السودان : توقف التجارة الرسمية بالذهب بسبب الصراع

المصدر : العربية

وفقا ” للعربية ” تم تصدير 34.5 طن من الذهب من السودان بقيمة تجاوزت مليار دولار في العام الماضي.

بسبب الصراع المستمر منذ شهر، أعلن مبارك أردول، رئيس الشركة السودانية للموارد المعدنية، أن صناعة الذهب الرسمية في السودان، والتي تُعد أكبر مصدر للدخل في البلاد، قد انهارت تمامًا. وأشار أردول إلى توقف الصادرات وتضرر معدات المعالجة، بالإضافة إلى نهب مقار العديد من شركات التعدين في العاصمة الخرطوم، وفقًا لتقرير من وكالة “بلومبرغ” ومعلومات حصلت عليها “العربية.نت”.

في العام الماضي، تم تصدير 34.5 طن من الذهب رسميًا من السودان، وتجاوزت قيمتها المليار دولار.
أعرب مبارك أردول، رئيس الشركة السودانية للموارد المعدنية، عن شكوكه حول مغادرة أي أوقية من الذهب البلاد منذ اندلاع القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية في 15 أبريل. وفي سياق متصل، أوقفت شركة “مناجم”، أكبر شركة تعدين للمعادن في المغرب، إنتاجها في منجم الذهب بوادي قبقبة في شمال شرق السودان وأجلت عمالها، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام المحلية. كان للشركة انخفاض في قيمة سهمها بنسبة تصل إلى 13.7% في أعقاب بدء العنف، لكنها استعادت بعضًا من تلك الخسائر لاحقًا.

على الرغم من توقيع الأطراف المتحاربة اتفاقية لحماية المدنيين وتيسير وصول المساعدات الإنسانية في جدة الأسبوع الماضي، إلا أن القتال لا يزال مستمرًا.
وفيما يتعلق بصناعة الذهب في السودان، أفاد مبارك أردول، الذي يتولى تنظيم وتنفيذ معايير السلامة في سوق الذهب السودانية، أن العديد من مواقع المعالجة الرئيسية تعرضت للتدمير جراء الصراع، بينما تم إغلاق الأنظمة المالية والجمركية. وأكد أن الناس لم يعد بإمكانهم تصدير الذهب بسبب مشاكل تحويل الأموال وإغلاق البنوك والبنك المركزي، بالإضافة إلى عدم إمكانية الوصول إلى مراكز التكرير.
يعتبر الذهب مصدر دخل هام للحكومة السودانية من خلال الشركات المنجمية مثل شركة “بيرسيوس للتعدين” الأسترالية والتحالف الروسي للتعدين. ومع ذلك، يتم تهريب غالبية إنتاج الذهب خارج البلاد، عادة إلى مراكز معالجة في الخارج، وفقًا لوزارة المالية السودانية.

تشترك قوات الدعم السريع والجيش في صناعة الذهب في السودان، وتتهمهم نشطاء وجماعات حقوقية بتهريب كميات كبيرة من الذهب غير المشروع خارج البلاد. وهناك ارتباط يذكر بين شركة “مجموعة فاغنر” ومنشأة لمعالجة الذهب شمال الخرطوم.
ومع ذلك، لا يزال غير واضح ما إذا كان أيًا من الجانبين قد تمكن من تهريب المعادن عبر المطارات البعيدة لتمويل أعمالهم.
على الرغم من تأكيد السلطات في الخرطوم بأن قوات الأمن تسيطر على حدود البلاد، إلا أن التهريب يستمر عبر الحدود مع دول جنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد وليبيا، حيث يتم تهريب المركبات والكحول والمخدرات ومستحضرات التجميل والذهب، بالإضافة إلى الاتجار غير الشرعي بالأسلحة والأشخاص، وفقًا لتقرير لجنة تابعة للأمم المتحدة صادر في العام الماضي.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر