التقرير اليومي للذهب من جولد بيليون 28/2/2023

المصدر : جولد بيليون

تتداول أسعار الذهب العالميةاليوم بالقرب من أدنى مستوى سجلته في 2023، وذلك في آخر أيام التداول لشهر فبرايرالذي شهد انتكاسة كبيرة في أسعار الذهب بسبب تعافي الدولار وتعهد الفيدراليالأمريكي بمحاربة التضخم.

تداولت أسعار الأونصة في الأسواقالعالمية اليوم عند المستوى 1810.60 دولار للأونصة وقت كتابة التقرير منخفضة بنسبة0.35% وذلك بعد أن سجلت أدنى مستوى في عام 2023 عند 1804.56 دولار للأونصة.

شهد شهر فبراير أكبر انخفاض فيأسعار الذهب منذ 20 شهر بنسبة 6.2% ليفقد أكثر من 114 دولار من قيمته، في الوقتالذي شهد فيه الدولار الأمريكي ارتفاع بنسبة 2.6% عن نفس الفترة وفقاً لمؤشرالدولار الذي يقيس أداء العملة الفيدرالية أمام سلة من 6 عملات رئيسية.

استكمل الدولار الأمريكي ارتفاعهمقابل العملات الرئيسية اليوم الثلاثاء ليقترب من إنهاء شهر فبراير على مكاسبكبيرة تمحي جزء كبير من خسائره الماضية التي استمرت 4 أشهر متتالية، ليتسبب بهذافي دفع أسعار الذهب إلى الهبوط بشكل حاد كون الذهب سلعة تسعر بالدولار.

ينصب التركيز هذا الأسبوع علىقراءات مؤشر مديري المشتريات الأمريكية للقطاع الصناعي لشهر فبراير، والتي منالمتوقع أن تظهر بعض الهدوء في النشاط الاقتصادي حيث يكافح أكبر اقتصاد في العالممع ارتفاع معدلات التضخم وارتفاع أسعار الفائدة.

البنك الاحتياطي الفيدرالي أظهرأنه مستعد لتحمل المزيد من التباطؤ في النمو قبل أن يتمكن من إيقاف وتيرة رفعأسعار الفائدة، خاصة مع تصميمه للوصول إلى هدف التضخم عند 2%، وتشير أغلبيةالتوقعات إلى رفع 25 نقطة أساس في أسعار الفائدة خلال 3 اجتماعات قادمة للبنكالفيدرالي في مارس ومايو ويونيو لتصل الفائدة إلى نطاق 5.25% – 5.50%.

من جهة أخرى ظهرت بعض التوقعاتالتي أشارت أن الفيدرالي قد يفاجئ الأسواق في اجتماعه القادم في مارس ويلجئ إلىرفع الفائدة 50 نقطة أساس.

ارتفاع أسعار الفائدة ينذر بالسوءلأسواق المعدن النفيس، بالنظر إلى أنها تزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازةالأصول غير ذات العوائد. بينما في المقابل تنتعش أسواق السندات الحكومية التيتستقبل استثمارات كبيرة بسبب ارتفاع العائد الذي تقدمه مقارنة مع الذهب منعدمالعائد.

من جهة أخرى صرح عضو البنكالفيدرالي فيليب جيفرسون أنه من المهم عودة هدف التضخم إلى 2% للسماح بمكاسباقتصادية مستدامة، ويوجد الآن تصميم قوي من الفيدرالي لاتخاذ اللازم لخفض معدلاتالتضخم ويدرك البنك أنه قد يستغرق بعض الوقت.

تأتي تصريحات جيفرسون مشابهةلتصريحات عضوة البنك لوريتا ميستر السابقة التي أوضحت أنه لابد من الاستمرار فيعمليات رفع أسعار الفائدة لوصول التضخم إلى المستوى المطلوب في ظل قوة قطاعالعمالة وبيانات مبيعات التجزئة الأخيرة التي تظهر قوة في معدلات الإنفاق.

تقاطع هام لسعر الذهب مع الدولارفي فبراير

يظهر الرسم البياني التالي تحركاتسعر الذهب والدولار ويتضح أنه مع بداية العام الجاري ارتفاع سعر الذهب بشكل كبيربأعلى من سعر الدولار ليحدث تقاطع إيجابي للذهب وتقاطع سلبي للدولار.

ولكن خلال شهر فبراير حدث تقاطعجديد ولكنه سلبي بالنسبة للذهب هذه المرة وإيجابي للدولار، الأمر الذي يعكس تأثيرتوجه السياسة النقدية للبنك الفيدرالي وأثر البيانات الإيجابية على الدولارالأمريكي الذي حول أسعار الذهب إلى السلبية مرة أخرى.



رابطة سوق سبائك الذهب في لندنتظهر تراجع مخزونات الذهب

رابطة سوق سبائك الذهب في لندن (LBMA) وهي رابطةتجارية دولية تمثل السوق العالمي لسبائك الذهب والفضة التي لديها قاعدة عملاءعالمية. أظهرت في تقرير لها أنه مع نهاية يناير انخفضت كمية الذهب المحتفظ بها فيخزائن لندن إلى 9032 طن منخفضة بنسبة 0.2% عن الشهر السابق، لتصل قيمته إلى 558.7مليار دولار.

تدل هذه البيانات على قدرة لندنلدعم سوق التداول اللحظي للذهب ومع هذا التراجع في مخزونات الذهب فإن هذا يعنياستعداد الأسواق للتخلي عن الذهب خلال الفترة القادمة وهو ما ظهر جلياً خلالتداولات شهر فبراير.

وتوقعت رابطة سوق سبائك الذهب فيلندن ألا يتحرك الذهب بشكل كبير خلال عام 2023 وأن يصل نسبة التحرك إلى 3.3%، وترىأن أعلى سعر قد يصل له الذهب خلال العام عند 2025 دولار للأونصة وأقر سعر عند 1594دولار للأونصة.

أسعار الذهب محلياً

تستمر أسعار الذهب محلياً فيالنزيف السلبي حيث انخفض سعر جرام الذهب عيار 21 الأكثر شيوعا إلى 1670 جنيهلتستمر حالة الهبوط في أسعار الذهب متتبعة أسعار الأونصة العالمية التي تواجه ضغطسلبي كبير خلال هذه الفترة.

هذا وقد استقر سعر صرف الجنيهاليوم عند 30.68 جنيه لكل دولار، ليدفع هذا الاستقرار في سعر الصرف أسعار الذهبإلى التأثر بشكل مباشر بأسعار أونصة الذهب عالمياً لتكون النتيجة هي هبوط أسعارالذهب بشكل تدريجي.

صرحت وزارة المالية أنها قد خفضت مستهدفاتعجز الموازنة إلى 6.8% من الناتج المحلي الإجمالي بعد أن كانت المستهدفات بنسبة6.1% وقت اعداد الموازنة، وتتوقع وزارة المالية ارتفاع العجز في الموازنة إلى630.3 مليار جنيه مقابل 547.4 مليار جنيه في التقديرات السابقة.

بينما ارتفع عجز الموازنة العامةللدولة بنسبة 4% من الناتج المحلي الإجمالي خلال النصف الأول من العام الماليالجاري، وذلك بعد أن كان العجز بنسبة 3.6% في نفس التوقيت من العام الماضي.

أيضاً توقعت وزارة المالية وصولالدين العام للدولة إلى 93% من الناتج المحلي مقسم إلى 21% ديون خارجية و72% ديونمحلية، لتشير أن الدولة تحملت أعباء إضافية بسبب خسائر البنك المركزي نتيجة فروقتقييم العملة وأعباء تمويل الاستثمار والمصروفات الإضافية.

استمرار محاولات الحكومة المصريةفي توفير استثمار دولاري

في ظل سعي الحكومة المصريةالمستمر نحو فتح آفاق جديدة للاستثمار، في محاولة لضخ السيولة الدولارية فيالأسواق، وقعت الحكومة المصرية مع كل من الإمارات والأردن والبحرين 12 مذكرة تفاهمتخص الاستثمار في عدد من القطاعات الاقتصادية مثل الزراعة والأدوية والمعادنوالسيارات الكهربائية والكيماويات.

وأشارت وزارة التجارة والصناعة فيبيان لها أن الاتفاقية تضم 9 مشروعات صناعية في عدد من القطاعات الحيوية بإجمالياستثمارات تتجاوز 2 مليار دولار.

تأتي هذه التحركات من قبل الحكومةفي محاولة لسد فجوة التمويل للعام المالي الحالي البالغة 5 مليار دولار.

 

 

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر