صورة لفئة ال500 جنيه تثير الجدل.

المصدر : موقع cnn بالعربية

نقلا عن موقع cnn بالعربية
تداول رواد وسائل التواصل الاجتماعي، صورة قيل إنها لعملة فئة 500 جنيه مكتوب
عليها اسم العاصمة الإدارية الجديدة، واسم البنك المركزي أعلى وأسفل العملة، بزعم
طرحها في الفترة القادمة ،فيما أكدت مصادر مصرفية، لـCNN بالعربية، عدم صحة الصورة
المتداولة، وأشارت أن البنك المركزي ليست لديه نية لإصدار فئة ورقية بقيمة 500 جنيه.

ويطبع البنك المركزي المصري، 6 أنواع من فئات
البنكنوت المصري بفئات 5 جنيهات، 10 جنيهات، 20 جنيهًا، 50 جنيهًا، 100 جنيهًا، 200 جنيهًا.

وأكدت مصادر مصرفية، رفضت ذكر
اسمها، أن البنك المركزي المصري لم يطبع عملة جديدة فئة 500
جنيه، ولم تتلقى البنوك أية
عملات جديدة في الساعات السابقة ،واستبعدت المصادر أن يطرح البنك عملة فئة 500 جنيه في الوقت
الحالي.

وتحدثت المصادر، لـCNN
بالعربية، إن الصورة المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي “غير صحيحة،
ولا تتطابق مع المعايير والمواصفات المعتمدة في طباعة العملات الورقية في مصر”، وحذرت من
أن تداول أنباء غير صحيحة عن طرح عملة فئة 500 جنيه قد يؤثر سلبا على الاقتصاد.

 وصعدت نقود الاحتياطي بمقدار 303.4 مليار جنيه
بمعدل 25.4% في الفترة من يوليو/ تموز إلى ديسمبر/ كانون الأول من العام المالي 2022/2023 لتصل إلى
1.496 تريليون جنيه في اخر ديسمبر عام 2022، كما ازداد السيولة المحلية بمقدار 778.3 مليار جنيه
بمعدل 11.9% في الفترة من يوليو إلى ديسمبر من العام المالي 2022/2023
لتصل إلى 7.402 تريليون جنيه
في اخر ديسمبر السابق ،وفقًا لتقرير للبنك المركزي المصري.

وأشار الدكتور فخري الفقي،
رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، إن البنك المركزي لم يطرح على البرلمان
نية طرح عملة فئة 500 جنيه أو حتى طرح تصميمات جديدة من عملات أخرى،
مذكرًا بطرح عملة فئة 10 جنيهات بلاستيكية، حيث نظم البنك المركزي وقتها
زيارة لوفد برلماني لمقر إصدار الوثائق المؤمنة لتوضيح كيفية طباعة العملة
الجديدة، وما تتميز بها العملة الجديدة من تصميم جديد، ومعايير أمان يصعب تزييفها،
إضافة إلى تصنيعها من مادة البوليمر منخفض التكلفة في الطباعة.

وطرح البنك المركزي
المصري،  في يوم 5
يوليو من العام السابق أول
عملة بلاستيكية من فئة الـ10 جنيهات، وجمع تصميم العملة الجديدة بين معالم
معمارية إسلامية وكذلك الحضارة الفرعونية.

غير أن الفقي، لم يستبعد طرح
عملة فئة 500 جنيه كعملة تذكارية أسوة ببعض الدول التي طرحتها كعملة
تذكارية ولكن دون طرحها للتداول، مضيفا إلى أن محافظي البنك المركزي السابقين طارق
عامر، وفاروق العقدة، كانت لديهما خطط لطرح ورقة نقدية بفئة 500 جنيه،
خاصة وأن قيمة الـ500 جنيه لم تصبح مرتفعة في ظل ارتفاع الأسعار.وشغل الدكتور فاروق العقدة
منصب محافظ البنك المركزي في الفترة من عام 2003 حتى 2013، وبعدها تولى هشام رامز المنصب لمدة عامين،
ثم طارق عامر من عام 2015 حتى أغسطس/ آب الماضي، ويشغل المنصب حاليًا حسن عبدالله.

ويرى فخري الفقي، في تصريحات
خاصة لـCNN بالعربية، أنه من الأفضل في الوقت الحالي التركيز على تحويل مصر إلى
مجتمع غير نقدي، من خلال وقف التعامل النقدي؛ لتقليص نسبة الاقتصاد غير الرسمي،
والذي يصل في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 15%، ويتراوح في الدول المتقدمة بين 10-20%، في حين تصل
التقديرات في مصر بين 40-60% حسب التصريحات الرسمية، مؤكدًا على أهمية دمج
الاقتصاد غير الرسمي للمظلة الرسمية لرصد معدل نمو الاقتصاد، وزيادة موارد الدولة

وسبق أن صرحت الدكتورة هالة
السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، أن الاقتصاد غير الرسمي يمثل 30% من الناتج
المحلي الإجمالي في مصر، ويوظف ما يقرب من نصف قوة العمل.

وصرح رئيس لجنة الخطة
والموازنة بمجلس النواب، إن تصميم العملة المتداول على وسائل التواصل الاجتماعي
يتنافى مع التصميمات المعتمدة من البنك المركزي المصري، مستدلًا بكتابة اسم مختلف
لمحافظ البنك المركزي المصري، إذ كتب محمد صادق بدلًا من المحافظ الحالي حسن
عبدالله، واسم العاصمة الإدارية بدلًا من كتابة جمهورية مصر العربية، حتى المعالم
الإسلامية والحضارية التي يتم طباعتها على العملات الورقية، الموجود بالصورة لم
يضع صور لأي معلم أثري.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر