التقرير اليومي للذهب من جولد بيليون 17/3/2023

المصدر : جولد بيليون

استمر الذهب في الارتفاع لليومالثالث على التوالي في طريقه إلى تسجيل أكبر ارتفاع أسبوعي منذ منتصف نوفمبرالماضي، حيث وجد الدعم من العديد من العوامل في الأسواق التي دفعت المستثمرين إلىالاستثمار في المعدن النفيس كملاذ آمن.

ارتفعت أسعار الذهب الفورية خلال تداولاتاليوم الجمعة بنسبة 0.6% ويتداول وقت كتابة التقرير عند المستوى 1932.07 دولارللأونصة، ليسجل أعلى مستوى اليوم عند 1934.31 دولار للأونصة بالقرب من أعلىمستوياته في شهر ونصف عند 1937.25 دولار للأونصة والذي سجله يوم الأربعاء الماضي.

على المستوى الأسبوعي ارتفعتأسعار الذهب حتى الآن بنسبة 3.4% ليحقق مكاسب بما يزيد عن 100 دولار منذ بدايةأزمة انهيار بنك سيليكون فالي نهاية الأسبوع الماضي.

في المقابل يعاني الدولارالأمريكي من الضغط السلبي لليوم الثاني على التوالي، حيث انخفض مؤشر الدولار الذي يقيسأداؤه مقابل سلة من 6 عملات رئيسية اليوم بنسبة 0.4% في طريقه لتسجيل انخفاضللأسبوع الثالث على التوالي.

حقق الذهب استفادة كبيرة خلال هذا الأسبوع من جراء تزايد إقبال المستثمرينعلى الملاذ الآمن بسبب أزمة القطاع المصرفي الأمريكي والذي انتقل آثارها إلى باقيالأسواق العالمية وعلى رأسها أوروبا التيشهدت أزمة كبيرة متعلقة ببنك كريدي سويس الشهير.

بالرغم من هذا استطاع صانعيالقرار تضميد جراح الأزمة المصرفية الحالية واتخاذ إجراءات تنهي التوتر في الأسواقالمالية، فقد ضخت بنوك أمريكية كبيرة تحت اشراف السلطات ودائع بقيمة 30 ملياردولار في بنك فيرست ريبابليك يوم الخميس لإنقاذ البنك المحاصر في أزمة مصرفية آخذةفي الاتساع.

بينما أعلن بنك كريدي سويس إنهسيقترض ما يصل إلى 54 مليار دولار من البنك الوطني السويسري لدعم السيولة.

من جهة أخرى صدرت بيانات من البنكالفيدرالي الأمريكي تفيد حصول البنوك الأمريكية على سيولة طارئة بشكل قياسي خلالالأيام الماضي منذ انهيار بنكي سيليكون فالي وسيجنتشر، فحتى يوم الأربعاء حصلتالبنوك على 152.9 مليار دولار من البنك الفيدرالي من خلال نافذة خصم وهو إجراءتسهيلي أنشئه الفيدرالي، مقارنة مع الرقم القياسي السابق بمقدار 112 مليار دولارفي النصف الثاني من عام 2008 خلال الأزمة المالية العالمية.

بالإضافة إلى هذا سحبت البنوكالأمريكية 11.9 مليار دولار من برنامج الإقراض البنكي الآجل الذي أنشئه الفيدراليالأمريكي عقب سقوط البنكين نهاية الأسبوع الماضي.

على الرغم من الرقم الضخم الذي حصلتعليه البنوك الأمريكية إلا أن الأسواق شعرت ببعض الارتياح لأنه يقلص المخاوف بشأنتفاقم أزمة البنوك وسقوط ضحايا جديدة.

إجراءات دعم القطاع المصرفي أضعفتالدولار ولم تؤثر على الذهب

بعد الإعلان عن أزمة بنك كريديسويس السويسري شاهدنا ارتفاع في كل من الدولار والذهب بسبب تخلي المستثمرين عنالمخاطرة لصالح استثمارات الملاذ الآمن، ثم بدأت إجراءات الدعم للقطاع المصرفيوالبنوك المتضررة وكان لهذا تأثير في الأسواق.

ساهمت هذه الإجراءات في دعم أسواقالأسهم الأمريكية بشكل كبير خلال تداولات الأمس، حيث أغلق مؤشر S&P500 الأوسعنطاقاً مرتفعاً بنسبة 1.8% مسجلاً أعلى مستوى في أسبوع، كما ارتفع مؤشر داو جونزبنسبة 1.2%.

عاد الدولار إلى الانخفاض من جديد مقابل العملات الرئيسية الأخرى التي تعدلأكثر مخاطرة من الدولار، وهو ما يعكس عودة  

الرغبة للمخاطرة في الأسواق ولوبشكل تدريجي، اتضح هذا أيضا في تراجع العائد على السندات الحكومية الأمريكية الذييعد الداعم الرئيسي للدولار.

العائد على السندات الحكوميةالأمريكية قصيرة الأجل تسليم 3 أشهر والتي يتأثر الدولار بتحركاتها انخفضت اليومللجلسة الثالثة على التوالي بعد أن انخفضت يوم أمس إلى المستوى 4.6637 بالقرب منأدنى مستوى للعائد منذ منتصف يناير الماضي.

ضعف العائد على السندات ساهم فيزيادة الضغط السلبي على الدولار، ولكنه في المقابل كان له تأثير إيجابي على الذهبالذي يتم تسعيره بالدولار، وبالتالي فإن انخفاض مستويات الدولار يزيد من قدرةحائزي العملات الأجنبية الأخرى في شراء الذهب.

قام البنك المركزي الأوروبي يومأمس برفع أسعار الفائدة كما هو مخطط له بمقدار 50 نقطة أساس لتصل إلى 3.50%،وأشارت رئيسة البنك خلال مؤتمرها الصحفي عقب البنك أن القطاع المصرفي الأوروبي مرنويتحمل الضغوط، الأمر الذي ساهم في تهدئة الأسواق بعض الشيء.

تمسك المركزي الأوروبي برفع الفائدة كما هو مخطط له ساعد على تزايد التوقعاتأن الفيدرالي الأمريكي سيرفع الفائدة 25 نقطة أساس خلال اجتماعه الأسبوع القادم، حيثتقوم الأسواق  بتسعير احتمال 90% تقريبا برفعالفيدرالي ربع نقطة مئوية مقابل نسبة ضعيفة تدعم قيام البنك بتثبيت الفائدة.

الذهب أيضاً لم يتأثر سلباًبتزايد توقعات رفع الفائدة الأمريكية ربع درجة مئوية، وذلك بسبب أنه قد تم تسعيرهذا التوقع بالفعل في أسواق الذهب، ليصبح التركيز الآن على نبرة حديث تقرير البنكالفيدرالي وتعليقات رئيس البنك جيروم باول خلال الأسبوع القادم.

مؤشر أسعار السلع يظهر انعكاسإيجابي من أدنى مستوى في عام

أظهر مؤشر أسعار السلع CRB الذي يقيس أداء العديد من السلع ومن ضمنها الذهب في مختلف القطاعات بدايةانعكاس إيجابي خلال اليومين الماضيين، وذلك بعد سلسلة من الانخفاض وصلت به لأدنىمستوى منذ عام.

الانخفاض الأخير في مؤشر CRB للسلع كان بسبب دورةرفع أسعار الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي بداية من عام 2022 الأمر الذيأثر بالسلب على أسعار السلع بشكل عام ومن ضمنها الذهب لكن الانعكاس الأخير في المؤشريعكس تغير التوقعات بالنسبة لأسعار السلع، ويظهر أيضاً تراجع فرص الفيدرالي فيالاستمرار في رفع الفائدة وهو ما تسبب في انعكاس إيجابي في أسعار السلع ظهر بشكلواضع على أداء مؤشر CRB.



أسعار الذهب محلياً

تستمر أسعار الذهب محلياً في الارتفاع بدعم من ارتفاع سعر الأونصة عالمياًفي ظل تزايد الطلب العالمي على الذهب كملاذ  آمن وسط استمرار التوتراتوالتدهور في الأسواق المالية بسبب القطاع المصرفي الأمريكي وانتقال العدوى للبنوكحول العالم.

ارتفع سعر جرام الذهب عيار 21الأكثر شيوعاً اليوم الجمعة ليسجل 1950 جنيه للجرام، بينما سجل سعر الجنيه الذهب15600 جنيه.

بينما استقر سعر صرف الدولارمقابل الجنيه المصري عند المستوى 30.95 جنيه لكل دولار ليستمر عند هذا المستوى بمايقارب أسبوعين.

وجد الذهب الدعم اليوم بعد انتشارأخبار عن عزم مصر إنشاء أول صندوق للاستثمار في المعادن النفيسة خلال الأسابيعالمقبلة، مع اقتراب الإعلان عن التراخيص والضوابط المنظمة لعمل الصندوق.

يأتي هذا في ظل تزايد الطلب علىالمعادن الثمينة في الأسواق المحلية والعالمية في ظل الاضطرابات الحالية في القطاعالمالي المحلي والعالمي، ما دفع المستثمرين حول العالم إلى بيع الاستثمارات مرتفعةالمخاطر لصالح الذهب.

وفي أخبار أخرى متعلقة بالذهب في مصر، شهدت الاتاوات التي تحصلها الحكومةالمصرية من منجم السكري ارتفاع بنسبة 10% خلال عام 2022 لتصل إلى 23.8مليون دولار لتعد ثاني أكبر إتاوة خلال الخمس سنوات الأخيرة.

ويقصد بالإتاوة ما تحصل عليهالحكومة المصرية مقابل استعمال الشركة المنقبة عن الذهب لمعدات صناعية أو علميةوالحصول على معلومات متعلقة بخبرات صناعية أو تجارية أو غيرها.

أما عن نصيب مصر في أرباح منجمالسكري فقد انخفضت بنسبة 52.8% خلال العام الماضي على المستوى السنوي لتسجل 35.5مليون دولار، وذلك وفقا لتقرير أرباح شركة سنتامين صاحبة حق التنقيب في منجمالسكري.

صافي أرباح الشركة انخفض بنسبة29% في 2022 وصولاً إلى 72.5 مليون دولار وذلك في ظل ارتفاع الضغوط التضخميةالعالمية وزيادة تكاليف الإنتاج، بينما ارتفع إنتاج منجم السكري بنسبة 6% خلالالعام الماضي كما ارتفعت مبيعاته بنسبة 8%.

تسهيل جديد من قبل صندوق مصرالسيادي

 صرح صندوق مصر السيادي أنه لن يتم وضع حدود قصوىلطرح حصص من شركتي “وطنية” و “صافي”، ليؤكد الصندوق علىالمرونة المصاحبة لعملية الطرح سواء بالنسبة للمدة الزمنية للطرح أو النسبالمطروحة.

يأتي هذا التسهيل كمحاولة لتشجيعصناديق الاستثمار الخليجية والعالمية خاصة أن هذه النقطة كانت تمثل عقبة أمامالعديد من الصفقات الأخيرة وكان آخرها صفقة بيع حصة فودافون مصر لصندوق قطرالسيادي.

من شأن هذا الإجراء أن يعمل علىتسريع عمليات الطرح وتشجيع المزيد من رؤوس الأموال لتضخ في الأسواق المصرية خلالالفترة القادمة.

 

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر