التقرير اليومي للذهب عالميا من جولد بيليون 7/12/2023

المصدر : جولد بيليون

ارتفعت أسعار الذهب لليوم الثانيعلى التوالي في ظل تراجع الدولار خلال جلسة اليوم بعد البيانات الضعيفة التي تصدرعن قطاع العمالة، بينما تترقب الأسواق تقرير الوظائف الأهم الذي يصدر غداً والذييساهم في توقع حركة السياسة النقدية للبنك الفيدرالي.

تتداول أسعار الذهب الفوري اليوموقت كتابة التقرير عند المستوى 2034 دولار للأونصة مرتفعاً بنسبة 0.5% حيث يستمرالتذبذب في حركة الذهب بينم المستوى 2020 والمستوى 2037 دولار للأونصة.

يأتي هذا التذبذب بعد أن سجلالذهب أعلى مستوى تاريخي مطلع هذا الأسبوع عند 2148 دولار للأونصة، قبل أن يلجأإلى تصحيح سلبي حاد أعاده إلى المستويات الحالية بعد أن سجل أدنى مستوى هذاالأسبوع عند 2009 دولار للأونصة.

انخفض مؤشر الدولار الأمريكيبنسبة 0.3٪ خلال جلسة اليوم مما يجعل الذهب أقل تكلفة لحاملي العملات الأخرى، بينماتتداول عائدات سندات الخزانة لأجل 10 سنوات بالقرب من أدنى مستوياتها في ثلاثةأشهر.

أظهرت البيانات الأمريكية هذاالأسبوع علامات تدريجية على تباطؤ سوق العمل في البلاد، مع انخفاض فرص العمل إلىأدنى مستوى في عامين ونصف في أكتوبر، في حين زادت الوظائف في القطاع الخاص أقل منالمتوقع الشهر الماضي.

اليوم تصدر بيانات طلبات اعاناتالبطالة الأمريكية عن الأسبوع الماضي مع توقعات بارتفاع بقيمة 221 ألف مقارنة معالقراءة السابقة بقيمة 218 ألف. يأتي هذا قبل تقرير الوظائف الأمريكي الذي يصدرغداً عن شهر نوفمبر والمتوقع أن يشهد تسجيل 185 ألف وظيفة مقارنة مع القراءةالسابقة بقيمة 150 ألف وظيفة.

بيانات قطاع العمالة الأمريكيتظهر ضعيفة منذ بداية الأسبوع لذا إذا جاءت بيانات تقرير الوظائف عند التوقعات أوأعلى فقد نشهد بعض عمليات البيع على الذهب.

لكن بشكل عام يبقى الاتجاه الصاعدهو المسيطر على تحركات الذهب، خاصة بعد التعليقات الحذرة الأخيرة من رئيس البنكالاحتياطي الفيدرالي، وعدد كبير من البيانات الاقتصادية الأضعف من المتوقع التي زادتالتوقعات بأن أسعار الفائدة الأمريكية قد بلغت ذروتها وأن البنك الفيدرالي قد يبدأفي خفض أسعار الفائدة أوائل العام المقبل.

الأسواق تضع احتمال حالياً يقتربمن 97% أن يقوم البنك الفيدرالي بتثبيت الفائدة خلال اجتماعه الأسبوع القادم،واحتمال آخر بنسبة تتخطى 50% أن يقوم بخفض الفائدة خلال اجتماعه في مارس 2024.

توقف عمليات رفع الفائدة من قبلالفيدرالي الأمريكي والتوقعات ببدء خفض الفائدة خلال العام القادم تعد من المحفزاتللذهب، خاصة بعد أن عاد الطلب على الملاذ الآمن إلى التزايد من جديد في أعقابالهجوم على السفن الأمريكية في البحر الأحمر.

مجلس الذهب العالمي يظهر تقلصالتدفقات الخارجة من الصناديق في نوفمبر

أظهر تقرير مجلس الذهب العالمي أنالتدفقات النقدية الخارجة من صناديق الاستثمار المدعومة بالذهب قد تقلصت خلال شهرنوفمبر مع تزايد عودة الاستثمارات إلى صناديق الذهب في أمريكا الشمالية بعد تغيرتوقعات السياسة النقدية للفيدرالي في الأسواق.

انخفضت حيازات صناديق الذهبالعالمية حتى الآن في عام 2023 بنسبة 7٪ بقيمة 14 مليار دولار حيث ساهمت الصناديقالأوروبية بأكبر قدر. وشهدت أمريكا الشمالية أيضا خسائر فادحة، في حين تظل آسياالمنطقة الوحيدة التي تشهد تدفقات داخلة إلى الصناديق.

في حين شهد إجمالي الأصول الخاضعةللإدارة زيادة بنسبة 5٪ وسط ارتفاع سعر الذهب. بينما بلغت التدفقات النقديةالخارجة من الصناديق في نوفمبر 920 مليون دولار فقط لتنخفض حيازات الصناديق بمقدار9 طن ذهب في نوفمبر وتصل إلى 3236 طن بينما قد خسرت الحيازات منذ بداية العام 235طن ذهب منخفضة بنسبة 17% عن أعلى مستوى على الاطلاق تم تسجيله في أكتوبر 2020 عند3916 طن ذهب.

ارتفع إجمالي الأصول المدارة منقبل صناديق الذهب العالمية بنسبة 2% في نوفمبر إلى 212 مليار دولار بدعم من ارتفاعسعر الذهب بنسبة 2%.

هذا وقد ارتفع صافي مراكز الشراءفي بورصة الذهب في كومكس بشكل أكبر، حيث بلغ إجمالي 658 طنًا في نهاية نوفمبربزيادة قدرها 23% على أساس شهري و25% أعلى من متوسط عام 2022 البالغ 527 طنًا. كماارتفع صافي مراكز الشراء لمديري الأموال بنسبة 36% على أساس شهري ليصل إلى 449طنًا، مما يعكس المعنويات الإيجابية للمستثمرين وسط ارتفاع أسعار الذهب خلال الشهرالماضي.

أما عن مشتريات البنوك المركزيةالعالمية من الذهب فقد ارتفع خلال شهر أكتوبر بمقدار 42 طن ذهب منخفضاً بنسبة 41%من إجمالي مشتريات شهر سبتمبر البالغ 72 طن ولكنه لا يزال أعلى بنسبة 23% منالمتوسط الشهري من يناير إلى سبتمبر عند 34 طن.

يظل البنك المركزي الصيني أكبر مشتريللذهب بمقدار 23 طن في أكتوبر ليزيد من احتياطات الذهب لديه للشهر الـ 12 علىالتوالي ويرفع صافي مشترياته من الذهب منذ العام الماضي إلى 204 طن بينما يصلإجمالي احتياطيات الذهب لدى الصين إلى 2215 طن ممثلة 4% فقط من إجمالي احتياطيالنقد الأجنبي لدى البنك.

هذا وقد اشترى البنك المركزيالتركي 19 طن ذهب في أكتوبر لتصل مجمل احتياطاته من الذهب 498 طن، بينما أضافالبنك المركزي البولندي 6 طن إلى احتياطاته من الذهب والبنك المركزي الهندي 3 طن.

حتى الآن لم تصدر بيانات صافيشراء البنوك المركزية من الذهب في أكتوبر، ولكن الملاحظ أن عام 2023 من المرجح أن يشهدعمليات شراء كبيرة من البنوك المركزية. بعد أن بدأ الربع الرابع بشكل إيجابي، ويبدوأن الطلب من البنوك المركزية العالمية لهذا العام سيرتفع بشكل أكبر.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر