التقرير اليومي للذهب من جولد بيليون 11/3/2023

المصدر : جولد بيليون

شهدت أسواق الذهب العالمية تحولدراماتيكي خلال الأسبوع المنتهي، فبعد بداية سلبية لأسعار الذهب وصلت به قرابةأدنى مستوى في ثلاثة أشهر، استطاع الذهب أن ينهي تداولات الأسبوع بالقرب من أعلىمستوياته في شهر.

أغلقت أسعار الذهب الفوريةتعاملات الأسبوع الماضي مسجلة ارتفاع بنسبة 0.7% بعد أن سجلت أدنى مستوى عند1809.31 دولار للأونصة لتغلق عند المستوى 1867.14 دولار للأونصة. حيث ارتفع الذهبيوم الجمعة وحده بنسبة 2%.

يمكن القول إن التحول في أداءوتوجه الذهب قد حدث خلال جلسة أمس الجمعة وحدها التي شهدت ارتفاع بمقدار 36 دولارتقريباً.

أما عن الدولار الأمريكي فبعد أنسجل مؤشر الدولار أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر خلال الأسبوع الماضي، أغلق تداولاتالأسبوع منخفضاً بنسبة 0.3% وكان قد سجل أدنى مستوى في أسبوعين عند 103.57.

يوم الجمعة صدرت بيانات تقرير الوظائف الحكومي الأمريكي عن شهر فبرايرليظهر التقرير تعيين 311 ألف وظيفة مقارنة مع قراءة شهر يناير 504 ألف، وكانتالمفاجأة في ارتفاع معدل البطالة

 بنسبة 3.6% من القراءة السابقة3.4%، بينما تراجع متوسط الأجر في الساعة ليصبح 0.2% من 0.3%.

أعداد الوظائف الجديدة بالرغم منارتفاعها أعلى من التوقعات للشهر الـ 11 على التوالي، إلا أنها أقل بكثير من قراءةيناير، بالإضافة إلى ارتفاع مفاجئ في معدل البطالة يصاحبه تراجع في معدلات الأجور،مما يدل على نجاح عمليات رفع الفائدة السابقة من قبل الفيدرالي في كبح جماح قطاعالعمالة الذي يعد أكبر داعم للتضخم من وجهة نظر البنك الفيدرالي.

بيانات تقرير الوظائف الأمريكيتسببت في تغير توقعات الأسواق بشأن قرار البنك الفيدرالي لأسعار الفائدة مجدداً،فالتسعير الجديد في الأسواق لصالح رفع الفائدة 25 نقطة أساس فقط خلال اجتماعالفيدرالي القادمة في 21-22 مارس، وذلك بعد تسعير في بداية الأسبوع برفع الفائدة50 نقطة أساس وذلك عقب شهادة محافظ البنك الفيدرالي جيروم باول أمام الكونجرسالأمريكي.

هذا وقد تراجعت العقود الآجلةللصناديق الفيدرالية إلى احتمال 41٪ برفع البنك الفيدرالي 50 نقطة أساس عندمايجتمع في 22 مارس مقارنة باحتمال 71.6٪ الأسبوع الماضي.

كان ينظر إلى شهادة باول أمامالكونجرس في وقت سابق من الأسبوع على أنها متشددة وعززت الدولار حيث دفعت العائدعلى سندات الخزانة إلى الارتفاع وهو ما تسبب في ضعف أسعار الذهب خلال الأسبوع، قبلأن تنعكس كل هذه العوامل في آخر أيام تداول الأسبوع.

انخفض العائد على سندات الخزانةالقياسية الأمريكية لأجل 10 سنوات بأكثر من 22 نقطة أساس إلى أقل من 3.70٪ في أكبرانخفاض في يوم واحد في أربعة أشهر. عائدات السندات تتحرك عكس سعرها.

أيضاً انخفض العائد على سنداتالخزانة لأجل عامين التي تعد أكثر حساسية تجاه التغير في توقعات أسعار الفائدةلتسجل أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 4.578%، ليسجل أكبر انخفاض له في يومين منذعام 2008 وهو ما يدعم بشده ارتفاع أسعار الذهب.

الرسم البياني السابق يوضح تراجعفي العائد على السندات الحكومية الأمريكية وأثر ذلك الإيجابي على الذهب.

أزمة مصرفية جديدة تعيد المخاوفإلى الارتفاع

شهدت أسواق الأسهم الأمريكيةانخفاضات عنيفة يوم أمس وذلك بعد تعرض أسهم أحد أكبر البنوك الأمريكية إلى هبوطحاد تجاوز 60% من قيمته السوقية وهو بنك سيلكون فالي SVB Financial بعد مخاوف من السيولة لدى البنك حيث فشل البنك في بيع أوراقهالمالية بين أسهم عادية وممتازة قابلة للتحويل، وهو ما تسبب في انهيار الثقة لدىالمستثمرين.

الأخبار الخاصة بالبنك كانت كافية لترسل تأثير سلبي عنيف على أسهم القطاعالمصرفي بأكمله، إلى جانب أسهم شركات

 التكنولوجيا، حيث يعد البنك من أكبرالبنوك لشركات التكنولوجيا الناشئة.

مؤشر ناسداك لأسهم التكنولوجيا انخفضأمس الجمعة بنسبة 1.4% وانخفض على المستوى الأسبوعي بنسبة 4.2% ليسجل أدنى مستوىله في شهر ونصف. كما انخفض مؤشر S&P500 الأكثر شيوعاً يوم أمس بنسبة 1.3% وعلىالمستوى الأسبوعي انخفض بنسبة 4.8% ليسجل أدنى مستوى منذ أكثر من شهرين.

تدهور أسواق الأسهم الأمريكيةوالمخاوف من الأزمة المصرفية التي قد ينتشر آثارها السلبية على العديد من البنوكالأخرى كانت أسباب كافية لدفع الذهب إلى الارتفاع وتسجيل مستويات قياسية خلالالأسبوع الماضي.

فقد أصبح الذهب هو التداول المفضل لدى الجميع مرة أخرى، وقد يستمر ذلك لأنمخاوف مخاطر السيولة لدى القطاع المصرفي الأمريكي لن يتم ظهور حقيقتها بشكل سريعفي وول ستريت، وهو ما سيدفع الأسواق إلى عمليات بيع على الأسهم لصالح الاستثمار فيالذهب خاصة بعد تراجع عوائد السندات  الحكومية الأمريكية بسبب تقريرالوظائف الذي غير توقعات الفائدة مجدداً.

بدايات ضعيفة للذهب في 2023 ولكنالانتعاش قادم بسرعة

أداء الذهب بدأ يضعف بداية عام2023 بالرغم من الأداء الإيجابي الذي سجله في يناير الماضي حينما ارتفع بنسبة 5.5%،فقد سجل صافي التدفقات النقدية الخارجة من صناديق الاستثمار المتداولة في الذهبإلى 1.6 مليار دولار في يناير الماضي منخفضاً بنسبة 0.8% بمقدار 26 طن من الذهب منإجمالي حيازات الذهب لدى الصناديق البالغ 3446 طن.

كما أعلنت رابطة سوق السبائك فيلندن “LBMA” عن انخفاض كمية الذهب المحتفظ بها فيالخزائن بنسبة 0.5% حتى شهر فبراير الماضي مقارنة مع الشهر السابق لتصل إلى 8990طن بقيمة 527.4 مليار دولار لتصل إلى ما يعاد 719239 سبيكة ذهب تقريباً.

وتعد رابطة سوق السبائك في لندنهي رابطة دولية تمثل السوق العالمي لسبائك الذهب والفضة والتي لديها قاعدة عملاءعالمية، وتعكس بياناتها تراجع ثقة المستثمرين بشأن الاستثمار في الذهب.

لكن تقرير مجلس الذهب العالمي أشارأن الطلب على الذهب يظل عند مستويات مستقرة منذ بداية عام 2023 وذلك بدعم منعمليات الشراء من قبل البنوك المركزية العالمية، وذلك بعد عمليات الشراء القياسيةالتي شهدها عام 2022.

خلال شهر يناير الماضي أضافتالبنوك المركزية مجتمعة 31 طن إلى احتياطيها من الذهب بنسبة ارتفاع 16% مقارنة معالشهر السابق.

تقرير مجلس الذهب العالمي طمأن الأسواق بشأن مستقبل الطلب الفعلي على الذهبخلال عام 2023، وأن الدعم من  مشتريات البنوك المركزية يظلمتواجد في الأسواق بشكل كبير، خاصة بعد المستويات القياسية لشراء البنوك المركزيةللذهب في 2022.

أهم الأحداث التي تنتظر سوق الذهبهذا الأسبوع

تنتظر أسواق الذهب هذا الأسبوععدد من الأحداث الهامة التي ستساعد على دعم حركة الذهب الحالية، بداية مع بياناتمؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة الأمريكية عن شهر فبراير، والذي يعدمؤشر التضخم الرئيسي وهي الشق الثاني من البيانات التي ينتظرها البنك الفيدراليليبني قراره القادم بشأن أسعار الفائدة.

مؤشر أسعار المستهلكين السنوي منالمتوقع أن يرتفع في فبراير بنسبة 6.0% من ارتفاع سابق بنسبة 6.4%، وعلى المستوىالشهري متوقع أن يسجل 0.4% من القراءة السابقة 0.5%.

أيضاً يصدر هذا الأسبوع بياناتمؤشر مبيعات التجزئة الأمريكية التي تعكس معدلات إنفاق المستهلكين في الولاياتالمتحدة وتساهم أيضاً في دعم قرار البنك الفيدرالي، ومتوقع أن ينخفض المؤشر فيفبراير بنسبة 0.3% من ارتفاع سابق بنسبة 3.0%.

أسعار الذهب محلياً

استمرت أسعار الذهب في الارتفاعخلال الأسبوع المنتهي وذلك بدعم من ارتفاع سعر الأونصة العالمي، إلى جانب عودة سعرصرف الدولار مقابل الجنيه إلى التحرك والارتفاع من جديد في ظل توترات في الأسواقالمالية وتوقعات بمزيد من الخفض في مستويات الجنيه خلال الفترة القادمة.

سجل سعر جرام الذهب عيار 21الأكثر شيوعاً اليوم السبت 1865 جنيه للجرام، ليرتفع بمقدار 35 جنيه تقريباً خلالالأسبوع الماضي، بينما سجل سعر الجنيه الذهب اليوم 14920 جنيه.

أما عن سعر صرف الدولار مقابلالجنيه فقد استقر اليوم عند المستوى 30.95 جنيه لكل دولار، وقد شهد عدة ارتفاعاتخلال الأسبوع الماضي بمتوسط 5 قروش ارتفاع كل يوم فقد افتتح الأسبوع الماضي عندالمستوى 30.77 جنيه لكل دولار.

بيانات هامة صدرت خلال الأسبوعالماضي

شهد الأسبوع الماضي صدور عدد منالبيانات الهامة التي ساهمت في تحركات أسعار الذهب بشكل ملحوظ، وعكست الوضعالمتأزمة الحالي الذي يمر به الاقتصاد المصري.

أعلن البنك المركزي المصريالأسبوع الماضي عن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي لديه إلى 34.352 مليار دولار خلالشهر فبراير بزيادة مقدارها 128 مليون دولار مقارنة مع الشهر السابق. بينما تزايدالعجز في الموازنة إلى 4% خلال النصف الأول من العام المالي الجاري، ليصل إلى 367مليار جنيه، حيث ارتفعت فوائد الديون المستحقة على مصر في الموازنة بنسبة 36%لتسجل 392.8 مليار جنيه بينما نفس الفترة من العام المالي السابق وصلت فوائد الدينإلى 288.3 مليار جنيه.

كما أعلن البنك المركزي المصري عنتراجع في قيمة الذهب المدرج باحتياطي النقد الأجنبي خلال شهر فبراير لأول مرة منذشهر سبتمبر من عام 2022، ليسجل احتياطي الذهب 7.372 مليار دولار مقارنة مع 7.773مليار دولار خلال شهر يناير الماضي.

مؤشر التضخم السنوي الذي يصدر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاءأظهر ارتفاع في فبراير بنسبة 31.9% وهو أعلى مستوى من خمس سنوات. بينما أعلنالمركزي المصري عن ارتفاع التضخم الأساسي السنوي في مصر خلال شهر فبراير بنسبة40.3% وهو أعلى مستوى للتضخم الأساسي على  الإطلاق، حيث يتميز المؤشرالأساسي باستثناء السلع ذات الأسعار المتقلبة أو الموسمية مثل أسعار الغذاء.

توقعات برفع الفائدة من قبلالمركزي المصري

صدرت العديد من التوقعات التيتطالب البنك المركزي المصري برفع أسعار الفائدة بعد المستويات القياسية التي سجلهاالتضخم في شهر فبراير، أبرز هذه التوقعات كانت لمجموعة جولدمان ساكس الماليةالعالمية التي توقعت رفع الفائدة بمقدار 300 نقطة أساس دفعة واحدة خلال اجتماعالبنك هذا الشهر.

وأشارت جولدمان ساكس أن المركزيالمصري قد لجأ لمثل هذا الإجراء من قبل في ديسمبر الماضي حينما رفع الفائدة 3%دفعة واحدة إلى 16.25% لتستقر الفائدة عند هذه المستويات حتى الآن.

يذكر أن المركزي المصري قد فاجأالأسواق في اجتماعه الماضي في فبراير عندما ثبت أسعار الفائدة دون تغيير عند16.25%.

يأتي هذا في الوقت الذي تعاني فيه الدولة المصرية من تراجع الاحتياطيالدولاري بشكل كبير الأمر الذي دفعها إلى تحرير سعر صرف الجنيه 3 مرات منذ مارس2022 وحتى بداي

لينخفض الجنيه بنسبة 24% منذيناير الماضي وحتى الآن بينما فقد أكثر من 95% من قيمته منذ بداية الحرب بين روسياوأوكرانيا.

تأثير تحركات الأسبوع الماضي علىأسعار الذهب

عاد الذهب إلى طبيعته التي يتميزبها كونه ملاذ آمن في أوقات الأزمات وتحوط ضد التضخم، فبعد التراجع الذي شهدهالمعدن النفيس خلال شهر فبراير الماضي عاد إلى الانتعاش مجدداً خاصة بعد وصوله إلىمستويات تشجع على الشراء مع نهاية فبراير.

وبعد صدور البيانات التي أشرناإليها أصبح الذهب هو أفضل استثمار في الوقت الحالي ليحمي من التضخم المتزايد بشكلكبير، بالإضافة إلى التوقعات بإمكانية حدوث خفض جديد في قيمة الجنيه مقابل الدولاروهو ما يساهم في رفع أسعار الذهب بشكل كبير.

الجدير بالذكر أن التوقعات برفع الفائدة من قبلالمركزي المصري وإمكانية الإعلان عن شهادات ادخار جديدة قد تعمل على سحب سيولةنقدية كبيرة في الأسواق وهو ما قد يضر بالذهب، ولكن  قوة التضخم والتراجع المتوقع فيقيمة الجنيه من شأنها أن تعمل على تماسك أسعار الذهب وتزايد الطلب عليه.

أيضاً الانتعاش الكبير في سعرالأونصة العالمية ساهم في تزايد سعر الذهب محلياً، خاصة مع ظهور بوادر لأزمةمصرفية جديدة في القطاع البنكي الأمريكي قد تلقي بآثارها السلبية على الأسواقالعالمية، وبالتالي يصبح الذهب هو الملاذ الأمن عالمياً ومحلياً.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر