التقرير اليومي للذهب محليا من جولد بيليون21/3/2024

المصدر : جولد بيليون

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt;
mso-para-margin-top:0in;
mso-para-margin-right:0in;
mso-para-margin-bottom:8.0pt;
mso-para-margin-left:0in;
line-height:107%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;
mso-font-kerning:1.0pt;
mso-ligatures:standardcontextual;}

ارتفع سعر الذهب المحلي اليوم
الخميس عند الافتتاح بدعم من الارتفاع التاريخي في سعر أونصة الذهب العالمي، بينما
نلاحظ أن تحركات أسعار الذهب المحلي مؤخراً تتميز بالاعتدال بدون تحركات عنيفة
وفجائية.

افتتح سعر الذهب المحلي عيار 21
الأكثر شيوعاً تداولات اليوم الخميس عند المستوى 3060 جنيه للجرام ليتداول وقت
كتابة التقرير عند المستوى 3080 جنيه للجرام، بينما قد ارتفع سعر الذهب يوم أمس
بمقدار 10 جنيهات ليغلق عند المستوى 3050 جنيه للجرام بعد أن افتتح جلسة الأمس عند
3040 جنيه للجرام.

ارتفاع سعر الذهب المحلي اليوم
يرجع إلى تسجيل سعر أونصة الذهب العالمي مستوى تاريخي جديد، ولكن الملاحظ أن
ارتفاع السعر في السوق المحلي جاء معتدل بشكل كبير الأمر الذي يدل على وجود عوامل
تحد من فرص ارتفاع السعر في الفترة الحالية.

بشكل عام اختفت التحركات العنيفة
في أسواق الذهب المحلي خلال الفترة الأخيرة وأصبح الاستقرار في حركة السعر هو
الأمر السائد، ولكن التراجع المستمر في سعر صرف الدولار في البنوك الرسمية وإن كان
طفيف ساهم بشكل كبير في الحد من قدرة سعر الذهب على الارتفاع.

استقرار الأسواق يأتي في ظل
استمرار التدفقات الدولارية على مصر خلال الفترة الأخيرة ومنذ حدوث تعويم سعر
الصرف، ليحقق هذا استقرار في الأسواق بشكل كبير.

قامت المؤسسة المالية الأمريكية
جولدمان ساكس بتعديل توقعاتها للفجوة التمويلية لمصر لتشير إلى تحقيق فائض يصل إلى
26.5 مليار دولار خلال 4 سنوات مقارنة مع العجز السابق عند 13 مليار دولار.

وأشارت المؤسسة أن الاستثمار
الاماراتي في رأس الحكمة وما تبع ذلك من تعويم لسعر الصرف وتوقيع اتفاق مع صندوق
النقد الدولي لتحصل مصر بعدها على تمويلات دولارية أدت إلى تغير التوقعات.

بينما قامت وكالة ستاندرد آند
بورز للتصنيف الائتماني برفع نظرتها المستقبلية لمصر إلى إيجابية بعد أن كانت
مستقرة، لتتبع خطى وكالة موديز التي رفعت التصنيف من سلبية إلى إيجابية.

 

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر