معروضات الأسرة العلوية في متحف المجوهرات الملكية بالإسكندرية

المصدر : عيار 24

يتميز متحف المجوهرات الملكية في الإسكندرية بتشكيلة هائلة من قطع المجوهرات الفريدة، حيث يُعرض فيه مجموعة مذهلة من الحُلي التي تعود للأسرة العلوية، التي أسسها محمد علي باشا، والتي حكمت مصر لأكثر من 150 عامًا.
ويجذب المتحف المصممين والمهتمين بعالم المجوهرات بسبب تنوع وجمال قطعه. يمكن للزوار الاستمتاع بالتعرف على تاريخ وتراث الأسرة العلوية والتمتع بجمال وفن الحُلي التي تعرض في المتحف.
تتنوع قطع المجوهرات في المتحف بين العقود والأساور والخواتم والأقراط وغيرها من القطع الثمينة. تتميز هذه الحُلي بتصاميمها الراقية والمعقدة، وتستخدم فيها المواد الثمينة مثل الذهب والألماس والزمرد واللآلئ وغيرها من الأحجار الكريمة.
بالاستمتاع بزيارة متحف المجوهرات الملكية في الإسكندرية، يمكن للزوار الاستمتاع بروعة وفخامة هذه القطع الفريدة والتعرف على إرث الأسرة العلوية وتأثيرها العميق على تاريخ مصر.
 تعرض القلادة المرصعة بالماس والزمرد في المتحف كواحدة من مقتنيات عائلة المؤسس محمد علي باشا، وتبرز أسلوب حياتهم الفخم والمزدهر. القلادة مصممة بأناقة فائقة وتتميز بترصيعها الرائع بالأحجار الكريمة. تتألف القلادة من سلسلة من الألماس والزمرد، مما يضفي عليها لمسة من الألوان الجميلة والبريق اللافت.
إضافة إلى ذلك، يتم عرض مناظير ذهبية مزينة بالماس والياقوت في المتحف. تم تصميم هذه المناظير بدقة وفنية رفيعة، حيث تجمع بين الأناقة والتفرد. تتميز المناظير بترصيعها الفاخر بالماس والياقوت، وتعكس ذوقًا رفيعًا في اختيار المجوهرات.
بالإضافة إلى ذلك، تشمل المقتنيات المعروضة في المتحف أكوابًا ذهبية مزخرفة بالأحجار الكريمة. تمتاز هذه الأكواب بالجمال والرقي، حيث يتم تصنيعها من الذهب العيار العالي ويتم تطعيمها بالأحجار الكريمة الثمينة. تعتبر هذه الأكواب تحفًا فنية تجسد التراث الثقافي والثروة العائلية.
باختصار، تعكس هذه القطع المعروضة في المتحف روعة وفخامة حياة عائلة المؤسس محمد علي باشا. إنها مقتنيات فريدة وثمينة تحمل في طياتها تاريخًا ثقافيًا وتعبيرًا عن الثروة والذوق الفاخر.
قلادة محمد علي هي إحدى القلائد الملكية الأثرية الفاخرة والمهمة في تاريخ مصر. تتألف القلادة من 16 وحدة زخرفية، منها 8 وحدات تحمل اسم محمد علي، و8 وحدات أخرى تشكل وردة من الذهب. وفي الوسط، توجد حلقة من الذهب تحمل فصوصًا من الماس.
الدلاية هي الجزء الثاني من القلادة وتتكون من الذهب ومرصعة بالماس. تمتاز بحلية دائرية بارزة في وسطها يُنقش عليها اسم محمد علي. ومن الخلف، يكتب اسم صانعها “توفيق بشاي”. توفيق بشاي هو واحد من أشهر صانعي المجوهرات للعائلة المالكة في مصر.
تعد القلادة محمد علي أحد التحف الفنية الثمينة والتي تحمل قيمة تاريخية كبيرة للعائلة المالكة في مصر. وقد صممتها كبار المصممين في أوروبا لتبرز روعة الحرفية والجمال في تصميمها وتفاصيلها.
 يعتبر طاقم الملكة فريدة زوجة الملك فاروق الأولى من بين قطع المجوهرات النادرة والفريدة التي تتميز بأناقتها وتصميمها الفريد. يتكون هذا الطقم من مزيج فريد من البلاتين والذهب عيار 18 قيراطًا. ويتألف التاج الخاص بهذا الطقم من خمس زهور متدرجة الحجم، حيث تكون الزهرة الوسطى أكبر حجمًا من بقية الزهور الأربعة المحيطة بها.
تم تصميم الطاقم بأدق التفاصيل ليبرز جمال وأنوثة صاحبته، ويعتبر تاج الملكة فريدة قطعة مركزية مدهشة في هذا الطقم. تتميز الزهور المتدرجة في التاج بتفاصيلها الدقيقة وألوانها المتناسقة، مما يعزز روعة هذه القطعة الثمينة.
يمثل طاقم الملكة فريدة زوجة الملك فاروق الأولى تحفة فنية تجمع بين التصميم الرائع والمواد الثمينة، مما يجعله قطعة مجوهرات استثنائية ولا تشبه أي قطعة أخرى.
 تعرض بمتحف المجوهرات قطعة فريدة من نوعها من لعبة الشطرنج، والتي تم صنعها بالكامل من الذهب. تتكون القطعة من مجموعة مكونة من 32 قطعة، تصور تماثيل الحيوانات والأشخاص، وقد تم ترصيعها بما مجموعه 425 حجرًا من الماس، كما تم طلاؤها بالمينا الملونة.
نقلا عن موقع عيار 24
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر