تطورات احتياطي النقد الأجنبي المصري خلال عام 2022 وحتى الآن.

المصدر : العربية

نقلاً عن موقع العربية أوضح أنه على الرغم من الخسائر العنيفة التي واجهت الجنيه المصري مقابل الدولار منذ شهر مارس لعام 2022، تمكن البنك المركزي من تسجيل حالة من الاستقرار في احتياطي النقد الأجنبي خلال أول فترة من صدور قرار التعويم في شهر مارس، ولكن عاد إلى الصعود منذ شهر أغسطس وحتى نهاية شهر يناير الماضي. وقد سجل احتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي المصري تراجعاً بنسبة 19% بعد أن فقد نحو 7.8 مليار $، حيث هبط من مستوى 41 مليار $ في نهاية شهر فبراير لعام 2022، إلى مستوى 33.2 مليار $ في نهاية شهر يوليو الماضي، وذلك وفقاً لبيانات “العربية. نت”. وخلال الفترة من نهاية شهر يوليو وحتى نهاية شهر يناير الماضي، ارتفع الاحتياطي بنسبة 3.3% مضيفاً نحو 1.1 مليار $ بعد ان صعد من مستوى 33.2 مليار $ إلى نحو 34.2 مليار $ في نهاية شهر يناير الماضي. وعلى صعيد تحركات سوق الصرف كان أول تحرك للبنك المركزي في سوق الصرف خلال الاجتماع الاستثنائي في شهر مارس الماضي، حيث تم رفع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري بنسبة 25.2% حيث صعد سعر الصرف من مستوى 15.77 ج إلى مستوى 19.64 ج. وقد كان التحرك الثاني خلال الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر في العام الماضي، حيث تم رفع سعر الصرف بنسبة 22.8% ليصعد سعر صرف الدولار من مستوى 19.74 ج إلى مستوى 24.25 ج. أما عن التحرك الثالث فكان في أول شهر ديسمبر حيث تم رفع سعر الصرف بنسبة 12.2% ليزيد سعر صرف الدولار الأمريكي إلى مستوى 27.20ج. وفي الرابع من شهر يناير الماضي جاء التحرك الأكبر والأخير حيث تم رفع سعر الصرف بنسبة 11.2% حيث صعد سعر صرف الدولار من مستوى 27.20 ج إلى مستوى 30.33 ج في الوقت الحالي. وقفز سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري بنسبة 91.8% منذ تحركات شهر مارس الماضي وحتى التعاملات الأخيرة حيث ربحت الورقة الأمريكية نحو 14.48 ج بعد أن ارتفع سعر الصرف من مستوى 15.77ج قبل تحركات شهر مارس لعام 2022 إلى مستوى 30.33 ج في الوقت الحالي وهذه الأسعار وقت كتابة التقرير. وقد ارتفع احتياطي النقد الأجنبي لمصر إلى مستوى 34.222 مليار $ خلال شهر يناير مقارنةً بنحو 34 مليار $ خلال شهر ديسمبر، حيث استمرت الزيادة للشهر الخامس على التوالي وذلك وفقاً لبيانات حديثة للبنك المركزي المصري.وعلى الرغم من تلك الارتفاعات لا يزال الاحتياطي النقدي لمصر منخفضاً بنسبة 16.5% على أساس سنوي، حيث سعر الاحتياطي خلال شهر يناير لعام 2022 نحو 41 مليار $. وبالتزامن مع الحرب الروسية الأوكرانية بدأ الاحتياطي النقدي المصري في الهبوط، ليسجل نحو 37.1 مليار $ في نهاية شهر مارس الماضي، حيث يواصل الهبوط إلى مستوى 33.1 مليار $ بنهاية شهر أغسطس للعام الماضي. وقد انخفض الاحتياطي بنسبة 20% خلال فصل الربيع الماضي بسبب تداعيات الحرب في أوكرانيا وتشديد السياسات النقدية على مستوى العالم.
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر