المشغولات الذهبية المصرية بمعرض إسطنبول الدولي لأول مرة.

المصدر : جريدة البوابة

نقلا عن جريدة البوابة  عززت شعبة تصنيع الذهب والمعادن الثمينة باتحاد الصناعات، من دورها في دعم صناعة الذهب والمجوهرات محليًا، والاستفادة من قرارات وزارتي التموين والصناعة الأخيرة بإزالة المعوقات أمام تصدير المشغولات الذهبية، بالمشاركة لأول مرة في كبرى المحافل والمعارض الدولية للذهب والمجوهرات المقامة بدولتي إيطاليا وتركيا، مستهدفة الانطلاق بصادرات الذهب المصرية نحو العالمية، وفتح أبواب للتواصل مع كبرى وأعرق شركات الذهب والمجوهرات، لنقل وتوطين تكنولوجيا التصنيع بما يساعد الشركات المحلية على الارتقاء بإنتاجها، ومعرفة أحدث التطورات في التصميمات لضمان استمرار منافستها عالميًا.
وقال إيهاب واصف رئيس شعبة تصنيع الذهب والمعادن الثمينة التابعة لغرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، إن وفدًا يضم أعضاء الشعبة شاركوا مؤخرا بفعاليات معرض Vicenzaoro بإيطاليا الذي يعد أحد أهم معارض الذهب والمجوهرات حول العالم نظرا لإقامة بدولة إيطاليا التي تعد المركز الإقليمي لصناعة الذهب والمجوهرات عالميًا، بالإضافة إلى جذب أكثر 1300 علامة تجارية من كبرى العلامات التجارية من مختلف الجنسيات للمشاركة بها، وعدد كبير من اللاعبين الكبار في تلك الصناعة ومشترون الذهب والمجوهرات، حيث اطلعوا على أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا تصنيع الذهب والمجوهرات عالميًا؛ لنقلها إلى المصانع المصرية؛ والعمل على الارتقاء بتصميماتها  لتصنيع مشغولات ذهبية تناسب الأذواق العالمية مع توجهها  إلى تصدير المشغولات الذهبية بدلا من الذهب الخام.
وأشار” واصف” في بيان صحفي اليوم، إلى أن ممثلي الشعبة التقوا على هامش المعرض عدد من المستثمرين العالميين وكبري الشركات   العاملة في  تصنيع المشغولات الذهبية والتنقيب عن الذهب، وعرضوا عليهم  التطورات التي شهدها القطاع مؤخرا في ظل الاهتمام  الرئيس عبد الفتاح السيسي بالنهوض بصناعة الذهب، وسبل الاستثمار في مدينة الذهب الجديدة التى بصدد إنشائها قرب العاصمة الإدارية الجديدة  وأبدوا استعدادهم  لسبل الاستثمار بها.
وتابع واصف، أنه تم مناقشة الحوافز التي تقدمها الحكومة للاستثمار المحلي، وعرضنا عليهم مجموعة من أحدث تصميمات المشغولات الذهبية المنتجة من قبل المصانع المصرية، والتى أكدوا على ما تتمتع به  تصميماتها من مدى دقة وبراعة وحرفية عالية تضاهي  مثيلاتها العالمية الأخرى، متوقعين أن تجذب كبار مشترون المجوهرات والذهب العالميون مع توجه مصر للتوسع في تصدير المشغولات الذهبية. وأوضح، أنه جرى بحث مع منظمي المعرض تخصيص جناح للشركات المصرية  بدورة انعقاده العام القادم 2024، وبالرغم من صعوبة هذا في ظل الإقبال الكبير على المعرض من قبل شركات الذهب والمجوهرات العالمية المتزايد عاما بعد عام، إلا أنه كان هناك ترحيبا كبيرا بتواجد  الشركات المصرية المصرية، التى أكد الحاضرون أنه سيكون لها مستقبل واعد.
 وتابع”واصف”، أنه على هامش المعرض التقى بصفته رئيس الشعبة بأعضاء الاتحاد العالمي للمجوهرات، وجرى مفاوضات انضمام مصر إلى عضوية الاتحاد العالمي للمجوهرات والذي أسس عام 1926، ويعد لاعب رئيسي في تلك الصناعة، حيث ستكون اضافة قوية لصناعة الذهب المحلية، نظرا للدور الذي يقوم به المجلس على حل المعوقات التى تواجه أعضائه لزيادة من قدراتها التصنيعية، بتلبية احتياجات القائمين على صناعة الذهب والمجوهرات وتوفير مبادرات وتمويلات وبرامج دورات تدريبية تساعدهم على تطوير صناعتهم والمشاركة في المعارض الدولية.وأشار إلى أن الانضام له يتطلب تعزيز تواجد المصري لصناعة الذهب والمجوهرات عالميا و مواصلة الحكومة العمل على إزالة المعوقات التصديرية التى تواجه الشركات والتى لم يتم حلها بشكل كامل حتى بعد إزالة رسم التثمين.
واستطرد “واصف”، أنه من المقرر وفقا لخطة الشعبة تعزيز مشاركة الشركات المصرية بكبرى معارض الذهب والمجوهرات العالمية، موضحا انه سيتم الاشتراك في معرض اسطنبول الدولي للمجوهرات الذي مقرر اقامته فى مارس القادم وذلك لأول مرة، وهو أكبر معارض الذهب والمجوهرات بمنطقة الشرق الأوسط بواسطة شركتين، على أن يرتفع عدد المشاركون إلى 5 شركات عند انعقاده في أكتوبر من نفس العام، ويتضاعف في السنوات القادم، مشيرا إلى أنه يعد من أحد المعارض الهامة، حيث يستقطب ما لا يقل عن 60 ألف زائر من مختلف الجنسيات من دول الشرق الأوسط وأمريكا وأوربا، وتستطيع أن تبرم معها الشركات المصرية عقود تصديرية.
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر