"مصر تُعلن اكتشاف مخزون ضخم من الذهب: هل ستصبح أغنى دولة في العالم؟"

المصدر : جريدة موجز مصر

أعلنت شركة التوس، المتخصصة في مجال التعدين والبحث عن الذهب، عن اكتشاف جبال من الذهب في الصحراء الشرقية. وتم هذا الاكتشاف بواسطة 14 شخصًا يعملون يدويًا، حيث عثروا على صخور ذهبية صلبة. تمت هذه العمليات في مشروعين في مصر، حيث تمتد الأعمال لمسافة تصل إلى 30 مترًا في العرض و 100 متر في الطول. وقد تم استخدام الآلات أيضًا في عمليات التنقيب، حيث تم تأكيد أكثر من 50 عملية تنقيب حتى الآن. وهناك ما يزال يجب تقييم ما لا يقل عن 35 هدفًا آخر للبحث عن الذهب عن بعد.صرح ستيفن بولتون، الرئيس التنفيذي لشركة Altus، قائلاً: “نحن سعداء بالإعلان عن هذا الاكتشاف بعد البحث الأخير الذي أجراه الفريق المصري التابع لشركتنا. لقد تم العثور على 14 عملًا من الذهب الصلب في مشروعي جبل الشلول ووادي الجندي، وهناك 35 هدفًا إضافيًا لم نزورهم بعد وسنقوم بدراستهم أيضًا.”وأشارت الشركة في بيان رسمي إلى اكتشاف 37 صخرة صلبة خلال شهر سبتمبر في مشروعي الذهب بجبل أم عرادة ووادي دبور في مصر. وقد زادت هذه الاكتشافات الجديدة العدد الإجمالي لأعمال الذهب الصخري الصلبة المكتشفة حتى الآن في مشاريعهم في مصر إلى 50 صخرة.في نفس الوقت، قام مستكشفو المعادن في أستراليا بالكشف عن كنز نادر يتكون من صخرتين تحتويان على كميات هائلة من الذهب. ومن المتوقع أن تصل قيمة كل من هاتين الصخرتين إلى ملايين الدولارات. تزن الصخرة الأكبر 95 كيلوجرامًا وتحتوي على أكثر من 68 كيلوجرامًا من الذهب، في حين تزن الصخرة الثانية 63 كيلوجرامًا وتحتوي على 45 كيلوجرامًا من الذهب، مما يجعل قيمتها تقارب مليوني دولار.وقد أظهرت الشركة الكندية “إر إن سي” نجاحها في استخراج كميات كبيرة من الذهب من الصخور في منجم كالجوري بأستراليا، حيث تم استخراج ذهب يصل إلى 11 مليون دولار في الأسبوع الماضي. وعملت الشركة على التنقيب في موقع يقع عمقه 500 مترًا تحت الأرض، وقد رصدت آثار الذهب في المكان في يونيو الماضي.وتعتزم الشركة عرض الصخرة الأكبر في مزاد علني للمهتمين بشرائها. واكتشف فريق خبراء الآثار كنزًا ذهبيًا ذو قيمة تاريخية تعود لمدة 2000 عام في ضريح أول أمير لهايهون، وهو مدينة في شرق الصين تعود إلى مملكة صغيرة في مقاطعة جيانجشي.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر