ظاهرة تعدين الذهب غير المشروع تهدد غابات الأمازون

المصدر : اقتصاد الشرق

.للتصدي لتدهور غابات الأمازون وتأثير تعدين الذهب بشكل غير قانوني، يمكن للدول العالمية الغنية اتخاذ عدة إجراءات:
.تشديد التشريعات والمعايير البيئية: يمكن للدول تعزيز قوانين حماية البيئة ومعايير استدامة الغابات، وفرض عقوبات صارمة على الشركات والأفراد الذين يشاركون في تعدين الذهب غير القانوني واستغلال موارد الغابات بشكل غير مستدام.
1 التعاون الدولي: يمكن للدول العالمية الغنية التعاون مع دول الأمازون من خلال تقديم الدعم التقني والمالي لبرامج حفظ البيئة وتنمية مستدامة في المنطقة. يمكن تبادل المعرفة والتكنولوجيا للمساعدة في تطوير أساليب تعدين أكثر استدامة ومؤثرة بشكل أقل على البيئة.
2 تشجيع التحول الاقتصادي: يمكن للدول العالمية دعم دول الأمازون في تطوير مصادر دخل بديلة مستدامة، مثل الزراعة المستدامة والسياحة البيئية، للحد من الاعتماد على تعدين الذهب غير القانوني.
3 التوعية والتثقيف: يمكن للدول العالمية الغنية دعم جهود التوعية والتثقيف بين المجتمعات المحلية والشركات بشأن أهمية الحفاظ على البيئة والغابات وتداول التعدين بشكل مستدام وقانوني.
4 ضغط اقتصادي ودبلوماسي: يمكن للدول العالمية فرض ضغوط اقتصادية ودبلوماسية على الحكومات والشركات التي تساهم في تعدين الذهب بشكل غير قانوني أو غير مستدام، من خلال فرض عقوبات اقتصادية أو تعليق التعاملات التجارية.
.بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تتضمن أي استراتيجية شراكة مع الشعوب الأصلية المحلية واحترام حقوقهم ومعرفتهم التقليدية بشأن الأرض والموارد.
.قمم المناخ تهدف إلى جمع الزعماء العالميين لمناقشة وتبادل الأفكار حول التحديات البيئية وتغير المناخ. اختيار الدولة المُضيفة لهذه القمم يمكن أن يكون له تأثير كبير، حيث يمكن للدولة المُضيفة تسليط الضوء على تحديات محددة أو تعزيز التعاون الدولي في مجالات معينة.
*لحماية غابات الأمازون والبيئة العالمية بشكل عام، يجب أن يتحد العالم لاتخاذ إجراءات حازمة ومستدامة للحفاظ على هذا الثروة الطبيعية الهامة والتصدي للتحديات المرتبطة بها، بما في ذلك تعدين الذهب غير القانوني.
.تنتشر هذه المناجم بسرعة، مدفوعة بتضاعف سعر الذهب منذ عام 2015 إلى مستوى قياسي يبلغ نحو ألفي دولار للأونصة. تم تنظيف أكثر من 10 آلاف هكتار للتعدين غير القانوني في البرازيل في عام 2020 مقارنةً بنحو 5,300 هكتار في عام 2017، وهي وتيرة أسرع من تنظيف الأراضي للمناجم القانونية.
.دا سيلفا: البرازيل ستستضيف قمة الأمم المتحدة لتغيير المناخ 2025
.تسيطر هذه الجريمة المنظمة على البلاد، حيث تجلب الأسلحة الثقيلة إلى الأعمال التجارية. انتقلت مجموعة “أو بريميرو كوماندو دي كابيتال”، وهي إحدى أكبر الجماعات الإجرامية في البرازيل والتي نشأت في سجون ساو باولو، إلى تعدين الذهب في رورايما وحماية الأعمال غير القانونية، والسيطرة على الحفر وعقد شراكات مع العصابات في فنزويلا. في الواقع، أصبح تعدين الذهب غير القانوني جزءًا لا يتجزأ من النظم الإيكولوجية المتنامية للمؤسسات الإجرامية، والتي تشمل جمع وبيع الأخشاب الثمينة، والاتجار بالمخدرات، وإزالة الغابات والأحراج للاستيلاء على الأراضي.
استجابة الحكومات
متأثرةً بوعدها بالثروات، ولوبي التعدين، كانت استجابة الحكومات لتهديد التعدين غير القانوني للغابات المطيرة بطيئة. أصدر الرئيس السابق جاير بولسونارو مرسومًا لتشجيع إقامة مناجم “غاريمبوس” وحاول تجهيز أراضي السكان الأصليين للتعدين، بحجة أن الحرب بين روسيا وأوكرانيا ستحرم الأعمال الزراعية من البوتاسيوم المطلوب.
مع ذلك، فإن الأدلة على الضرر البيئي بدأت في تغيير المحادثات. بعد تولي الرئيس لويس إيناسيو لولا دا سيلفا السلطة في يناير، توقفت مبادرتي بولسونارو. وأرسل جيشه لتنظيف أراضي يانومامي من مناجم “غاريمبيروس”.
6 شركات تطلق مشروعًا ضخمًا لزراعة ملياري شجرة في البرازيل
.تمارس الحكومة الآن ضغوطًا على المؤسسات المالية المسموح لها بشراء الذهب من المناجم الحرفية – المعروفة باسم DTVMs – لضمان الأصل القانوني للمعدن الثمين. في مارس، بدأت السلطات الضريبية في طلب تسجيل جميع الأوراق الخاصة بمعاملات الذهب من عمال المناجم الحرفيين عبر الإنترنت، لتسهيل تتبع المعدن وجعل من الصعب غسله ببساطة عن طريق التحقق من مصدره على إيصال المبيعات والشراء.
في أعقاب قرار المحكمة العليا، أعلن البنك المركزي البرازيلي الشهر الماضي أنه لا يُفترض أن يكون للذهب الذي تتداوله المؤسسات المالية أصول قانونية، ولا أن المشتري تصرف بحسن نية. ولم يعد مسموحًا لـ DTVMs بامتلاك هذه المناجم.
البرازيل تخطط لزيادة الإيرادات بقيمة 59 مليار دولار دون زيادة الضرائب
“لا يزال هناك الكثير مما ينبغي إنجازه”، يجادل ليتاو من معهد إسكولهاس، الذي ضغط من أجل موقف البنك المركزي الجديد، بأن الخطوة التالية الجيدة ستكون إنشاء نظام مراقبة على ذهب الأمازون مماثل لذلك الذي تم نشره لوقف تجارة “الألماس الدموي” المستخدم لتمويل الحرب في أفريقيا. بعد كل شيء، كما يقول، تلطخ تعدين الذهب في الأمازون بالدم أيضًا. ومن بين قائمة طويلة من التطلعات، سلط قادة الأمازون الثمانية المجتمعون في بيليم الضوء على كيفية مد بلدان المقصد يد المساعدة لسحق الاتجار غير المشروع بمنتجات الأمازون، بما في ذلك الذهب.
قد لا يرضي ذلك “لوبي المزارع الأوروبي”، الذي يشعر بالقلق الشديد بشأن الأضرار البيئية التي تسببها لحوم البقر وفول الصويا في أميركا الجنوبية. لكنه قد يؤثر على الكنديين والبريطانيين، ناهيك عن السويسريين، للتوقف عن شراء الذهب الذي يمول الكثير من عمليات تدمير غابات الأمازون.
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر