعت الأسواق في حالة تأهب على أنه قد يكون
هناك تخفيض واحد أو اثنين فقط لأسعار الفائدة هذا العام.

سيصدر أيضاً خلال اجتماع
الفيدرالي هذا الأسبوع توقعات أعضاء البنك بشأن أسعار الفائدة والمؤشرات
الاقتصادية الأخرى، وكانت توقعاتهم الأخيرة في ديسمبر الماضي تشير إلى خفض الفائدة
3 مرات خلال هذا العام بمقدار 75 نقطة الأساس، ولكن من المحتمل ان نشهد تغير في
هذه التوقعات.

دفعت هذه الفكرة أسعار
الذهب بشكل حاد بعيدًا عن المستويات القياسية التي سجلتها في وقت سابق من شهر
مارس. من المحتمل أيضًا أن ينذر الانخفاض إلى ما دون مستوى الدعم 2150 دولار
للأونصة بمزيد من الخسائر على المدى القريب.

هناك توقعات تشير أن أسعار
الذهب قد ينخفض إلى مستوى 2100 دولار للأونصة على المدى القريب. ولكن يبقى
المستهدف لنهاية عام 2024 للذهب مرتفع عند المستوى 2300 دولار للأونصة، وذلك بسبب
حقيقة خفض سعر الفائدة في نهاية المطاف وتدهور الظروف الاقتصادية من المرجح أن
يدعم الطلب على المعدن النفيس هذا العام.

في المقابل يجب الإشارة
أنه إذا جاءت نتيجة اجتماع البنك الفيدرالي أقل تشدد فقد نرى انعكاس سلبي كبير على
تداولات الدولار الأمريكي والذي قد يتراجع بشكل كبير بالإضافة إلى انخفاض العائد
على السندات الحكومية، وهو الأمر الكفيل بعودة الذهب إلى التألق من جديد ليستهدف
المستوى 2200 دولار للأونصة.

من جهة أخرى أظهر تقرير
التزامات المتداولين المفصّل الصادر عن لجنة تداول السلع الآجلة، والذي يُظهر وضع
المضاربة على الذهب للأسبوع المنتهي في 12 مارس، ارتفاع عقود شراء الذهب بمقدار
41231 عقد مقارنة مع التقرير السابق، كما ارتفعت عقود بيع الذهب بمقدار 42403 عقد
مقارنة مع التقرير السابق.

البيانات المتأخرة الصادرة
عن تقرير لجنة تداول السلع الآجلة (
COT)
تظهر عودة الطلب إلى التزايد على عقود الذهب بشكل عام سواء عقود البيع أو الشراء،
وهو ما يدل على تحسن الطلب في المضاربة على الذهب، وهو الأمر الإيجابي بالنسبة
للذهب ليعود إلى اجتذاب الاستثمارات مجدداً.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر