التقرير اليومي للذهب من جولد بيليون 26/4/2023

المصدر : جولد بيليون

التذبذب يسيطر على أداء أسواقالذهب وسط محاولات فاشلة منذ بداية الأسبوع للعودة إلى التداول فوق المستوى 2000دولار للأونصة، يأتي هذا في ظل سعي الأسواق لمزيد من الوضوح بشأن مستقبل السياسةالنقدية الأمريكي وسط ترقب للبيانات الاقتصادية التي تصدر هذا الأسبوع.

تتداول أسعار الذهب اليومالأربعاء في نطاق ضيق حيث تتحرك أسعار الذهب الفورية وقت كتابة التقرير عندالمستوى 1999.60 دولار للأونصة مسجلة ارتفاع بنسبة 0.1%، يأتي هذا بعد أن ارتفعالذهب يوم أمس بنسبة 0.4%.

انحصرت تداولات الذهب هذا الأسبوعتحت المستوى النفسي 2000 دولار للأونصة، في ظل غياب تصريحات أعضاء الفيدرالي بعد بدايةالتعتيم الإعلامي للبنك هذا الأسبوع قبل اجتماعه المرتقب الأسبوع المقبل.

صدرت يوم أمس الثلاثاء بيانات تشيرإلى انخفاض ثقة المستهلك في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوى لها في تسعة أشهر فيأبريل وسط تصاعد المخاوف بشأن المستقبل، مما يزيد من خطر وقوع الاقتصاد في ركودهذا العام.

تسببت هذه البيانات في تزايد الطلب على الملاذ الآمن يوم أمس لنشهد ارتفاعكلا من الذهب والدولار الأمريكي في نفس   الوقت، خاصة أن بيانات المؤشرتزامنت مع صدور نتائج أرباح بنك فيرست ريبابليك الأمريكي المتضرر منذ الأزمةالمصرفية في مارس الماضي، لتظهر قوائم البنك انخفاض الودائع بواقع 100 ملياردولار، الأمر الذي أعاد التوتر إلى الأسواق من جديد بشأن الأزمة المصرفية.

انعكست الأوضاع سريعاً على أسواقالأسهم الأمريكية لينخفض مؤشر S&P500 الأوسع نطاقاً بنسبة 1.6% خلال تداولاتالأمس وسجل أدنى مستوى في أسبوعين، كما انخفض مؤشر الداو جونز الصناعي بنسبة 1%.

المخاوف التي ضربت الأسواقالمالية يوم أمس لم تكن كافية لدفع الذهب إلى التداول من جديد فوق المستوى 2000دولار، وذلك مع انتظار أسواق الذهب للبيانات الاقتصادية الأهم هذا الأسبوعالمتمثلة في الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي عن الربع الأول، ومؤشر نفقاتالاستهلاك الشخصي الذي يعد مؤشر التضخم المفضل للبنك الفيدرالي.

هذه المؤشرات ستساعد على توقع أفضل لقرارات البنك الفيدرالي خلال اجتماعهالأسبوع القادم، وتقدم رؤية أفضل لمستقبل أسعار الفائدة والسياسة النقدية وهوالأمر الذي يحتاج


إليه الذهب خلال هذه الفترةلتحديد توجهه على المدى القصير إلى المتوسط.

أداة مراقبة تحركات أسعار الفائدةمن قبل البنك الفيدرالي تشير إلى احتمال بنسبة 80% بقيام البنك برفع الفائدةبمقدار 25 نقطة أساس في اجتماع مايو الأسبوع المقبل، حيث تراجع الاحتمال من 90%خلال بداية هذا الأسبوع وذلك بعد بيانات ثقة المستهلكين الأقل من التوقعات إلىجانب التوترات المتعلقة ببنك فيرست ريبابليك.

الجدير بالذكر أن الاحتمالات التيكانت تشير إلى رفع آخر للفائدة في اجتماع البنك في يونيو القادم قد اختفت منالأسواق، وعاد في المقابل توقعات تشير إلى إمكانية خفض أسعار الفائدة بحلول شهرسبتمبر، وهو التوقعات التي لم يشير إليها أياً من أعضاء الفيدرالي في تصريحاتهمالسابقة.

الدولار الأمريكي يفقد الدعم منعوائد السندات ويعود إلى الهبوط

انخفض مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملةالفيدرالية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية خلال تداولات اليوم الأربعاء بنسبة 0.5%،وذلك بعد الارتفاع الكبير الذي سجله المؤشر يوم أمس بنسبة 0.6%، يأتي انخفاضالدولار اليوم بعد تراجع الطلب على

 الملاذ الآمن عقب صدور نتائجأرباح أقوى من المتوقع من شركة ميكروسوفت وألفابيت المالكة لجوجل مما قلل من مخاوفالركود الاقتصادي في الأسواق.

من ناحية أخرى استمرت عوائدالسندات الحكومية الأمريكية في توسيع خسائرها هذا الأسبوع بسبب توقعات توقفالفيدرالي عن رفع الفائدة بعد اجتماع مايو الذي قد يشهد آخر قرار لزيادة الفائدةمن قبل الفيدرالي.

العائد على السندات الحكومية لأجل10 سنوات انخفض منذ بداية الأسبوع بنسبة 4.5%، كما انخفض العائد على السندات الحكوميةلأجل عامين التي تعد أكثر حساسية لتغيرات أسعار الفائدة خلال هذا الأسبوع بنسبة6.2%.

على الرغم من أن توقعات السوقبخفض سعر الفائدة هذا العام قد تكون سابقة لأوانها، إلا أن مجرد وقف عمليات رفعالفائدة من قبل الفيدرالي سيكون كافيًا لدعم الذهب، هذا بالإضافة أن البنوكالمركزية الأخرى مثل المركزي البريطاني والأوروبي مستمرين في رفع الفائدة وهو ماسيضغط بالسلب على الدولار الأمريكي بسبب الفارق في السياسة النقدية.

تراجع مستويات الدولار ستدعمالذهب بشكل كبير منذ كون المعدن النفيس سلعة يتم تسعيرها بالدولار.

رابطة سوق سبائك الذهب في لندنتظهر تراجع مخزونات الذهب في مارس

رابطة سوق سبائك الذهب في لندن (LBMA) وهي رابطةتجارية دولية تمثل السوق العالمي لسبائك الذهب والفضة التي لديها قاعدة عملاءعالمية. أظهرت في تقرير لها أنه مع نهاية شهر مارس 2023 كانت كمية الذهب المحتفظبها في خزائن لندن 8958 طنًا (انخفاض بنسبة 0.4 ٪ عن الشهر السابق) بقيمة 570.2مليار دولار، وهو ما يعادل حوالي 716.673 سبيكة ذهب.

تدل هذه البيانات على قدرة لندنلدعم سوق التداول اللحظي للذهب ومع هذا التراجع في مخزونات شهر مارس يتضح أنارتفاع أسعار الذهب إلى مستويات قياسية في الشهر الماضي بسبب الأزمة المصرفية قدساهم في تزايد عمليات البيع للمعدن النفيس للاستفادة من ارتفاع الأسعار.




التضارب بين العوامل التي تساعدالذهب على الارتفاع وبين العوامل التي تشير إلى تراجع نية الاستثمار في الذهب ساهمبشكل كبير في دفع الذهب إلى التذبذب والتصحيح الذي نراه منذ أسبوعين في الأسواق.

ولكن حتى الآن يبقى الاتجاهالصاعد هو المسيطر على تحركات الذهب والمستوى 1950 دولار للأونصة يحمي هذا الاتجاهبشكل كبير، ولكن البيانات التي تصدر هذا الأسبوع بالإضافة إلى نتائج اجتماع البنكالفيدرالي الأسبوع المقبل سيكون لها تأثير كبير على تحركات الذهب خلال الفترةالقادمة.

أسعار الذهب محلياً

أسعار الذهب مستمرة في التماسك عند أعلى مستويات تاريخية لها في ظل سيطرةالمخاوف على الأسواق المصرية

 التي تترقب تغيرات محتملة في سعرالصرف، بالإضافة إلى الوضع الغير مطمأن للاقتصاد المصري والديون.

سجل سعر جرام الذهب عيار 21الأكثر شيوعاً اليوم الأربعاء 2510 جنيه للجرام، وذلك بعد أن سجل أعلى مستوى علىالإطلاق خلال هذا الأسبوع عند المستوى 2520 جنيه للجرام، بينما وصل سعر الجنيهالذهب اليوم إلى 20080 جنيه.

تستمر المخاوف في السيطرة علىأداء الأسواق المصرية وتدفع أسعار الذهب إلى مستويات تاريخية يراها البعض أنها غيرمبررة خاصة أن سعر الأونصة العالمية يعاني من التراجع ويتداول تحت المستوى 2000دولار للأونصة.

المخاوف من تخفيض قادم في سعر صرفالجنيه تسبب في زيادة الإقبال على الذهب كملاذ آمن في الأسواق وتحوط ضد التضخمالناتج عن انخفاض القيمة الشرائية للجنيه، خاصة بعد تسجيل التضخم مستويات قياسيةفي الشهر الماضي.

من جانب آخر نجد أن التقاريرالصادرة عن المؤسسات العالمية تزيد من قتامة المشهد الحالي للاقتصاد المصري خاصةبعد تقرير وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني والذي عارضه العديدين ووصفهالبعض بأنه غير منطقي.

أشارت ستاندرد آند بورز أنهاتتوقع انخفاض في قيمة الجنيه بحوال 53% حتى نهاية العام المالي الجاري في 30 يونيوالقادم بالمقارنة مع سعر الصرف قبل 12 شهر، وتوقعت أن يتبع ذلك انخفاضات طفيفة فيالسنوات اللاحقة. وذلك بعد تغيير النظرة المستقبلية لمصر إلى سلبية بعد أن كانتمستقرة مع استقرار تصنيف الديون المصرية الأجنبية طولية الأجل عند (B).

هذا وقد شهد التأمين على الديونالسيادية المصرية ارتفاع إلى 18% يوم أمس بعد أن كان بنسبة 14.67% يوم الخميسالماضي، وهو ما يدل على ارتفاع مخاطر السندات المصرية بالنسبة للمستثمرين.

تستمر المطالبات للحكومة المصريةبسرعة اتخاذ إجراءات الإصلاح التي تم الاتفاق عليها مع صندوق النقد الدولي خلالالاتفاق معه في ديسمبر الماضي، وسرعة طرح الشركات الحكومية التي يصل عددها إلى 32شركة من أجل العمل على ضخ سيولة نقدية دولارية في الاقتصاد المصري وتشجيعالمستثمرين العالميين والاقليميين على التوجه إلى مصر.

أشارت أخبار أخرى أن الصندوق السيادي المصري يعمل على تجهيز طرح حصة بنسبة30% من الشركة القابضة التي تضم 7 فنادق حكومية وعرضها على صناديق خليجية، في ظلسعي 

الحكومة لتعزيز مشاركة القطاعالخاص لدعم وتيرة النمو الاقتصادي عبر طرح شركات حكومية في البورصة أو الشراكةالمباشرة مع مستثمرين استراتيجيين.

الوضع الحالي للجنيه المصري يزيدمن مخاوف الأسواق ويدفعها إلى البحث عن الذهب كملاذ آمن في الأسواق، خاصة أنالعقود الآجلة للجنيه المصري الغير قابلة للتسليم لأجل 12 شهر أظهرت ارتفعت إلى44.4 جنيه لكل دولار وهو مستوى قياسي جديد بعد أن كانت عند 40 جنيه للدولار فيمارس الماضي.

كذلك إيصالات الإيداع الخاصةبالبنك التجاري الدولي في بورصة لندن تداولت عند خصم قياسي بنسبة 36% على أسهمه فيبورصة القاهرة خلال الأسبوع الماضي. الأمر الذي يدل على توسع الفارق في سعر صرفالجنيه في الأسواق المالية وبين السعر الرسمي في البنك المركزي المصري عند 30.95جنيه لكل دولار.


0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر