التقرير اليومي للذهب محليا من جولد بيليون 2/1/2024

المصدر : جولد بيليون

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt;
mso-para-margin-top:0in;
mso-para-margin-right:0in;
mso-para-margin-bottom:8.0pt;
mso-para-margin-left:0in;
line-height:107%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;
mso-font-kerning:1.0pt;
mso-ligatures:standardcontextual;}

ارتفعت أسعار الذهب المحلي خلال
تداولات اليوم الثلاثاء وذلك بعد فترة من التذبذب خلال الفترة الماضية، يأتي هذا
في ظل ارتفاع سعر الأونصة العالمية مع بداية تداولات العام الجديد، بالإضافة إلى
ارتفاع سعر صرف الدولار في السوق الموازي.

افتتح الذهب عيار 21 الأكثر
شيوعاً تداولات اليوم الثلاثاء عند 3210 جنيه للجرام قبل أن يستمر في الارتفاع
ليتداول وقت كتابة التقرير عند المستوى 3235 جنيه للجرام، وكان قد ارتفع خلال جلسة
الأمس بمقدار 30 جنيه ليغلق عند المستوى 3200 جنيه للجرام وكان قد افتتح جلسة أمس عند
المستوى 3170 جنيه للجرام.

ارتفاع أسعار الذهب المحلي مع
بداية العام جاء بدعم من عودة سعر صرف الدولار في السوق الموازي إلى الارتفاع،
بالإضافة إلى الأداء الإيجابي لسعر الأونصة العالمية، هذا بالإضافة إلى استمرار
الحذر في الأسواق.

أيضاً تم الإعلان عن عدد من
الزيادات الجديدة في أسعار الخدمات الأمر الذي زاد من التوقعات بموجة جديدة من
التضخم وزيادات الأسعار ليزيد هذا من الطلب على الذهب والدولار في السوق الموازية
كملاذ آمن ومخزن للقيمة.

بالإضافة إلى هذا تترقب الأسواق
بدء استحقاق شهادات الـ 25% خلال هذا الشهر والتي ستضخ سيولة نقدية كبيرة في
الأسواق متوقع أن يلجأ جزء كبيرة منها إلى شراء الذهب باعتباره ملاذ آمن وتحوط ضد
التضخم المرتفع.

هذا وقد أعلنت وزارة المالية المصرية
عن ارتفاع عجز الموازنة بنسبة 92% خلال الـ 5 أشهر الأولى من العام المالي الحالي،
وكان السبب الرئيسي وراء العجز هو ارتفاع المصروفات لسداد فوائد الديون.

من جهة أخرى أظهرت وزارة المالية
توقعات بأن يقوم صندوق النقد الدولي بإتمام مراجعته الأولى والثانية لبرنامج
الإصلاح الاقتصادي خلال الربع الأول من العام الجاري، وأن يتم صرف الشريحتين
الثانية والثالثة من القرض بعد انتهاء المراجعات.

الأسواق حالياً تشهد حذر كبير من
القرارات الجديدة التي يتم اتخاذها مع بداية العام الجديد، بالإضافة إلى استمرار
التوقعات بحدوث تعويم في سعر الصرف وسط مطالبات من العديد من المؤسسات المالية
بذلك.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر