الذهب يفقد بريقه مع قوة الدولار والمخاوف الاقتصادية تكبح الخسائر.

المصدر : العربية

شهدت أسعار الذهب انخفاضًا اليوم الجمعة بسبب ارتفاع قيمة الدولار، ولكن استمرار المخاوف الاقتصادية والتوترات المتعلقة بسقف الديون الأميركي أثر على انخفاض المعدن الأصفر.
وفي تمام الساعة 03:01 بتوقيت غرينتش، سجل الذهب في المعاملات الفورية انخفاضًا قدره 0.3٪ ليصل إلى 2010.29 دولار للأونصة، وتراجع بنسبة 0.3٪ خلال الأسبوع. وهبطت عقود الذهب الآجلة الأميركية بنسبة 0.3٪ لتصل إلى 2015.00 دولار.
وأوضح براين لان، العضو المنتدب في جولد سيلفر سنترال، أن المستثمرين يراقبون بترقب الشكوك المحيطة بمفاوضات سقف الديون في الولايات المتحدة ويتوقعون توقفًا مؤقتًا في رفع أسعار الفائدة الأميركية. ومع ذلك، يبدو أن هناك تداولًا ضئيلًا للأرباح يؤدي إلى انخفاض أسعار الذهب، وفقًا لوكالة “رويترز”.شهدت أسعار الذهب ارتفاعًا يوم أمس الخميس بسبب إصدار بيانات تشير إلى زيادة في طلبات إعانة البطالة الأسبوعية في الولايات المتحدة وتباطؤ في ارتفاع أسعار المنتجين على أساس سنوي خلال الشهر الماضي بأقل وتيرة منذ فترة تزيد عن عامين. ومع ذلك، فقد فقد المعدن الأصفر بريقه بسبب ارتفاع قيمة الدولار، مما يجعل سعر الذهب أكثر تكلفة للمشترين الأجانب.
وفي سياق آخر، تأجل الاجتماع المقرر بين الرئيس جو بايدن وكبار المشرعين بشأن سقف الدين، حسبما أعلن متحدث باسم البيت الأبيض، وتم الاتفاق بين الطرفين على عقد الاجتماع في الأسبوع المقبل.
يعتبر الذهب عادة ملاذًا آمنًا خلال فترات الضبابية الاقتصادية والمالية، وتؤدي أيضًا أسعار الفائدة المنخفضة إلى زيادة الاهتمام بالأصول غير الدائرية التي لا تحقق عائدًا.
وفي الوقت الحالي، يتوقع الأسواق بنسبة 92.8٪ أن يبقي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة عند مستواها الحالي في شهر يونيو.
أما بالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، فقد شهدت الفضة انخفاضًا قدره 0.8٪ في المعاملات الفورية لتصل إلى 23.98 دولار للأوقية. وانخفض البلاتين بنسبة 1٪ ليصل إلى 1083.24 دولار.
أما البلاديوم، فقد ارتفع بنسبة 0.5٪ ليصل إلى 1558.50 
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر