رئيس الشعبة يتوقع زيادة كبيرة في أسعار الذهب تصل 50% قريبا

المصدر : جريدة العقارية

كشف هاني ميلاد، رئيس شعبة الذهب بالغرفة التجارية، عن مفاجأة متعلقة بالضريبة المفروضة على الذهب الوارد منكك الخارج، حيث تقضي بتحصيل ضريبة القيمة المضافة بنسبة 14% على السبائك الذهبية واعتبارها مثل المشغولات الذهبية.أكد رئيس شعبة الذهب خلال مداخلة هاتفية في برنامج “الحكاية” مع الإعلامي عمرو أديب، أنه سيتم تطبيق ضريبة القيمة المضافة على الذهب المستورد. وبحسب التصريحات، فإن السبيكة الذهبية التي يبلغ وزنها 100 جرام ستزيد سعرها بحوالي 1200 جنيه مصري بعد تطبيق هذه الضريبة.تطبيق هذه الضريبة يعني أنه سيتم احتساب 14% من قيمة الذهب كضريبة قيمة مضافة، وهذا سيؤدي إلى زيادة في سعر السبائك الذهبية المستوردة. وعلى سبيل المثال، إذا كان سعر السبيكة الذهبية 10000 جنيه، فإن الضريبة المضافة ستكون 1400 جنيه، مما يرفع السعر الإجمالي للسبيكة إلى 11400 جنيه.تأتي فكرة فرض ضريبة القيمة المضافة على الذهب في إطار جهود الحكومة لزيادة الإيرادات وتنويع مصادر الدخل، وتحفيز الاقتصاد المحلي. ومن المتوقع أن تؤثر هذه الضريبة على سوق الذهب وأسعاره في الفترة القادمة.يرجى ملاحظة أن هذه المعلومات قد تكون قديمة وقد تحدث تغييرات في السياسات الضريبية والتشريعات المتعلقة بالذهب. لذا يُنصح بالتحقق من المصادر الرسمية للحصول على أحدث المعلومات والتحديثات.أعلنت وزارة التموين قرارها بتطبيق ضريبة القيمة المضافة، وقد أكد الخبير المالي هاني ميلاد هذا الإعلان. وفقًا للقرار الجديد، سيتم فرض ضريبة القيمة المضافة على مجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات.وتأتي أحد التأثيرات المباشرة لتطبيق هذه الضريبة على المشغولات الذهبية، حيث ستزيد التكلفة بواقع جنيه لكل جرام. هذا يعني أن الأشخاص الذين يشترون المجوهرات والمشغولات الذهبية سيتحملون هذه الزيادة في التكلفة.وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود الحكومة لزيادة الإيرادات وتعزيز الاستقرار المالي في البلاد. ومن المتوقع أن تسهم ضريبة القيمة المضافة في تحقيق هذه الأهداف، حيث ستسهم في توفير مصادر إضافية للتمويل للقطاعات الحكومية المختلفة.يجدر بالذكر أن هذا القرار يأتي في إطار السياسة الاقتصادية العامة للحكومة، وقد تم دراسته وتحليله بعناية قبل اتخاذه. ومن المهم أن يكون للأفراد والشركات دراية بتأثيرات هذه القرارات على أنشطتهم التجارية وميزانياتهم الشخصيةيُلاحظ أن هناك انخفاضاً في أسعار الذهب المحلية والعالمية في الفترة الأخيرة، مما أدى إلى زيادة الطلب على شراء الذهب من جديد. يُذكر أن ضريبة بنسبة 14% تم فرضها على السبائك الذهبية كقيمة مضافة للمصنعية.وفقًا لناجي فرج، مستشار وزير التموين لشؤون الذهب، فإن هذه الضريبة ساهمت في انتعاش سوق المشغولات الذهبية، وأحدثت توازنًا بين المشغولات والجنيهات والسبائك، مما أدى إلى زيادة الطلب عليها. وأشار المستشار إلى أن هذا القرار لم يؤثر على الطلب بل أدى إلى زيادة بنسبة 50% في الطلب الفعلي على سوق المشغولات بعد تطبيق القرار.نقلا عن جريدة العقارية

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر