هل يتعرض الجنيه المصري لضربة قوية قبل 30 يونيو؟

المصدر : موقع اسأل أكثر

 اتخذت وكالة التصنيف العالمية ستاندرد آند بورز
وجهة نظر أكثر تشاؤما عن الأوضاع المالية لمصر مقارنة بصندوق النقد الدولي وتوقعت
تراجعًا إضافيا في قيمة العملة المحلية
.

 

وتحدثت بلومبرغ إنه على الرغم
من توقع تدفقات صافية كافية لتغطية عجز الحساب الجاري لمصر في السنة المالية
2026، تتوقع
ستاندرد آند بورز أن يبلغ متوسط ​​احتياطيات البنك المركزي الإجمالية حوالي
32 مليار$في الفترة نصف المستوى الذي
يتوقع صندوق النقد الدولي أن تصل مصر إليه في نفس الفترة، رغم ارتفاع المخزون إلى
أكثر من
34 مليار$ في الأشهر الأخيرة.

 

كما تتوقع ستاندرد آند بورز أن
تهبط العملة المحلية نحو
53٪ بختام السنة المالية الحالية حتى 30 يونيو، يتبعه
هبوط متواضع خلال السنوات اللاحقة، حسبما قال المحللون بقيادة تريفور كولينان في
بيان سابق
.

 

وخفضت شركة التصنيف مصر عند B،
على قدم المساواة مع نيكاراغوا والجبل الأسود وأوغندا
.

 

ومن وجهة نظر ستاندرد آند
بورز،
قد لا تغطي مصادر التمويل المصرية متطلبات التمويل الخارجي المرتفعةفي العام
المالي الحالي والعام القادم ،والتي تقدرها بنحو
37 مليار $.

 

وحذرت من أن عدم إحراز
تقدم
في تنفيذ الإصلاحات التي تم الإعلان عنها في ديسمبر السابق يزيد من المخاطر
حيث قد يكون الداعمون بتأخير أو عدم تزويد مصر بالأموال المتفق عليها، مع ما يترتب
على ذلك من آثار على الواردات والتضخم وأسعار الفائدة ومخزون الدين الحكومي،
ودفعات الفائدة
.

 

نحو 70٪ من الدين الحكومي في مصر محلي بالعملة
المحلية، وفقًا لوكالة ستاندرد آند بورز
.

 

ويقدر أن الحكومة توجه أكثر من
خمس جميع الإيرادات مدفوعات الفوائد، وهي ثالث أعلى نسبة من بين
137 ديون سيادية
تقوم بتصنيفها على مستوى العالم
.

 

ستاندرد آند بورز هي ثالث
مقيِّم ائتماني رئيسي يتخذ إجراءات سلبية بشأن مصر في الأشهر الأخيرة، حيث ساهم
التداعيات الاقتصادية للغزو الروسي لأوكرانيا في أسوأ أزمة للعملات الأجنبية في
البلاد وأعلى معدل تضخم منذ سنوات
.

 

في فبراير، خفضت وكالة موديز
انفستورز سرفيس تصنيف ديون مصر إلى درجة أعمق في المنطقة غير المرغوب فيها، بعد
قرار وكالة فيتش للتصنيف الائتماني في تشرين الثاني
(نوفمبر) السابق بتخفيض نظرتها إلى سلبية من مستقرة.

 

في حين صنفت وكالة فيتش مصر
فوق ستاندرد آند بورز خطوة واحدة، فإن موديز لديها بالفعل درجة أقل عند B
3.

 

التزمت الحكومة بالسماح بسعر
صرف أكثر مرونة، مما مكنها من إبرام صفقة بقيمة
3 مليارات $ مع صندوق النقد الدولي. ومع ذلك، استمر
تراجع العملة في أعقاب فترات طويلة من الاستقرار
.

 

وقالت وكالة ستاندرد آند بورز
إن صندوق النقد الدولي لديه
نظرة أكثر تفاؤلاًبشأن إجمالي الاحتياطيات المصرية مع تحسن ميزان
المدفوعات وصرف تمويل البرنامج
”.

 

لكن في الوقت الحالي، يريد
صندوق النقد الدولي من مصر أن تسن المزيد من الإجراءات واسعة النطاق التي تعهدت
بها قبل إجراء المراجعة الأولى لبرنامج المساعدة الخاص بها، في انتظار رؤية صفقات
خصخصة الأصول الدولة ومرونة حقيقية في العملة
.

 

على الرغم من أن تداول الجنيه
لم يتغير كثيرًا في السوق الفورية، إلا أن القلق بين المستثمرين قد ارتفع بشأن ما
سيكون رابع تخفيض لقيمة العملة المصرية منذ مارس
2022. وقد ضعفت العملة حوالي 50٪ في العام
السابق ،لكنها لا تزال أقوى بكثير من أسعار السوق السوداء، مما يؤكد وجود مخاطر
.

 

صرحت وكالة ستاندرد آند بورز
إن أحد الأسباب الرئيسية للتعرض العملة للضغط مؤخرًا هو أن الشركات
تخزن أرباحها
من العملات الأجنبية، نظرًا لعدم اليقين بشأن قيمة الجنيه المصري
“.

 

وتحدثت ستاندرد آند بورز إن
الصناعات التي تجني العملات الصعبة تتشبث بالدولار، لذلك فإن سوق البنوك يشهد
توافرًا
محدودا نسبيا
للعملات الأجنبية“.

 

واكملت ستاندرد آند بورز: “هناك حاليا
حركة محدودة يومية في سعر الصرف الرسمي، ونحن نتفهم أن هذا يرجع إلى الطلب المحدود
حيث يبدو أن المشاركين في السوق مترددين في شراء العملات الأجنبية، بينما تنتشر
شائعات عن المزيد من التخفيضات في قيمة العملة
“.

 

نقلا عن موقع اسأل أكثر

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر