التقرير اليومي للذهب من جولد بيليون 5/5/2023

المصدر : جولد بيليون

شهدت أسعار الذهب تراجع خلالتداولات اليوم الجمعة بعد تسجيل أعلى مستوى في تاريخ الذهب يوم أمس، ويتجه الذهبعلى المستوى الأسبوعي لتسجيل أكبر مكاسب أسبوعية منذ ما يقرب من شهرين، وذلك تزايدالتوقعات بتوقف الفيدرالي عن سلسلة رفع أسعار الفائدة في اجتماع يونيو القادم.

تتداول أسعار الذهب الفورية وقتكتابة التقرير عند المستوى 2039.71 دولار للأونصة بعد أن سجل انخفاض اليوم بنسبة0.5%، يأتي هذا بعد أن ارتفع يوم أمس بنسبة 0.6% وقد سجل أعلى مستوى على الإطلاقعند 2080.26 دولار للأونصة.

يتجه الذهب لتسجيل ارتفاع أسبوعيبنسبة 2.4% حتى الآن وهو أعلى ارتفاع أسبوعي منذ شهرين تقريباً، ولكن تنتظرالأسواق صدور بيانات تقرير الوظائف الأمريكي الهامة والتي من شأنها أن تؤثر علىتحركات السوق خاصة بعد أن أشار الفيدرالي الأمريكي في اجتماعه الأخير أنه سيراقبالبيانات الاقتصادية قبل اتخاذ قراره في اجتماع يونيو القادم.

كون الاحتياطي الفيدرالي يعتمدعلى البيانات ولا يفكر في خفض أسعار الفائدة هذا العام، فسوف يسعى المتداولون والمشاركونفي الأسواق للحصول على بيانات ضعيفة من الولايات المتحدة لتبرير التخفيضاتالمحتملة على أسعار الفائدة. وبالتالي فإن بيانات تقرير الوظائف إذا جاءت ضعيفةاليوم فسنشهد تعافي كبير في أسعار الذهب ولكن إذا كان التقرير قوي فقد يدخل فيتصحيح سلبي قبل نهاية الأسبوع.

توقعات تقرير الوظائف تشير أنالاقتصاد الأمريكي قد سجل 181 ألف وظيفة في شهر ابريل مقارنة مع القراءة السابقةبقيمة 236 ألف وظيفة، بينما متوقع أن يرتفع معدل البطالة بنسبة 3.6% من 3.5%.

تراجع الدولار الأمريكي وسط مخاوفأزمة البنوك وتراجع عائد السندات

تراجع مؤشر الدولار الذي يقيسأداء العملة الفيدرالية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية خلال تداولات اليوم الجمعةبنسبة 0.1% وفي طريقه لتسجيل انخفاض على المستوى الأسبوعي بنسبة 0.4%.

يعاني الدولار الأمريكي بعداجتماع الفيدرالي هذا الأسبوع وإشارته إلى إمكانية التوقف عن رفع أسعار الفائدة،الأمر الذي دفع العائد على السندات الحكومية إلى التراجع وبالتالي فقد الدولارالأمريكي الدعم في الأسواق ليفتح المجال أمام الذهب لمزيد من المكاسب.

العائد على السندات الحكومية لأجل10 سنوات انخفض يوم أمس بنسبة 0.8% وسجل أدنى مستوى في 4 أسابيع عند المستوى3.296%، كما انخفض العائد على السندات لأجل عامين التي تعد الأكثر حساسية لتغيرأسعار الفائدة يوم أمس بنسبة 4.4% وسجل أدنى مستوى في 4 أسابيع عند 3.6793%.

الأزمة المصرفية عادت إلى الساحةوبقوة هذا الأسبوع بداية من سقوط بنك فيرست ريبابليك بداية الأسبوع وبيعه إلى بنكجي بي مورجان بعد انهيار أسهم البنك أكثر من 90% منذ بداية العام وخروج ودائعبقيمة 100 مليار دولار خلال الربع الأول من العام.

والآن تشير تقارير أن بنك باكويستبانكورب الأمريكي ومقره كاليفورنيا في مأزق. حيث شهد سعر أسهمه انخفاضًا بنسبة 60٪في تعاملات ما بعد الإغلاق يوم الأربعاء. ويقال إن البنك يدرس خيارات إستراتيجيةبما في ذلك البيع.

يعد بنك باكويست بانكورب أصغرحجمًا مقارنةً ببنك سيليكون فالي المنهار وبنك فيرست ريبابليك. ومع ذلك فإن هذهالأخبار تُبقي الاضطراب المصرفي في الولايات المتحدة في مقدمة السوق وتُبقيالمتداولين والمستثمرين في حالة عد اليقين.

تخشى الأسواق الآن أن يكون بنك باكويستبانكورب الإقليمي هو قطعة الدومينو التالية في السقوط في ظل معاناة النظام المصرفيالأمريكية من تداعيات رفع أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي، على الرغم من تأكيدالبنك في العديد من المناسبات على مرونة النظام المصرفي وقوته.

بالطبع تمثل هذه الأخبار بيئةإيجابية لارتفاع أسعار الذهب الذي يعد الملاذ الآمن في أوقات الأزمات وعدم اليقينفي الأسواق، خاصة أن الذهب قد تخلص من عقبة هامة وهي سلسلة رفع أسعار الفائدة التياستمرت لعشرة اجتماعات متتالية من الفيدرالي الأمريكي، وذلك بعد إشارة البنك فياجتماعه الأخير إلى إمكانية التوقف المؤقت عن رفع الفائدة.

العزوف عن المخاطرة يدعم الذهبعلى حساب أسواق الأسهم

شهدت أسواق الأسهم الأمريكية عددمن الخسائر المتتالية هذا الأسبوع في ظل عزوف المستثمرين عن المخاطرة مع سيطرةالأزمة المصرفية على الأوضاع من جديد، بالإضافة إلى رفع الفائدة مجدداً من قبلالفيدرالي خلال اجتماعه هذا الأسبوع وهو ما يؤثر بالسلب على أداء أسواق الأسهم.

مؤشر الداو جونز الصناعي انخفضلأربع جلسات متتالية وسجل يوم أمس الخميس أدنى مستوياته في 5 أسابيع، حيث يتجه إلىتسجيل انخفاض أسبوع بنسبة 2.9% ليعد ثاني انخفاض أسبوعي في 8 أسابيع.

أما عن مؤشر الأسهم الأمريكية S&P 500 الأكثرشيوعاً فقد انخفض لثلاث جلسات متتالية وسجل يوم أمس أدنى مستوى في 5 أسابيع، فيطريقه إلى تسجيل انخفاض أسبوعي بنسبة 2.5%.

مؤشر S&P 500 يعد مقياسللمخاطرة في الأسواق الأمريكية، والرسم البياني التالي يظهر الفارق بين الإقبالعلى الذهب وعلى مؤشر الأسهم S&P500 ويتضح حدوثتقاطع إيجابي لصالح الذهب على المستوى اليومي الأمر الذي يعكس إقبال المستثمرينعلى الملاذ الآمن المتمثل في الذهب على حساب الاستثمارات الخطرة المتمثلة في مؤشرالأسهم.



أسعار الذهب محلياً

تستمر أسعار الذهب في التداول ضمننطاق محدد منذ بداية الأسبوع، وذلك على الرغم من تسجيل سعر الأونصة العالمية مستوىتاريخي جديد، ولكن الأسواق المحلية قد تشبعت بالشراء خلال الفترة الأخيرة الأمرالذي دفع الأسعار التداول في اتجاه عرضي وتوقفت عن تسجيل المستويات القياسية.

تتداول أسعار الذهب عيار 21الأكثر شيوعاً اليوم عند المستوى 2635 جنيه للجرام، كما سجل سعر الجنيه الذهب 21080جنيه.

على الرغم من استمرار الأزمات فيالاقتصاد المصري واستمرار الترقب في الأسواق المالية، إلا أن سوق الذهب قد سيطرعليه الهدوء خلال هذا الأسبوع بعد التحركات العنيفة والغير مسبوقة التي شهدها فيالفترة الماضية وانتهت به إلى تسجيل أعلى مستوى تاريخي لأسعار الذهب في مصر عند2800 جنيه للجرام.

استطاعت أسواق الذهب امتصاصالسيولة النقدية الكبيرة التي تواجدت في الأسواق منذ تسييل الشهادات البنكية بعائد18% والتي ضخت ما يصل إلى 700 مليار جنيه في الأسواق، ليحوز الذهب على نصيب كبيرمن هذه السيولة في ظل تهافت المواطنين على شراء الذهب لحماية مدخراتهم من التضخمومخاطر تخفيض سعر الصرف.

والفترة الحالية تشهد تراجع فيالسيولة بعد ان استطاعت أسواق الذهب استيعاب الطلب الكبير حتى الآن، بالإضافة إلىعدد من الإجراءات من قبل الجهات المعنية التي ساعدت على تهدئة الأسواق، كان أهمهامناقشة السماح للمصريين في الخارج باستقدام سبائك وعملات ذهبية بدون جمرك بقيمة أوكمية محددة.

أيضاً شعبة الذهب أشارت إلى العملعلى خفض مصنعية الذهب على المشغولات الذهبية لتخفيف الطلب على السبائك والعملاتالذهبية، والعمل على زيادة الطلب على المشغولات الذهبية التي تعاني من الركود.

أما عن الأوضاع الاقتصادية فلايزال التخوفات هي المسيطرة على الوضع وترقب خفض جديد في سعر صرف الجنيه مقابلالدولار يدفع الأسواق جميعها إلى التحفز ومنها سوق الذهب الذي وصل تسعيره إلى حدودالـ 50 جنيه للدولار بسبب الارتفاع الحاد في الطلب ونقص المعروض.

من جهة أخرى صرح صندوق النقدالدولي أن الحكومة المصرية تعمل بجد على تطبيق سعر صرف مرن، إلى جانب زيادة مساحةالاستثمار للقطاع الخاص، وأشار الصندوق إلى بداية الحكومة للتجهيز للمراجعة الأولىلبرنامجها مع الصندوق.

صندوق النقد الدولي يستعد حالياً للمراجعةالأولى مع مصر في إطار البرنامج الجديد الذي تحصل مصر من خلاله على 3 مليار دولارخلال 46 شهر والذي تم الاتفاق عليه في ديسمبر الماضي وقد حصلت مصر على الدفعةالأولى وقيمتها 347 مليون دولار.

وقد أعلن صندوق النقد الدولي عنخفض توقعاته لنمو الاقتصاد المصري إلى 3.7% خلال العام المالي الجاري 2022 – 2023بعد أن كانت تقديراته السابقة في شهر يناير الماضي عند 4%. يعد هذا هو التخفيضالرابع لتوقعات نمو الاقتصاد المصري من قبل صندوق النقد الدولي ليصل مستوى النموأقل من هدف النمو الحكومي عند 4.2%.

يأتيهذا بعد أن خفضت مصر سعر صرف عملتها المحلية 3 مرات منذ مارس 2022 وحتى ينايرالماضي، ليهوي سعر الجنيه المصري مقابل الدولار بنحو أكثر من 25% خلال الثلاثةأشهر الأخيرة، وبأكثر من 95% منذ بداية الأزمة الروسية الأوكرانية في مارس 2022،ليُتداول حالياً عند 30.95 جنيه لكل دولار.

العقود الآجلة الغير قابلةللتسليم أظهرت انخفاض بأكبر معدل منذ يناير لتتخطى المستوى 42 جنيه لكل دولاربالنسبة للعقود الآجلة غير قابلة للتسليم لأجل 12 شهر، مما يدل على اتساع الفجوةبين سعر العقود المستقبلية والسعر الفعلي في البنك المركزي لينذر هذا بخفض وشيك فيمستويات الجنيه.

 

 

 

 

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر