مصر تجمع مستخرجي الذهب لزيادة الموردين لها

المصدر : اقتصاد الشرق

مصر تعمل جاهدة على زيادة كميات الذهب الموردة محليًا من خلال إنشاء 6 مجمعات تضم المطاحن التي تقوم بعمليات استخراج الذهب في الصحراء الشرقية. تهدف هذه المجمعات إلى مساعدة الشركات والأفراد على زيادة إنتاجية كميات الذهب التي يتم توريدها للحكومة. يتم بناء المجمع الأول بالقرب من محافظة أسوان على مساحة 6 ملايين متر مربع بتكلفة استثمارية تقدر بحوالي 250 مليون جنيه (8 ملايين دولار)، ومن المقرر أن يتبعه إنشاء مجمع آخر بالقرب من مدينة مرسى علم في البحر الأحمر جنوب شرق القاهرة.

تمتلك شركة “شلاتين للثروة المعدنية” التابعة للحكومة حق استغلال أكثر من نصف الصحراء الشرقية وتعمل على تنظيم وتقنين عمليات التنقيب عن الذهب. تقوم الشركة الحكومية “الهندسية للصناعات البترولية والكيماوية” (إنبى) بعمليات التصميم والإشراف على تنفيذ المجمع الأول، وستطرح شركة “شلاتين للثروة المعدنية” مناقصة عالمية في الربع الأخير من العام الجاري لتنفيذ المجمع الأول.

تم تسليم شركة “شلاتين” 240 كيلوغرامًا من الذهب للبنك المركزي المصري خلال الفترة من يناير إلى أبريل 2023، بعد أن تم توريد 629 كيلوغرامًا من الذهب للبنك في العام الماضي، مما يشير إلى زيادة نسبتها حوالي 135%.

تنتج مصر حوالي 15.8 طنًا من الذهب سنويًا، وتسعى جاهدة لزيادة الاستثمارات في قطاع التعدين والذهب بما في ذلك استهداف استثمار مليار دولار بحلول عام 2030. تم تعليق نظام المزايدات المؤقت للتعدين والتنقيب والبحث عن الذهب في مصر، واعتمدت الحكومة المفاوضات المباشرة مع الشركات لتنفيذ المشاريع بعد انتهاء المزايدة الثانية للتنقيب عن الذهب. أعلنت 4 شركات محلية وعالمية الفوز في المزايدة الثانية، بما في ذلك “عنخ ريسورسز” و”آخ غولد” و”التعدين الكندية لوتس غولد” و”مارين لوجيستك”.

جهود مصر في زيادة إنتاج الذهبتهدف مصر إلى زيادة إنتاج الذهب المحلي من خلال إقامة مجمعات جديدة في الصحراء الشرقية. هذه المجمعات ستضم المطاحن التي تقوم بعمليات استخراج الذهب وتعمل على زيادة إنتاجية الشركات والأفراد الذين يوردون الذهب للحكومة.

شركة “شلاتين للثروة المعدنية”، التابعة للحكومة المصرية، تقوم بإنشاء هذه المجمعات بهدف مساعدة الشركات والأفراد على زيادة إنتاج الذهب. سيتم بناء المجمع الأول بالقرب من محافظة أسوان على مساحة 6 ملايين متر مربع وبتكلفة استثمارية تقدر بحوالي 250 مليون جنيه (حوالي 8 ملايين دولار). ومن المخطط أن يتم إنشاء مجمع آخر بالقرب من مدينة مرسى علم على البحر الأحمر.

شركة “شلاتين” تمتلك حق استغلال أكثر من نصف الصحراء الشرقية وتعمل على تنظيم وتقنين عمليات التنقيب عن الذهب في المنطقة. بينما تقوم الشركة الحكومية “الهندسية للصناعات البترولية والكيماوية” (إنبى) بعمليات التصميم والإشراف على تنفيذ المجمع الأول.

من المهم أن تعزز مصر جهودها لزيادة الاستثمارات في قطاع التعدين والذهب. تستهدف الحكومة استثمار مليار دولار في قطاع التعدين بحلول عام 2030. كما قامت الحكومة بتعليق نظام المزايدات المؤقت للتنقيب والتعدين عن الذهب، واعتمدت المفاوضات المباشرة مع الشركات لتنفيذ المشاريع في المناطق الجديدة. في المزايدة الثانية للتنقيب عن الذهب، فازت 4 شركات محلية وعالمية، بما في ذلك “عنخ ريسورسز” و”آخ غولد” و”التعدين الكندية لوتس غولد” و”مارين لوجيستك”.

نقلا عن افتصاد الشرق

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر