تراجع سعر الدولار في السوق السوداء وتفاجئ بقيمته مقابل الجنيه بعد إجراءات البنك المركزي

المصدر : موقع صدي البلد

شهدت السوق الموازية تراجعًا قويًا في سعر الدولار مؤخرًا، وذلك بالتزامن مع الانخفاض الحاد في أسعار الذهب واستقرار سعر الدولار الأخضر لأكثر من شهرين في البنوك. وقد تعرض الدولار لضربات قوية تأثر بها سعره، بدءًا من قرار تجار السيارات بمقاطعة شراء الدولار من السوق السوداء، وصولاً إلى تصريحات رئيس الوزراء حول القيمة الحقيقية للدولار.
قد أثر قرار تجار السيارات بمقاطعة شراء الدولار من السوق السوداء بشكل كبير على الطلب على الدولار في تلك السوق، مما أدى إلى تراجع قوي في سعره. وبالإضافة إلى ذلك، أشار رئيس الوزراء في تصريحاته إلى أن القيمة الحقيقية للدولار أقل مما يتم تداوله في السوق الموازية، وهذا أيضًا ساهم في ضعف الطلب على الدولار وتراجع سعره.
من جانبه، أعرب وزير المالية عن ثقته في قدرة الدولة على سداد التزاماتها المالية، وأشار إلى تحسن سعر الصرف في نهاية العام الحالي. هذه التصريحات أعطت بعض الثقة للمستثمرين والسوق بشكل عام، وربما ساهمت في استقرار سعر الدولار في البنوك.
يجدر بنا الانتباه إلى أن هذه التحركات في أسعار الدولار والذهب وتأثير العوامل المذكورة مؤقتة وقابلة للتغيير في أي وقت، فقد يتأثر سعر الدولار مستقبلًا بتطورات أخرى في السوق المالية والعوامل الاقتصادية العالمية. لذا، يجب أن نتابع التطورات الحالية والأخبار الاقتصادية للحصول على صورة أوض
: شهد سعر الدولار في السوق السوداء تراجعًا من مستوياته السابقة التي كانت تتراوح بين 40 و41 جنيهًا، حيث انخفض إلى ما يقرب من 36-37 جنيهًا. يعود هذا الانخفاض إلى زيادة الاحتياطي النقدي في البنك المركزي للمرة الثانية على التوالي، حيث ارتفع إلى حوالي 104 ملايين دولار من العملات الأجنبية. وبنهاية شهر أبريل 2023، بلغ إجمالي الاحتياطي النقدي حوالي 34.551 مليار دولار، مقارنة بنهاية مارس 2023 حيث كان يبلغ نحو 34.447 مليار دولار.
تحسن الاحتياطي النقدي يعكس استقرار الاقتصاد وقدرته على تلبية احتياجاته من العملات الأجنبية. ونتيجة لذلك، تراجع سعر الدولار في السوق السوداء. يُعد ذلك تطورًا إيجابيًا للاقتصاد، حيث يمكن أن يساهم في تقليل التضخم وتحسين القدرة الشرائية للمواطنين.
مع ذلك، يجب أن نلاحظ أن الأوضاع الاقتصادية قد تتغير بسرعة، وقد تؤثر عوامل أخرى على سعر الدولار في المستقبل. لذلك، ينبغي مراقبة التطورات الاقتصادية والنقدية بعناية للحفاظ على فهم دقيق للأوضاع وتوقعات السوق المستقبلية.
: قبل يومين، صرح وزير المالية المصري محمد معيط على هامش اجتماع مجلس الأعمال المصري الكندي في القاهرة. أعلن الوزير أن الإيرادات المتوقعة من قطاع السياحة بحلول نهاية السنة المالية 2022-2023، والتي تنتهي في 30 يونيو، قد تصل إلى 14 مليار دولار. وأوضح أنه من المتوقع أن تبدأ البلاد في ديسمبر من العام الحالي في الانتعاش الاقتصادي واستقرار سعر صرف الجنيه المصري، وأن يتم السيطرة على معدل التضخم. هذه المعلومات نقلتها وكالة بلومبرج.
: في اجتماعها الأخير، قررت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي المصري الاحتفاظ بمعدلات الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة، وكذلك سعر العملية الرئيسية للبنك المركزي، عند مستويات معينة. حيث تم الإبقاء على سعر الفائدة على الإيداع عند 18.25%، سعر الفائدة على الإقراض لليلة واحدة عند 19.25%، وسعر الفائدة للعملية الرئيسية للبنك المركزي عند 18.75%.
هذا القرار يعكس استمرارية السياسة النقدية الحالية للبنك المركزي المصري، والتي تهدف إلى الحفاظ على استقرار الأسعار وتعزيز النمو الاقتصادي. من خلال الاحتفاظ بمعدلات الفائدة عند مستويات معينة، يسعى البنك المركزي للتحكم في التضخم وتشجيع الاستثمار والنشاط الاقتصادي.
يعتبر قرار البنك المركزي المصري في الحفاظ على معدلات الفائدة ثابتة أمرًا هامًا في سياق السياسة النقدية، حيث يتطلب تغيير الفائدة تقييما دقيقًا للظروف الاقتصادية والمالية الحالية وتوقعات التضخم المستقبلية. وتعد هذه الخطوة من البنك المركزي مؤشرًا على ثقته في استقرار الاقتصاد المصري وتحسن الظروف المالية.
وبهذا القرار، يأمل البنك المركزي المصري في توفير بيئة مستقرة للأعمال وتشجيع الاستثمارات ودعم النمو الاقتصادي في مصر.
: تعتبر أسعار الدولار محل اهتمام كبير للكثير من الأشخاص، حيث يسعون لمعرفة قيمة الدولار مقابل عملتهم المحلية في اليوم الحالي. وقد شهد سعر الدولار استقراراً في البنوك منذ يوم الجمعة 10 مارس الماضي، واستمرت هذه الاستقرار لمدة 70 يومًا كاملة دون حدوث أي تغيرات. هذا الاستقرار يعتبر ظاهرة نادرة، حيث لم يحدث مثلها منذ الحرب الروسية الأوكرانية.
تجدر الإشارة إلى أنه للحصول على أحدث أسعار صرف العملات، يفضل التحقق من المصادر الرسمية مثل مواقع البنوك المحلية أو منصات التداول الرسمية. يمكن للأفراد أيضًا استخدام تطبيقات الهواتف المحمولة والمواقع الخاصة بتحويل العملات لمعرفة أحدث الأسعار.
: تم رصد ارتفاع قيمة الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي في سوق العقود الآجلة. وقد تم تداول عقد الجنيه لمدة شهر واحد بسعر تقريبي يبلغ 32.9، وذلك بعد أن كان سعره قد وصل إلى 35.3 في الأيام السابقة.
: عند التحقق من سعر الورقة الخضراء (الدولار الأمريكي) أمام الجنيه المصري في البنك المركزي المصري، فإن الأسعار تبدو كالتالي:
سعر الصرف للشراء: 1 دولار = 30.84 جنيه.
سعر الصرف للبيع: 1 دولار = 30.95 جنيه.
 سجل الدولار الأمريكي أعلى سعر للبيع بين البنوك في البنك المصري الخليجي وبنك قناة السويس اليوم، حيث بلغت أسعار صرفه كالتالي:
للشراء: 1 دولار = 30.85 جنيه.
للبيع: 1 دولار = 30.95 جنيه.
: تم تسجيل استقرار في أسعار الدولار اليوم في البنوك، حيث تتراوح أسعاره بين 30.75 جنيه كأدنى سعر للشراء و30.95 جنيه كأعلى سعر للبيع.
: سعر الدولار مقابل الجنيه المصري في البنك الأهلي اليوم هو كالتالي:
شراء الدولار: 1 دولار = 30.75 جنيه مصري.
بيع الدولار: 1 دولار = 30.85 جنيه مصري.
يرجى ملاحظة أن هذه المعلومات قد تكون قديمة، وأن أسعار صرف العملات قد تتغير باستمرار. لذلك، يُفضل التحقق من أسعار الصرف الحالية عند التعامل المباشر مع البنك الأهلي أو الجهات المعنية.
: تم تسجيل الدولار الأمريكي بأدنى سعر صرف له أمام الجنيه المصري في البنك الأهلي المصري اليوم، حيث بلغت قيمته 30.75 جنيه للشراء.
 سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري في بنك مصر يبلغ حاليًا كالتالي:
للشراء: 1 دولار = 30.75 جنيه مصري.
للبيع: 1 دولار = 30.85 جنيه مصري.
يرجى ملاحظة أن الأسعار قد تتغير بشكل مستمر ويمكن أن تختلف بين البنوك والمؤسسات المالية المختلفة. من المستحسن التحقق من أحدث أسعار الصرف قبل إجراء أي معاملة مالية.
 نقلا عن موقع صدي البلد
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر