التقرير اليومي للذهب من جولد بيليون 2/6/2023

المصدر : جولد بيليون

تشهد أسعار الذهب استقرار بالقربمن أعلى مستوى سجله في أسبوع حيث يقبل الذهب على تسجيل أكبر ارتفاع أسبوعي منذشهرين وأول ارتفاع على المستوى الأسبوعي بعد ثلاثة أسابيع متتالية من الهبوط. يأتيهذا مع تغير توقعات الفائدة الأمريكية والتي تشير حالياً إلى ثبات الفائدة خلالالاجتماع القادم للبنك.تتداول أسعار الذهب الفورية وقتكتابة التقرير عند المستوى 1978 دولار للأونصة بعد أن سجلت أعلى مستوى في أسبوععند 1983.38 دولار للأونصة، يأتي هذا بعد أن ارتفعت أسعار الذهب يوم أمس بنسبة 0.8%.تقبل أسعار الذهب على تسجيل ارتفاعأسبوعي بنسبة 1.7% لتعوض تقريباً جميع الخسائر التي تكبدتها خلال الأسبوع الماضي،ولكن تنتظر الأسواق بيانات تقرير الوظائف الحكومي الأمريكي والذي يعد أهم مقياسلأداء قطاع العمالة والاقتصاد الأمريكي ككل.يوم أمس عادت التوقعات بشأن تثبيتأسعار الفائدة خلال اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى السيطرة على توقعاتالأسواق من جديد، وذلك بعد عدد من تصريحات أعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي التيتدعم تثبيت الفائدة مما زاد المخاوف من تباطؤ محتمل في نمو الاقتصاد الأمريكي.عضو الفيدرالي توماس باركين صرحأن التوقف المؤقت لرفع الفائدة قد يكون أفضل لمراقبة أداء الاقتصاد، بينما صرحباتريك هاركر عضو البنك أنه يميل إلى وقف رفع الفائدة خلال اجتماع يونيو القادمولكنه ينتظر المزيد من البيانات.أما عضو البنك فيليب جيفرسون فقدأشار أن التوقف المؤقت عن رفع الفائدة سيمنح البنك المزيد من الوقت لتحليل المزيدمن البيانات قبل إضافة المزيد من التشديد للسياسة النقدية.تسبب هذه التصريحات في تغير تسعيرالأسواق بشأن أسعار الفائدة مجدداً فالآن وصل احتمال تثبيت الفائدة في اجتماعيونيو إلى 74%، بينما تراجع احتمال رفع الفائدة 25 نقطة أساس إلى أقل من 30% بعدأن كانت متخطية نسبة 70% يوم أمس.تسبب تغير تسعير الأسواق في قوةالذهب بشكل كبير كون مستقبل أسعار الفائدة الأمريكية يؤثر على تحركات الذهب بشكلمباشر، ليساعد هذا على عودة الذهب إلى التعافي والوصول إلى مستويات 1980 دولارللأونصة.أيضاً عانى الدولار الأمريكي منانخفاض كبير يوم أمس حيث سجل مؤشر الدولار الذي يقيس أداؤه مقابل سلة من 6 عملاترئيسية انخفاض يوم الخميس بنسبة 0.6% ليسجل اليوم أدنى مستوياته في أسبوع.انخفاض مستويات الدولار الأمريكيفتحت الباب أمام المزيد من المكاسب للذهب في ظل العلاقة العكسية التي تربط بينهما.من جهة أخرى استمر العائد علىالسندات الحكومية الأمريكية في الانخفاض للجلسة الرابعة على التوالي حيث انخفضالعائد على السندات لأجل 10 سنوات منذ بداية الأسبوع بنسبة 5.2% مسجلة أدنى مستوىفي أسبوعين عند 3.570%.أما عن العائد على السندات لأجلعامين الأكثر حساسية للتغيرات في أسعار الذهب فقد انخفض منذ بداية الأسبوع بنسبة4.9% ليسجل أدنى مستوى في أسبوع عند 4.316%.تراجع العائد على السنداتالحكومية يمنح الذهب المزيد من الدعم منذ كون الذهب استثمار لا يدر بعائد علىحائزيه فيرتبط بعلاقة عكسية مع السندات، وانخفاض العائد يمنح الذهب جاذبية أكبرللاستثمارات.وافق مجلس الشيوخ الأمريكي يومأمس على اتفاق رفع سقف الدين الأمريكي البالغ 31.4 تريليون دولار حتى عام 2025،وذلك بعد موافقة سابقة لمجلس النواب، وبذلك يكون الاتفاق حصل على موافقة الكونجرسكاملة وفي طريقه إلى التنفيذ قبل أيام قليلة من نفاذ الأموال لدى الحكومةالأمريكية للمرة الأولى.بالرغم من سلبية هذه الخبر علىالذهب كونه ملاذ آمن في أوقات الأزمات، إلا ان أسواق الذهب تجاهلت هذا الخبر الذيتم تسعيره بالفعل في الأسواق، وتم التركيز مع التوقعات الخاصة بتثبيت الفائدة منقبل الفيدرالي.هذا وتنتظر الأسواق اليوم صدورتقرير الوظائف الحكومي عن الولايات المتحدة عن شهر مايو، حيث من المتوقع أن يتمتوظيف 193 ألف مقارنة مع القراءة السابقة بقيمة 253 ألف وأن يرتفع معدل البطالةبنسبة 3.5% من 3.4%.يوم أمس صدرت بيانات مؤشر ADP لوظائفالقطاع الخاص الأمريكي عن شهر مايو وأظهرت ارتفاع بقيمة 278 ألف مقارنة مع القراءةالسابقة 291 ألف بينما أعلى من التوقعات عند 173 ألف، وبالرغم من إيجابية هذهالبيانات إلا أنها فشلت في دعم الدولار الأمريكي ليظل متأثر بتوقعات الفائدة مماسمح للذهب بمزيد من المكاسب.تراجع شحنات الذهب السويسري إلىكل من الصين والهند وتركياصدرت بيانات تفيد تراجع صادراتالذهب السويسري إلى كل من الصين والهند وتركيا خلال شهر ابريل الماضي، لينخفضإجمالي صادرات الذهب إلى أدنى مستوياتها في 10 أشهر بسبب ارتفاع الأسعار.ارتفعت أسعار الذهب فوق 2000دولار للأونصة في ابريل مما أعاق الطلب الآسيوي الذي يتأثر بتقلبات أسعار الذهب.كان متوسط سعر الذهب في أبريل 2001 دولار وهو أعلى متوسط شهري. ومنذ ذلك الحين بدأتالأسعار في التراجع وبعد اختبار مستويات قياسية في مطلع مايو سجل الذهب أول خسارةشهرية له منذ فبراير الماضي.الصين والهند هما أكبر مستهلكينللذهب في العالم، بينما زادت شهية تركيا للذهب مؤخرًا بسبب ارتفاع الطلب المحلياستجابة لارتفاع التضخم وانخفاض قيمة الليرة. كما اختارت تركيا بيع ما يقرب من 100 طن من الذهب من احتياطاتهافي أبريل ومارس لتلبية الطلب المحلي المتزايد دون واردات إضافية.يذكر أن سويسرا هي مركز عبورعالمي للذهب، ولهذا السبب غالبًا ما تُستخدم بيانات تصدير البلاد كمقياس للدولالتي تشتري الذهب.أسعار الذهب محلياًارتفعت أسعار الذهب محلياً يومأمس الخميس بشكل محدود متأثرة بارتفاع سعر الأونصة عالمياً يأتي هذا في ظل التذبذبفي نطاق ضيق الذي سيطر على تداولات الذهب طوال هذا الأسبوع ليستمر الحذر في السوقالمصري.سجل سعر الذهب عيار 21 الأكثرشيوعاً اليوم الجمعة 2360 جنيه للجرام بعد أن ارتفاع يوم أمس بمقدار 25 جنيه،بينما سجل سعر الجنيه الذهب اليوم 18880 جنيه.الهدوء في تداولات الذهب يأتي فيظل الحذر في أسواق الذهب محلياً وترقب الفترة القادمة وهل ستحمل عودة لارتفاع كبيرفي مستويات الذهب أم سنشهد تراجع لاختبار القاع الذي سجله الذهب عند 2200 جنيهللجرام.بعض التوقعات تشير أن فترة الصيفالتي تشهد نزول عدد كبير من العاملين في الخارج ستشهد تدفقات للذهب إلى السوقالمحلي مستغلين مبادرة السماح بواردات الذهب بدون رسوم جمركية.من شأن هذا أن يعمل على زيادةالمعروض المحلي من الذهب وبالتالي قد يدفع الأسعار إلى التراجع واختبار مستويات2200 جنيه للجرام من جديد.لكن عودة ارتفاع أسعار الذهبالعالمي هذا الأسبوع وتغير توقعات الفائدة في الولايات المتحدة لصالح تثبيتالفائدة قد تدعم أسعار الذهب المحلية من جديد لمزيد من الارتفاع بعد التخبط الذيشهدته الأسعار خلال الأسبوع الماضي.بشكل عام يبقى الاتجاه الصاعد هوالمسيطر على أسواق الذهب محلياً وذلك في ظل استمرار العوامل التي ساعدت الذهب علىالارتفاع في البداية بدون تغير، ما يعني أن حركة الهبوط السابقة تعد تصحيح سلبيوليس اتجاه هبوطي.أيضاً تترقب الأسواق أية تغيراتفي سعر صرف الجنيه مقابل الدولار خاصة بعد استمرار مطالبات المؤسسات العالميةبضرورة تحقيق مرونة سعر الصرف في السوق المصري، وهو ما يزيد المخاوف لدى المواطنينبانخفاض القيمة الشرائية للعملة ليدفعهم إلى الادخار في الذهب الذي يمثل الملاذالآمن في الأسواق.بنك كريدي سويس كان آخر المؤسساتالعالمية التي أصدرت توقعات سلبية عن الاقتصاد المصري بسبب تأخر التحرك فيالإصلاحات المتفق عليها مع صندوق النقد الدولي، بالإضافة إلى عدم تطبيق سعر صرفمرن وبطء برنامج الطروحات الحكومية.يرى البنك أن سعر صرف الجنيه مقابلالدولار قد ينخفض إلى السعر المتداول في السوق الموازية منخفضاً بنسبة تصل إلى 30%عن سعره الرسمي الحالي في البنوك عند 30.95 جنيه لكل دولار. 

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر