توقعات المصرفيين حول مستوى الجنيه والدولار في الأشهر القادمة

المصدر : جريدة الاسبوع

عنوان مقالك المذكور يبحث في تأثير احتمال خفض الجنيه المصري أمام الدولار على الاقتصاد المصري والأسواق المالية. وفيما يلي تلخيص للمقال:على الرغم من استقرار سعر الجنيه المصري مقابل الدولار في البنوك المصرية منذ مارس الماضي، إلا أن مصرفين وخبراء يرون ضرورة خفض قيمة الجنيه مجددًا بناءً على احتياجات السوق ومتطلبات صندوق النقد الدولي.الخبير المصرفي هاني جنينة يقترح أن يكون أي خفض تدريجيًا أو متكاملاً وقد يحدث خلال الأشهر الأولى من العام القادم. ويشير إلى أن ذلك قد يزيد معدلات التضخم بسبب ارتفاع أسعار السلع.سعر الدولار في البنوك المصرية يتراوح حاليًا بين 30.75 و30.85 جنيه للشراء والبيع، بينما يحدده البنك المركزي عند 30.83 للشراء و30.96 للبيع.بعض الخبراء يتوقعون أن يؤدي أي خفض إضافي في الجنيه المصري إلى ارتفاع أسعار السلع الغذائية نتيجة زيادة الطلب على الدولار.إذا تقرر خفض الجنيه، سيعتمد تأثيره على قدرة البنك المركزي على توفير النقد الأجنبي لتلبية الاحتياجات المتزايدة لتمويل السلع المستوردة.في السوق السوداء، يتم تداول الدولار بأسعار أعلى من البنوك بحوالي 8 جنيهات على الأقل.يبدو أن هذا المقال يستعرض توقعات وآراء مختلفة حول مستقبل العملة المصرية وتأثير أي تغيير في قيمتها على الاقتصاد والأسواق في مصر.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر