“خبير يدحض فكرة “الذهب كملاذ آمن” وينصح بخيارات استثمارية أفضل”

المصدر : المصري اليوم

 في الفترة الأخيرة، شهدنا ارتفاعًا في أسعار الذهب عالميًا ومحليًا نتيجة للتغيرات الاقتصادية التي أثرت على العالم بأسره. تصاعدت معدلات التضخم وتغيرت القيم الأصلية للعملات، مما دفع الكثير من الأفراد إلى البحث عن ملاذ آمن للاستثمار، ويُعتبر الذهب من بين الخيارات المفضلة للبعض لحماية أموالهم وزيادتها.
وعلى الرغم من الاعتقاد السائد حول الذهب كملاذ آمن، إلا أن الخبير الاقتصادي وائل النحاس يعبر عن رؤية مختلفة تجاه هذا الموضوع. وفي تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم»، أوضح النحاس أنه لا ينصح بالاستثمار في الذهب.
وجاءت تلك التصريحات نتيجة النظرة الكاملة للوضع الاقتصادي والتحديات الحالية التي تواجهها أسواق الاستثمار. فقد تظهر أسعار الذهب في الوقت الحالي بأنها في ارتفاع، ولكن يجب مراعاة أن أسعار الذهب قد تتأثر بالعديد من العوامل الخارجية مثل التضخم، السياسة النقدية، الطلب والعرض على المستوى العالمي، والأوضاع الاقتصادية العامة.
بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون الاستثمار في الذهب جزءًا من استراتيجية استثمارية متوازنة، ولا ينبغي الاعتماد بشكل كامل على الذهب كوسيلة للحفاظ على الأموال وتحقيق الزيادة فيها. يُفضل أن يكون للمستثمر محفظة متنوعة تشمل مختلف الأصول مثل الأسهم، العقارات، السندات، وغيرها، وتكون ملائمة لأهدافه المالية ومستوى المخاطرة الذي يمكنه تحمله.
في النهاية، يُذكر أن الاستثمار في الذهب يعتبر أمرًا يتطلب دراسة وبحث دقيق للوضع الاقتصادي والمالي العام، ويجب استشارة خبراء ماليين قبل اتخاذ أي قرار استثماري يتعلق بالذهب أو أي نوع آخر من الاستثمارات.
 بناءً على التصريحات التي أدلى بها خبير الأسواق المالية وائل النحاس، يبدو أنه يهدف إلى تحطيم أسطورة الاستثمار في الذهب ويعتبر أن الذهب ليس ملاذًا آمنًا كما يعتقد البعض. وقد قام بتقديم بعض الحجج لدعم وجهة نظره.
أولاً، يشير إلى أن سعر الذهب عالمياً لا يشهد تقلبات كبيرة ويبقى ثابتًا على مدار فترات طويلة، حيث لا يختلف كثيرًا عن سعره خلال فترة تزيد عن 15 سنة. وأيضًا يشير إلى أنه في بعض الأحيان قد ينخفض سعر الذهب عن سعر الشراء الأصلي للمستثمر.
ثانيًا، يشير إلى أن الذهب لم يثبت جدواه خلال فترات الأزمات الاقتصادية الحادة، مثل أزمة كورونا أو حرب أوكرانيا، وأن الأشخاص الذين استثمروا في الذهب خسروا مالهم واضطروا للانتظار لمدة تصل إلى 15 عامًا لتعويض خسائرهم.
ثالثًا، يذكر أن اختلاف الوضع محليًا في بعض الدول، مثل مصر، يمكن أن يؤثر بشكل كبير على سعر الذهب، وأن قيمة الجنيه المصري المنخفضة مساهمة كبيرة في زيادة سعر الذهب.
بالاستناد إلى تصريحاته، يمكن استنتاج أن النحاس يروج لفكرة أن الذهب ليس استثمارًا جيدًا ولا يعتبره ملاذًا آمنًا خلال الأوقات العصيبة. وهو يرى أنه مثل أي منتج أو سلعة تم شراؤها، فإن سعر الذهب يتأثر بالتغيرات في قيمة العملة والوضع الاقتصادي المحلي. لذلك، ينصح الناس بتجنب استثماراتهم في الذهب والبحث عن أفضل خيارات استثمارية أخرى.
نقلا عن موقع المصري اليوم
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر