التقرير اليومي للذهب عالميا من جولد بيليون4/6/2024

المصدر : جولد بيليون

شهد سعر أونصة الذهب العالمي
تراجع خلال تداولات اليوم الثلاثاء وذلك بعد ارتفاع خلال جلسة الأمس، حيث يستمر
التذبذب في أسعار الذهب الذي بدأ خلال الأسبوع الماضي، بينما تنتظر الأسواق بيانات
اقتصادية هامة تصدر هذا الأسبوع من شأنها أن تؤثر على أداء الدولار وبالتالي أسعار
الذهب.

انخفض سعر أونصة الذهب العالمي
اليوم بنسبة 0.8% حيث افتتح الجلسة عند المستوى 2350 دولار للأونصة ليتداول وقت
كتابة التقرير عند المستوى 2331 دولار للأونصة بعد أن سجل أدنى مستوى عند 2332
دولار للأونصة.

يأتي التراجع في سعر الذهب اليوم
بعد أن ارتفع يوم أمس بنسبة 1% ليسجل أعلى مستوى عند 2354 دولار للأونصة، وذلك على
حساب الدولار الأمريكي الذي انخفض يوم أمس بنسبة 0.5% وفقاً لمؤشر الدولار، قبل أن
يسجل اليوم أدنى مستوى منذ أكثر من أسبوعين عند 103.90.

التراجع الكبير في مستويات
الدولار الأمريكي جاء بعد بيانات مؤشر معهد التزويد الذي يقيس أداء القطاع الصناعي
الأمريكي، والذي أظهر انكماش القطاع للشهر الثاني على التوالي بالإضافة إلى انخفاض
مستويات الأسعار في القطاع الصناعي، وتراجع الإنفاق على البناء بشكل غير متوقع
خلال شهر ابريل للشهر الثاني على التوالي.

البيانات الأمريكية الضعيفة تسببت
في تزايد التوقعات أن ضعف الاقتصاد الأمريكي قد يدفع البنك الاحتياطي الفيدرالي
إلى خفض أسعار الفائدة هذا العام ليواجه التباطؤ في النمو الاقتصادي الذي قد ينتج
نتيجة استمرار الفائدة مرتفعة لفترة أطول من الوقت.

خفض أسعار الفائدة الأمريكية يعد
أمر إيجابي بالنسبة لأسعار الذهب لأنه يقلل من تكلفة الفرصة البديلة في ظل كون
الذهب استثمار لا يقدم عائد لحائزيه.

اليوم عادت أسعار الذهب إلى
التراجع لأن زخم الصعود لم يكن كافياً لأن يدفع السعر لتجاوز المستوى 2350 دولار
للأونصة، ليعود السعر إلى التذبذب، وبشكل عام نلاحظ أن تداولات الذهب منذ الأسبوع
الماضي منحصرة بين 2365 – 2325 دولار للأونصة.

لا تزال هناك بيانات هامة تصدر عن
الاقتصاد الأمريكي هذا الأسبوع بداية من اليوم مع صدور مؤشر فرص العمل المتاحة، ثم
مؤشر وظائف القطاع الخاص الأمريكي يوم الأربعاء وتقرير أعداد طلبات اعانات البطالة
بوم الخميس، وختام الأسبوع مع تقرير الوظائف الحكومي للقطاع الغير زراعي وهو
التقرير الأهم والذي يؤثر بشكل مباشر على قرار البنك الفيدرالي الأمريكية فيما
يتعلق بأسعار الفائدة.

أسعار الذهب ستتفاعل مع هذه
البيانات كلا على حدة وفقاً لتغيرات توقعات الأسواق بشأن أسعار الفائدة، وإذا جاءت
بيانات الوظائف إيجابية فوق 200 ألف وظيفة خلال شهر مايو، سيعد أمر سلبي بالنسبة لأسعار
الذهب وقد يدفعه إلى كسر منطقة 2320 – 2325 دولار للأونصة التي تعد منطقة الدعم
الرئيسية حالياً ليندفع بعدها السعر إلى المستوى 2300 دولار ثم 2270 دولار
للأونصة.

بقاء سعر الذهب فوق المستوى 2320
دولار يعد أمر إيجابي على المدى القصير، وذلك في ظل التراجع الكبير في العلاقة بين
الذهب والفضة التي سجلت أدنى مستوى منذ أغسطس 2021 عند 72.47 أونصة فضة لكل أونصة
ذهب.

تراجع العلاقة بين الذهب والفضة
يعني أن الوقت مناسب لشراء الذهب لأنه مقيم أقل من قيمته، وهو ما حدث خلال هذا
الأسبوع الذي شهد ارتفاع العلاقة بنسبة 2.7$ مع عودة المشتريات إلى الذهب واستغلال
تراجع العلاقة بينه وبين الفضة.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر