التقرير اليومي للذهب من جولد بيليون 14/3/2023

المصدر : جولد بيليون

تتداول أسعار الذهب العالميةاليوم عند أعلى مستوياتها منذ 6 أسابيع تقريباً وذلك بعد اختراقها المستوى 1900دولار للأونصة خلال تداولات الأمس لتستقر فوق هذا المستوى اليوم بدعم من تراجعمستويات الدولار، إلى جانب أزمة انهيار بنك سيليكون فالي التي كان لها مفعول السحرفي دعم أسعار الذهب.

تتداول أسعار الذهب الفورية اليومعند المستوى 1903.00 دولار للأونصة وقت كتابة التقرير منخفضة بنسبة 0.6% عن سعرافتتاح الجلسة، بينما قد ارتفعت أسعار الذهب يوم أمس لأعلى مستوى منذ الثالث منشهر فبراير عند 1914.51 دولار للأونصة.

استطاع الذهب أن يسجل مكاسببمقدار 100 دولار منذ جلسة الجمعة الماضية، ليواجه الآن منطقة مقاومة سعرية هامة من1912 إلى 1918 دولار للأونصة، والتي قد تحدد مصير تحركات الذهب على المدى القصير.

أما عن الدولار الأمريكي فقد شهدارتفاع طفيف اليوم وفقاً لمؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الفيدرالية أمام سلةمن 6 عملات رئيسية، وذلك بعد أن انخفض المؤشر يوم أمس بنسبة 0.7% وسجل أدنى مستوىمنذ شهر عند 103.05.

الذهب عاد إلى التألق مجدداًليلعب دور الملاذ الآمن في الأسواق، وذلك بعد عاصفة انهيار بنك سيليكون فالي التيأثرت على الأسواق المالية العالمية بشكل عام ودفعت المستثمرين إلى التخلي عنالمخاطرة والبحث عن استثمارات آمنة، إلى جانب تأثيرها على توقعات أسعار الفائدة منقبل الفيدرالي الأمريكي.

الرئيس الأمريكي طمأن المودعينوتسبب في فزع المستثمرين

خرج صانعي القرار في الولاياتالمتحدة بعدد من الإجراءات لتهدئة الأسواق بعد أزمة إفلاس ثلاث بنوك أمريكية، وكانمن ضمنها انشاء برنامج التمويل البنكي الآجل (BTFP) ليقدم قروضبأجل عام واحد للبنوك وجمعيات الادخار والاتحادات الائتمانية.

أيضاً وزارة الخزانة الأمريكية وافقت على توفير ما يصل إلى 25 مليار دولارمن صندوق استقرار الصرف كدعم لبرنامج التمويل البنكي الآجل (BTFP)،بالإضافة إلى موافقة كل من رئيس الولايات المتحدة ووزيرة الخزانة على تمكين المؤسسةالاتحادية للتأمين على الودائع (FDIC) إكمال قراراتهاالخاصة بكل من بنك سيليكون فالي وبنك سيجناتشر (Signature Bank) الذي انهار هو الآخر بطريقة توفر الحمايةالكاملة لجميع المودعين المؤمن عليهم وغير المؤمن عليهم.

الرئيس الأمريكي جو بايدن قال فيخطابه يوم أمس إن الحكومة ستضمن الودائع المصرفية ولن يتحمل دافعوا الضرائب أيةخسائر، كما سيعمل على مراجعة وتحسين القوانين المصرفية للتأكد من عدم تكرار أزمة2008.

ولكن أشار بايدن أن الحماية ستقدمللمودعين فقط ولن تشمل المستثمرين والإدارة في البنوك المنهارة وذلك بسبب المخاطرةالمفرطة والغير محسوبة التي لجأ إليها المستثمرين والإدارة في هذه البنوك.

تصريحات الرئيس الأمريكي لم توفرالاطمئنان الكافي للمستثمرين في الأسواق المالية وهو ما انعكس على أداء الأسهمالأمريكية يوم أمس، فقد سجل مؤشر S&P500 الأوسع نطاقاً أدنى مستوى منذ ما يقرب من 10أسابيع، وسجل مؤشر ناسداك لأسهم التكنولوجيا أدنى مستوى منذ 7 أسابيع تقريباً.

أما عن السندات الحكومية الأمريكية لأجل 10 سنوات فقد سجلت انخفاض يوم أمسبنسبة 5.5% لتسجل أدنى مستوى للعائد منذ 5 أسابيع عند 3.418%، بينما انخفضتالسندات 

لأجل عامين والتي تعد أكثر حساسيةلأسعار الفائدة بنسبة 11% لتسجل أدنى مستوى منذ منتصف شهر سبتمبر 2022 عند 3.939%.

توضح هذه البيانات حجم التوتر فيالأسواق المالية وهروب المستثمرين من أسواق الأسهم والسندات الحكومية وهو ما يصبفي صالح أسواق الذهب التي عادت إلى الانتعاش بعد أن كانت التوقعات السابقة تشيرإلى أداء سلبي متوقع للذهب خلال النصف الأول من العام الجاري.

توقعات بتغير سيناريو الفائدة منقبل الفيدرالي

الآن تغير السيناريو المتوقعلتحركات البنك الاحتياطي الفيدرالي بخصوص أسعار الفائدة، فالأسواق الآن تسعر مايقرب من 35% أن يبقي البنك الفيدرالي أسعار الفائدة ثابتة دون تغير خلال اجتماعهالأسبوع القادم.

والأغلبية تتوقع أن يقدمالفيدرالي على رفع الفائدة 25 نقطة أساس، بينما اختفت التوقعات بقيام الفيدراليبرفع 50 نقطة أساس.

احتمالات حدوث أزمة مصرفية موسعةحفز الرهانات على أن الاحتياطي الفيدرالي سيضطر إلى تخفيف حدة موقفه المتشدد منأجل منع المزيد من الدمار الاقتصادي. وقد أثر ذلك بشدة على الدولار وعائداتالخزانة قصيرة الأجل والتي بدورها أفادت الذهب بشكل كبير.

يأتي هذا بعد أن أشارت أصابعالاتهام في هذه الأزمة إلى عمليات رفع الفائدة بشكل حاد من قبل الفيدرالي منذالعام الماضي فخلال عام واحد ارتفعت الفائدة من نطاق 0.25% – 0.50% إلى 4.50% -4.75%.

واليوم تنتظر الأسواق بياناتالتضخم عن الولايات المتحدة الأمريكية عن شهر فبراير مع توقعات بتراجع طفيف فيمعدلات التضخم مع استمرار التضخم الأساسي في الثبات، وهو ما يزيد من صعوبة موقفالفيدرالي الأمريكي.

فالآن يواجه تضخم مرتفع يتطلبمزيد من رفع لأسعار الفائدة، وفي نفس الوقت يواجه أزمة مصرفية محتملة قد تجبره علىتأخير قرارات رفع الفائدة، خاصة أن توقعات البنوك الاستثمارية الآن تشير أنالفيدرالي قد يلجأ إلى البدء في خفض الفائدة نهاية هذا العام.

طفرة في أداء أسهم شركات الذهبوالتعدين

شهدت أسهم شركات الذهب والتعدينطفرة إيجابية في أدائها خلال جلسة الأمس في البورصة الأمريكية، وذلك بعد تزايدالطلب على الذهب كملاذ آمن بالإضافة إلى حالة تخلي المستثمرين عن المخاطرة لصالحالاستثمارات الآمنة، وفي هذه الحالة ستكون شركات الذهب استثمار مناسب.

سهم شركة نيومونت للذهب المصنفةالأولى عالمياً والتي وصل احتياطيها من الذهب في 31 ديسمبر 2022 إلى 96.1 مليونأونصة، شهد ارتفاع حاد يوم أمس بنسبة 7.02% ليسجل أعلى مستوى منذ 3 أسابيع.

يأتي هذا الأداء الإيجابي بعدسلسلة من الهبوط في سهم الشركة تزامناً مع تراجع أسعار الذهب وصل بالسهم إلى أدنىمستوياته منذ الأسبوع الأول من شهر نوفمبر الماضي خلال تداولات الأسبوع الماضي.

 

أما عن سهم شركة باريك جولدالمصنفة الثاني عالمياً فقد ارتفع خلال تداولات الأمس في البورصة الأمريكية بنسبة6.98% مسجلاً أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع، لينتعش السهم من أدنى مستوياته منذنوفمبر الماضي والتي سجلها الأسبوع الماضي.

أسعار الذهب محلياً

سجلت أسعار الذهب محلياً ارتفاعقياسي جديد اليوم الثلاثاء وذلك مع قفزة أسعار الأونصة العالمية فوق المستوى 1900دولار للأونصة للمرة الأولى منذ بداية شهر فبراير الماضي، الأمر الذي يدعم أسعارالذهب محلياً بشكل كبير.

سجل سعر جرام الذهب عيار 21الأكثر شيوعاً اليوم 1910 جنيه للجرام، كما ارتفع سعر الجنيه الذهب إلى 15280جنيه.

هذا وقد استقر سعر صرف الدولارمقابل الجنيه عند المستوى 30.95 جنيه لكل دولار، وسط ترقب كبير لتحركات سعر الصرفخاصة في ظل توقعات بخفض جديد في مستويات الجنيه خلال الفترة القادمة.

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامةوالاحصاء عن انخفاض العجز في الميزان التجاري في مصر إلى 1.93 مليار دولار خلالشهر ديسمبر 2022 بنسبة انخفاض 54% مقارنة مع نفس الشهر من عام 2021 عندما كانالعجز التجاري بقيمة 4.2 مليار دولار.

السبب الرئيسي وراء تقلص العجزالتجاري كان ضعف كبير في الواردات بنسبة 28% خلال شهر ديسمبر الماضي على المستوىالسنوي لتصل إلى 6.11 مليار دولار بعد أن كان واردات شهر ديسمبر 2021 بقيمة 8.49مليار دولار.

أما عن الصادرات فقد انخفضت أيضاً في ديسمبر الماضي بنسبة 2.7% على مستوىسنوي لتصل إلى 4.18 مليار دولار بعد أن كانت 4.29 مليار دولار في نفس الفترة من2021.

أيضاً وفقاً لتصريحات رسمية بلغتقيمة السلع المتراكمة في الموانئ إلى 3.9 مليار دولار، وهو الأمر الذي أعادالمخاوف في الأسواق مجدداً من عدم توافر العملة الصعبة في البنوك وهو ما ترتب عليهتراكم السلع من جديد.

يذكر أن الحكومة المصرية قداستطاعت الإفراج عن سلع بقيمة 15 مليار دولار حتى يناير الماضي، وذلك بعد حصولهاعلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي نهاية عام 2022.

تراجع الموجودات الدولارية يعدأنباء إيجابية بالنسبة لأسواق الذهب، لأنه قد ينتج عنه ضعف جديد في مستويات العملةالمحلية، وهو الأمر الكفيل بدفع الذهب إلى تحقيق المزيد من المكاسب.

مؤسسة سيتي جروب العالمية أشارتفي تقرير لها أن الطلب المتراكم على الدولار في مصر حالياً يصل إلى 4 مليار دولاروذلك بعد أن كان بقيمة 2.5 مليار دولار في يناير الماضي، وأشار التقرير أن الودائعبالعملات الأجنبية قد ارتفعت في يناير الماضي لتسجل أعلى مستوى منذ شهير يوليو2022 وهو ما يدل على تراجع الثقة في الأسواق بشكل كبير وفي مستقبل العملة المحلية.

ترى سيتي جروب أيضاً أن الحكومة سيكون عليهاالسماح للجنيه بمزيد من المرونة من أجل تشجيع المزيد من التدفقات الاستثمارية،خاصة في ظل ارتفاع مستويات التضخم التي وصلت إلى مستويات قياسية في فبراير بنسبة40.3% وفقاً لبيانات المركزي المصري.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر