التقرير اليومي للذهب من جولد بيليون 1442023

المصدر : جولد بيليون

تراجعت أسعار الذهب خلالتداولات اليوم الجمعة من أعلى مستوياتها منذ 13 شهر، وذلك بعد أداء استثنائيللمعدن النفيس خلال هذا الأسبوع ليستغل الضعف الحالي في مستويات الدولار الأمريكيةوالتوقعات أن الفيدرالي سينهي دورة رفع الفائدة في وقت مبكر.

الأسعار الفورية للذهبأظهرت تراجع خلال جلسة اليوم بنسبة 0.1% ليتداول الذهب وقت كتابة التقرير عندالمستوى 2038 دولار للأونصة، يأتي هذا بعد ان ارتفعت أسعار الذهب يوم أمس بنسبة1.3% مسجلة أعلى مستوى منذ 13 شهر عند 2048.76 دولار للأونصة.

الذهب في طريقه إلى تسجيلارتفاع على المستوى الأسبوعي بنسبة 2.4% حتى الآن، مسجلاً ارتفاع للأسبوع الثانيعلى التوالي ويقترب من الوصول إلى أعلى مستوى تاريخي له عند 2075 دولار للأونصة.

في المقابل انخفض مؤشرالدولار الأمريكي الذي يقيس أداؤه مقابل سلة من 6 عملات رئيسية خلال جلسة اليوموسجل أدنى مستوياته منذ عام عند 100.45 ليسجل انخفاض لليوم الرابع على التوالي فيطريقه إلى تسجيل انخفاض أسبوعي بأكثر من 1%، وهو الانخفاض الأسبوعي السابع علىالتوالي.

يوم أمس انخفض مؤشرالدولار بنسبة 0.5% وجاءت خسائر الدولار في أعقاب صدور مؤشر أسعار المنتجين فيالولايات المتحدة لشهر مارس والذي انخفض بنسبة 0.5٪ عن الشهر السابق وهو أكبرانخفاض منذ بداية وباء كورونا.

تباطأ مؤشر أسعار المنتجينعلى أساس سنوي حيث ارتفع بنسبة 2.7٪ عن العام الماضي، وهو أقل ارتفاع منذ أكثر منعامين، بينما المؤشر الجوهري الذي يستثني أسعار الغذاء والطاقة المتقلبة فقد انخفضبنسبة 0.1٪ عن فبراير وارتفع بنسبة 3.4٪ على المستوى السنوي.

جاءت هذه الأرقام بعد يومواحد فقط من تسجيل أسعار المستهلكين لأقل زيادة سنوية منذ مايو 2021. الأمر الذيدفع الدولار إلى الانخفاض بشكل كبير مما جعل الذهب أرخص بالنسبة للمشترين الذينيحملون عملات أخرى.

لا يزال من المتوقع علىنطاق واسع أن يرفع البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مرة أخرى الشهر المقبلبمقدار 25 نقطة أساس، على أن تتوقف دورة رفع الفائدة بعدها ولكن هناك توقعات أخرىتتزايد بأن البنك الفيدرالي الأمريكي سيخفض أسعار الفائدة قبل نهاية هذا العام.

أداة مراقبة البنكالفيدرالي تشير إلى احتمال بنسبة 67.8% أن يرفع البنك أسعار الفائدة بمقدار 25نقطة أساس، واحتمال بنسبة 32.2% بتثبيت أسعار الفائدة دون تغيير، مع توقعات أخرىبحدوث تخفيضات في أسعار الفائدة في النصف الثاني من العام.

من جهة أخرى تنتظر الأسوقاليوم صدور بيانات مبيعات التجزئة عن الاقتصاد الأمريكي، وفي حال جاءت البياناتضعيفة بما يكفي سنشهد الذهب يسجل أعلى مستوى له على الاطلاق.

هليستقر الذهب عند أعلى مستوياته؟

الأسواق أصبحت متقبلة فكرةاختراق أسعار الذهب لأعلى مستوياتها على الإطلاق وتسجيل مستوى تاريخي جديد، ولكنهل الأوضاع الحالية مناسبة لاستقرار الذهب عند هذه المستويات أم سنشهد عمليات بيعموسعة بمجرد الوصول للمستويات القياسية.

هناك دعم كبير في الأسواقلصالح الذهب سواء ضعف عوائد السندات الحكومية الأمريكية أو انخفاض مستويات الدولارأو التوقعات بانخفاض أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي، ولكن الذهب بحاجة إلى شيءأكثر قوة ووضوحاً للاستقرار عند هذه المستويات التاريخية.

الذهب سيشهد ارتفاعًامستدامًا إلى أعلى مستوياته على الإطلاق عندما يشعر البنك الاحتياطي الفيدراليبالراحة من أن التضخم تحت السيطرة ويبدأ في خفض أسعار الفائدة. ليعد هذا هو العاملالأقوى الذي يحتاج إليه الذهب خلال الفترة القادمة، وحتى الآن يتحرك الذهب وفقالتوقعات في الأسواق الناتجة عن البيانات الاقتصادية بدون توقعات صريحة من قبلالفيدرالي.

خلال شهر ابريل وحتى الآنانخفضت عوائد السندات الحكومية الأمريكية لأجل 10 سنوات بنسبة 1.1% وسجلت أدنىمستوى خلال 7 أسابيع عند 3.266%، كما انخفض العائد على السندات لأجل عامين بنسبة1.8%.

من جهة أخرى منحنى العائدعلى السندات الحكومية الأمريكية يظهر انخفاض غير معتاد الأمر الذي يدل على تراجعالعائد على السندات طويلة الأجل مثل استحقاق 10 سنوات و20 سنة و30 سنة، مقارنة معارتفاع العائد على السندات ذات الاستحقاق القريب مثل 1 شهر وحتى عامين كما يظهر فيالرسم البياني التالي:


مثل هذا التشوه في منحنىالعائد يعتبر دليل واضح على عدم ثقة المستثمرين في مستقبل الاقتصاد الأمريكي علىالمدى المتوسط والبعيد وتفضيلهم الاستثمارات قصيرة المدى مما يوفر لهم سرعة الهروبمن السندات والتوجه لاستثمار آمن آخر وفي هذه الحالة سيفتح الذهب أبوابه لاستقبالالاستثمارات الهاربة من أسواق السندات الحكومية.

أيضاً انخفاض منحنى عائدالسندات الحكومية أصبح علامة متشائمة على مستقبل النمو الاقتصادي الأمريكي، بعد أنتكرر هذا المشهد قبل كل أزمة واجهت الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً.

ارتفاعالذهب يلقي بآثاره الإيجابية على الأسهم وصناديق الاستثمار

حققت أسهم شركات التعدينوالذهب استفادة كبيرة من ارتفاع أسعار الذهب يوم أمس وتسجيله الأعلى منذ 13 شهر،فقد ارتفع سهم شركة نيومونت للذهب يوم أمس بنسبة 2.64% وسجل أعلى مستوى هذاالأسبوع، وتعد شركة نيومونت للذهب هي المصنف الأول عالمياً باحتياطي من الذهب يصلإلى 96.1 مليون أونصة في إحصاء ديسمبر الماضي.

أيضاً سجل صندوق استثمار SPDRالمتداول في الذهب قفزة يوم أمس ليرتفع بنسبة 1.35% ويسجل أعلى مستوى منذ شهر مارس2022 بدعم من ارتفاع أسعار الذهب، ويعد صندوق استثمار SPDR أكبرالصناديق المتداولة في الذهب عالمياً بإجمالي أصول تصل إلى أكثر من 60 مليار دولار.بينما ارتفع أداء صندوق SPDR من عام وحتى اليوم بنسبة10.35%.

تأتي الطفرة في أداءصناديق الاستثمار منذ الشهر الماضي الذي شهد ارتفاع الطلب على الذهب بشكل حاد بعدالأزمة المصرفية وسقوط بنوك سيليكون فالي وسيجنتشر الأمريكية إلى جانب العملاقالمصرفي الأوروبي كريدي سويس.

التقرير الشهري لمجلسالذهب العالمي أشار إلى دخول تدفقات بمقدار 32 طن ذهب تصل قيمتها إلى 1.9 ملياردولار قد تدفقت إلى صناديق الاستثمار العالمية المدعومة بالذهب خلال شهر مارس فيأول تدفقات تدخل الصناديق منذ 10 أشهر.

تعافيمؤشرات السلع خلال شهر ابريل

 شهد شهر ابريل أداء إيجابي لمؤشرات السلع وذلكبدعم من الارتفاع الكبير في أسعار الذهب إلى جانب قفزة أسعار النفط الخام بعد لجوءمنظمة أوبك + لخفض معدلات الإنتاج بشكل مفاجئ تسبب معه في ارتفاع أسعار السلع.

مؤشر S&P GSCI للسلع يعمل كمعيار للاستثمار في أسواق السلعوكمقياس لأداء السلع بمرور الوقت. وأظهر المؤشر ارتفاع خلال شهر ابريل وحتى الآنبنسبة 3.5% في أول ارتفاع شهري بعد 5 أشهر متتالية من الهبوط.


أسعارالذهب محلياً

استقرت أسعار الذهب محلياًاليوم الجمعة بالقرب من أعلى مستوياتها التاريخية التي سجلتها يوم أمس لتشهد تصحيحطفيف بسبب عمليات البيع لجني الأرباح، بينما يظل الطلب على الذهب محلياً عند أعلىمستوياته بسبب استمرار التحوط ضد انخفاض سعر صرف العملة المحلية المتوقع.

يتداول سعر جرام الذهب عيار21 الأكثر شيوعاً اليوم عند 2290 جنيه للجرام، وذلك بعد أن انخفض من اعلى مستوىسجله

 على الإطلاق خلال تداولاتالأمس عند 2320جنيه للجرام، هذا وقد سجل الجنيه الذهب اليوم 18320 جنيه.

تبحث الأسواق في الفترةالحالية عن استثمار يضمن التحوط ضد الخفض المتوقع في سعر صرف الجنيه المصري، والذيسيتسبب في موجة تضخم جديدة ما دفع المشترين إلى زيادة الإقبال على الذهب كتحوط ضدالتضخم.

خفضت مصر سعر عملتهاالمحلية 3 مرات منذ مارس 2022 وحتى يناير الماضي، ليهوي سعر الجنيه المصري مقابلالدولار بنحو أكثر من 24% خلال الثلاثة أشهر الأخيرة، وبأكثر من 95% منذ بدايةالأزمة الروسية الأوكرانية في مارس 2022، ليُتداول حالياً عند 30.95 جنيه لكلدولار.

العقود الآجلة الغير قابلةللتسليم أظهرت انخفاض بأكبر معدل منذ يناير لتتخطى المستوى 42 جنيه لكل دولاربالنسبة للعقود الآجلة غير قابلة للتسليم لأجل 12 شهر، مما يدل على اتساع الفجوةبين سعر العقود المستقبلية والسعر الفعلي في البنك المركزي لينذر هذا بخفض وشيك فيمستويات الجنيه.

هذا وقد أظهر سهم البنكالتجاري الدولي الذي يعد أكبر بنك مدرج في البورصة المصرية والمتداول في بورصةلندن خصم


بمقدار 31% على شهاداتالإيداع الخاصة بالبنك مقارنة مع سعر سهم البنك في بورصة القاهرة.

يمثل هذا الفارق أعلىمستوى منذ أغسطس 2016، ويعكس الفارق في التسعير بين سعر صرف الجنيه محلياًوخارجياً وهو الأمر الذي يزيد من التوقعات بخفض في سعر صرف الجنيه خلال الفترةالقادمة.

صندوق النقد الدولي يجريحالياً المراجعة الأولى مع مصر في إطار البرنامج الجديد الذي تحصل مصر من خلالهعلى 3 مليار دولار خلال 46 شهر والذي تم الاتفاق عليه في ديسمبر الماضي وقد حصلتمصر على الدفعة الأولى وقيمتها 347 مليون دولار.

وقد أعلن صندوق النقدالدولي عن خفض توقعاته لنمو الاقتصاد المصري إلى 3.7% خلال العام المالي الجاري2022 – 2023 بعد أن كانت تقديراته السابقة في شهر يناير الماضي عند 4%. يعد هذا هوالتخفيض الرابع لتوقعات نمو الاقتصاد المصري من قبل صندوق النقد الدولي ليصل مستوىالنمو أقل من هدف النمو الحكومي عند 4.2%. 
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر