انخفاض الدولار بعد شهادة رئيس المركزي الأميركي وصعود الإسترليني

المصدر : العربية

الدولار اقترب اليوم الخميس من أدنى مستوى له في شهر مقابل سلة من العملات بعدما أكد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي جيروم باول على مواقفه المعتادة في شهادته النصف السنوية التي لم تحمل أي مفاجآت. وفي نفس الوقت، ارتفع الجنيه الإسترليني قرب أعلى مستوى له في العام قبل إعلان قرار بنك إنجلترا بشأن أسعار الفائدة في وقت لاحق من اليوم.ومن المتوقع أن يحتفظ صانعو السياسة بحالة تأهب بعد صدور تقرير عن التضخم، الذي يظل مستوياته مرتفعة، والذي صدر أمس الأربعاء. فيما قال باول في كلمته لأعضاء مجلس النواب في الكونغرس أمس إن استمرار رفع أسعار الفائدة الأميركية يتوافق مع توقعات السياسة النقدية للبنك الفيدرالي في حال استمرار الاقتصاد في وضعه الحالي، وهذا يتماشى مع ما صرح به البنك الفيدرالي في اجتماعه الأخير للسياسة النقدية.وشهد مؤشر الدولار استقرارًا في أحدث التعاملات عند مستوى 102.09 نقطة، وهو يقترب من أدنى مستوى له في خمسة أسابيع البالغ 102 نقطة، بعد أن انخفض بنسبة تقريبية 0.5٪ في الجلسة السابقة.وجرت التعاملات في آسيا بنطاق ضيق نظرًا لإغلاق بورصات هونغ كونغ والصين بسبب العطلة.فيما ارتفع اليورو إلى أعلى مستوى له في أكثر من شهر عند 1.0995 مقابل الدولار، واستمر في الارتفاع بعد ارتفاعه بنسبة 0.65٪ أمس الأربعاء. وهبط الجنيه الإسترليني بنسبة 0.1٪ إلى 1.2755 مقابل الدولار.ومن المقرر أن يرفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة للمرة الثالثة عشرة على التوالي في وقت لاحق اليوم الخميس، بعد يوم واحد من صدور بيانات تشير إلى أن معدل التضخم تجاوز التوقعات. ويختلف آراء المتعاملين بشأن مقدار الزيادة، إما 25 أو 50 نقطة أساس.وتراجع الدولار بنسبة 0.05٪ إلى 141.81 مقابل الين، بعد أن وصل إلى أعلى مستوى له في سبعة أشهر عند 142.37 مقابل العملة اليابانية في الجلسة السابقة.واستقر اليوان الصيني في المعاملات الخارجية عند أدنى مستوى له في سبعة أشهر، حيث بلغ 7.1823 مقابل الدولار.أما الدولار الأسترالي، فتراجع بنسبة 0.51٪ إلى 0.6762 مقابل الدولار، في حين انخفض الدولار النيوزيلندي بنسبة 0.2٪ إلى 0.6190 مقابل الدولار الأميركي.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر