توتر في سوق الذهب وانتظار معلومات قد تؤثر على الأسواق بشكل كبير

المصدر : Investing

في الوقت الحالي، تشير التقارير إلى استقرار أسعار العقود الآجلة للذهب، في حين يشهد العقود الفورية ارتفاعًا في الأسعار. يأتي هذا التحرك في ظل تراجع مؤشر الدولار.

يترقب المستثمرون اليوم صدور مجموعة من البيانات الاقتصادية الأمريكية، وتشمل بيانات التوظيف الأولية لشركة ADP، وبيانات إعانات البطالة، وبيانات فرص العمل (JOLTs)، ومؤشر مديري المشتريات. قد تؤثر هذه البيانات على مسار سياسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي، حيث أشار المحضر السابق إلى توقعات بأن أسعار الفائدة قد تظل مرتفعة لفترة أطول.

استقرار أسعار العقود الآجلة للذهب عند مستوى 1927 دولار للأوقية في الوقت الحالي. من جهة أخرى، يشهد العقود الفورية ارتفاعًا حيث بلغت قيمتها 1920 دولار للأوقية، بنسبة ارتفاع تبلغ 0.29%.

في الوقت نفسه، يشهد مؤشر الدولار تراجعًا بنسبة 0.13% ليصل إلى 102.900 نقطة.

في تسوية تعاملات يوم الأربعاء، شهدت أسعار الذهب تراجعًا بعد صدور بيانات صناعية أمريكية. أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الأمريكي ارتفاعًا بنسبة 0.3% في طلبيات المصانع خلال شهر مايو، وهو ما جاء أقل من التوقعات التي تشير إلى زيادة بنسبة 0.8%.

ووفقًا لما ذكرته وكالة “رويترز”، فإن قطاع التصنيع، الذي يمثل نحو 11.1% من الاقتصاد، يواجه تحديات مع تأثره بارتفاع أسعار الفائدة التي أدت إلى انخفاض الإنفاق الاستهلاكي والاستثماري. بيانات سابقة أشارت أيضًا إلى انكماش قطاع التصنيع، حيث انخفض مؤشر مديري المشتريات الصناعي لمعهد إدارة التوريد في يونيو للشهر الثامن على التوالي دون مستوى النمو المتوسط المحايد البالغ 50 نقطة.

وعند تسوية التعاملات، تراجعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.1% أو ما يعادل 2.4 دولار لتصل إلى 1927.1 دولار للأوقية.

وفقًا لمحضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي، تم الاتفاق على إبقاء أسعار الفائدة ثابتة في اجتماع يونيو وذلك للتقييم والتحقق من الحاجة إلى مزيد من زيادات الفائدة. تم التأكيد على أن توقف زيادة الفائدة الأخيرة هو توقف مؤقت ولا يعني نهاية رحلة رفع الفائدة.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت المحضر إلى أن بعض أعضاء الفيدرالي رأوا أن زيادة الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في اجتماع يونيو كانت الخيار الأفضل، ولكن تم الاتفاق في النهاية على تثبيت الفائدة عند 25 نقطة أساس.

تم التأكيد على أن هناك احتمالية لمزيد من التشديد في المستقبل، ولكن بوتيرة أبطأ من الزيادات السريعة التي شهدها السياسة النقدية في السنوات الأخيرة.

فيما يتعلق بأسعار الذهب، يشير التحليل الفني إلى احتمالية اختبار مستوى الدعم عند 1914 دولار للأوقية، مع احتمالية كسر هذا المستوى والانخفاض إلى نطاق 1903 دولار إلى 1909 دولار.

بالإضافة إلى ذلك، يتابع المستثمرون التطورات المتعلقة بالقيود الصينية على تصدير معادن مهمة في صناعة أشباه الموصلات قبل زيارة وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين إلى الصين. قد يؤدي أي تصعيد في هذا الصدد إلى تدفق بعض الأموال إلى الملاذ الآمن للذهب.

نقلا عن Investing

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر