التقرير اليومي للذهب محليا من جولد بيليون 16/3/2024

المصدر : جولد بيليون

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt;
mso-para-margin-top:0in;
mso-para-margin-right:0in;
mso-para-margin-bottom:8.0pt;
mso-para-margin-left:0in;
line-height:107%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;
mso-font-kerning:1.0pt;
mso-ligatures:standardcontextual;}

سجل الذهب المحلي انخفاض خلال
الأسبوع الماضي في ظل تراجع تدريجي في سعر صرف الدولار في البنوك الرسمية، إلى
جانب اختفاء السوق الموازي بشكل كبير، هذا بالإضافة إلى التطورات الإيجابية فيما
يتعلق بالسيولة الدولارية لدى الحكومة الأمر الذي يحقق المزيد من الاستقرار في
السوق ويعيد الذهب إلى التسعير العادل.

افتتح الذهب عيار 21 الأكثر
شيوعاً تداولات اليوم السبت عند المستوى 2950 جنيه للجرام، ليتداول وقت كتابة
التقرير عند المستوى 2970 جنيه للجرام، يأتي هذا بعد أن ارتفع الذهب يوم أمس
بمقدار 10 جنيهات ليغلق عند المستوى 2950 جنيه للجرام بعد أن افتتح الجلسة عند
2940 جنيه للجرام.

خلال الأسبوع الماضي انخفض الذهب
بمقدار 320 جنيه بنسبة انخفاض وصلت إلى 9.8% حيث أغلق الذهب تداولات الأسبوع عند
المستوى 2950 جنيه للجرام وكان قد افتتح تداولات الأسبوع عند المستوى 3270 جنيه
للجرام.

شهدت الفترة الأخيرة استقرار في
سعر الصرف وتراجع تدريجي لسعر الدولار في البنوك في ظل اختفاء للسوق الموازي، وهو
الأمر الذي وفر هدوء كبير في تعاملات الذهب بالرغم من استمرار التحوط في التسعير
ولكن بفارق ضعيف.

بالإضافة إلى هذا يشهد الذهب
المحلي طلب ضعيف مع بداية شهر رمضان قد يستمر حتى منتصف الشهر، وذلك قبل أن يعود
الطلب الموسمي قبل فترة الأعياد إلى التزايد من جديد.

شهدت الأسواق المحلية عودة
تدريجية للثقة فيما يتعلق بالسيولة الدولارية وذلك بعد صفقة الاستثمار في رأس
الحكمة، وحصول مصر على شريحة أولى من صندوق النقد الدولي بمقدار 1.5 مليار دولار،
إلى جانب الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي على تمويل بمقدار 8 مليار دولار.

وقد انعكس هذا على البنوك التي
قام عدد منها برفع حدود المعاملات الدولية على البطاقات الائتمانية، إلى جانب
الافراج عن البضائع المتراكمة في الجمارك خلال الأيام الماضية بقيمة 3 مليار
دولار، مع وضع خطة لسداد مستحقات الشركاء الأجانب.

قامت وكالة موديز للتصنيف
الائتماني أيضاً برفع نظرتها للتصنيف الائتماني لمصر إلى إيجابية بعد أن كانت
سلبية، الأمر الذي يمهد لرفع تصنيف مصر الائتماني.

وقد أشار رئيس الوزراء المصري إلى
عودة ثقة المواطنين وتزايد تحويلات المصريين من الخارج من خلال البنوك بشكل تدريجي،
بالإضافة إلى تزايد عمليات التنازل عن الدولار في البنوك والصرافات.

كل هذه العوامل أدت إلى تزايد
الثقة في الأسواق وإلى استقرار أوضاع الاقتصاد المصري، ودخول سيولة دولارية كبيرة
تساهم في تهدئة الأوضاع، وهو ما انعكس على سعر صرف الدولار في البنوك الرسمية الذي
استمر في التراجع التدريجي من أعلى مستوى سجله ليعمل هذا على انخفاض سعر الذهب
خلال الأسبوع الماضي.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر