التقرير اليومي للذهب محليا من جولد بيليون10/5/2024

المصدر : جولد بيليون

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt;
mso-para-margin-top:0in;
mso-para-margin-right:0in;
mso-para-margin-bottom:8.0pt;
mso-para-margin-left:0in;
line-height:107%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;
mso-font-kerning:1.0pt;
mso-ligatures:standardcontextual;}

ارتفع سعر الذهب المحلي خلال جلسة
اليوم الجمعة ليستكمل ارتفاعه يوم أمس، وذلك بعد أن وجد دعم كبير من ارتفاع سعر
أونصة الذهب العالمي الأمر الذي ساعد سعر الذهب المحلي على الخروج من منطقة
التداولات العرضية التي سيطرت عليه لفترة طويلة من الوقت.

افتتح الذهب عيار 21 الأكثر
شيوعاً تداولات اليوم الجمعة عند المستوى 3140 جنيه للجرام ليتداول وقت كتابة
التقرير عند المستوى 3140 جنيه للجرام، وكان قد سجل أعلى مستوى اليوم عند المستوى
3150 جنيه للجرام.

يأتي هذا بعد أن ارتفاع سعر الذهب
خلال تداولات أمس الخميس بمقدار 30 جنيه فقد أغلق تداولات الأمس عند المستوى 3110
جنيه للجرام بعد أن افتتح جلسة الأمس عند المستوى 3080 جنيه للجرام.

استطاع الذهب المحلي ان يجد الزخم
الكافي للارتفاع والخروج من منطقة التداولات المحدودة التي سيطرت عليه خلال الفترة
الأخيرة، وذلك من جراء ارتفاع سعر أونصة الذهب العالمي الأمر الذي دعم السعر
لاختراق المستوى 3100 جنيه للجرام.

في الوقت نفسه نجد أن سعر صرف
الدولار في البنوك الرسمية يشهد تراجع تدريجي ويتداول حالياً عند متوسط سعر 47.40
جنيه لكل دولار، فيما يعد أقل مستوى منذ بداية شهر ابريل، وهو الأمر الذي يحد من
مكاسب أسعار الذهب.

في ظل ضعف الطلب المحلي وتراجع
سعر صرف الدولار المستخدم في تسعير الذهب، لا يجد الذهب المحلي دعم سوى من سعر
أونصة الذهب العالمي، وإذا توقف السعر العالمي عن الصعود ستعود أسعار الذهب في مصر
إلى التراجع من جديد متأثرة بتراجع سعر الصرف.

هذا وقد أعلن البنك المركزي
المصري يوم أمس عن تراجع في معدل التضخم الأساسي في ابريل إلى 31.8% مقارنة مع
قراءة التضخم في مارس بنسبة 33.7% وذلك على المستوى السنوي، بينما ارتفع معدل
التضخم الأساسي الشهري في ابريل بنسبة 0.3% بأقل من قراءة مارس بنسبة 1.4%.

يذكر ان مؤشر التضخم الأساسي
يستثني عوامل التذبذب وعدم الاستقرار وهو المؤشر الذي يعتمد عليه البنك المركزي في
اتخاذ قرار الفائدة، بينما مؤشر التضخم الرئيسي السنوي العام عن مدن مصر الصادر عن
الجهاز  المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فقد
ارتفع بنسبة 32.5% في ابريل مقارنة مع مارس بنسبة 33.3%.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر