توقعات أسعار الفائدة في مصر قبل اجتماع البنك المركزي

المصدر : الحرة

استطلاع رويترز الذي أُجري يوم الاثنين يتوقع أن يُبقي البنك المركزي المصري أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماع السياسة النقدية القادم يوم الخميس. وقد وصل التضخم في مصر إلى مستوى قياسي في يونيو، ولكن معظم المحللين المشاركين في الاستطلاع يتوقعون استمرار البنك في الإبقاء على سعر الفائدة على الإيداع عند 18.25 بالمئة وسعر الفائدة على الإقراض عند 19.25 بالمئة.
تسارع التضخم السنوي في المدن المصرية إلى أعلى مستوى له على الإطلاق وبلغ 35.7 بالمئة في يونيو، وقد انخفض التضخم قليلاً على أساس شهري إلى 2.1 بالمئة من 2.7 بالمئة في مايو.
بالرغم من ارتفاع التضخم، ظلت لجنة السياسة النقدية ثابتة في أجتماعيها السابقين ولم تغير الأسعار، ومن المتوقع أن تستمر في ذلك في اجتماعها القادم.
وتوقعت كالي ديفيس من أكسفورد إيكونوميكس أن يُبقي البنك المركزي أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير في اجتماعه في الثالث من أغسطس، وقد تقرر رفع أسعار الفائدة في اجتماعه في 21 سبتمبر بنسبة 200 نقطة أساس. تتوقع ديفيس ارتفاع التضخم بين 36 و40 بالمئة على أساس سنوي حتى سبتمبر.
من ناحية أخرى، قد أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في تصريحاته في يونيو أنه لا يعتزم خفض قيمة العملة في الوقت الحالي، معتبرًا أن ذلك قد يؤثر سلبًا على الأمن القومي والمواطنين.
يبدو أن مصر تواجه تحديات اقتصادية كبيرة مع تصاعد التضخم، وقد يتخذ البنك المركزي إجراءات لمواجهة هذا التحدي في المستقبل القريب.
نقلا عن جريدة الحرة
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر