4 معلومات عن أحدث مزايدة للتنقيب عن الذهب في مصر.

المصدر : الطاقة

تتواصل عمليات التنقيب عن الذهب في مصر، ضمن خطة الحكومة لتطوير قطاع الثروة المعدنية لزيادة نسبة إسهامها في الناتج المحلي الإجمالي.
وفي هذا الإطار، طرحت وزارة البترول والثروة المعدنية مزايدة عالمية للتنقيب عن الذهب في 5 مواقع بالصحراء الشرقية.
يأتي الطرح الجديد في إطار برنامج التنقيب عن الذهب والمعادن في مصر، الذي بدأته الحكومة في عام 2018 لتحديث قطاع التعدين وتطويره؛ بهدف جذب المزيد من الاستثمارات لاستغلال ثرواتها الطبيعية وزيادة القيمة المضافة للخامات المعدنية الموجودة في باطن الأرض.
وكانت مصر قد أرست مزايدة في يونيو/حزيران الماضي على 4 شركات أجنبية ومحلية، للبحث عن الذهب واستكشافه في 8 مناطق بالصحراء الشرقية.تستعرض منصة الطاقة المتخصصة أبرز المعلومات عن المزايدة الجديدة للتنقيب عن الذهب في مصر، التي أعلنتها وزارة البترول، مساء أمس الخميس 6 أبريل  (2023).الطرح من خلال شركة شلاتين للثروة المعدنية لـ5 مناطق بالصحراء الشرقية.
يمكن للشركات الراغبة التقدم لمزايدة التنقيب عن الذهب في مصر، خلال المدة من 10 أبريل/نيسان حتى 10 أغسطس/آب (2023).
تضم المناطق المطروحة للاستكشاف كلًا من فطيري والبرامية وعقود وأم عود وحماطة.
الطرح يأتي في إطار خطة تستهدف استثمار مليار دولار في قطاع التعدين بحلول عام 2030.
يشار إلى أن شركة شلاتين للثروة المعدنية، التي ستطرح مزايدة التنقيب عن الذهب في مصر، مملوكة للهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية بنسبة 35%، وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع لوزارة الدفاع بنسبة 34%، وبنك الاستثمار القومي بنسبة 24%، والشركة المصرية للثروات بنسبة 7%.من شأن المزايدة الجديدة أن تدعم إنتاج الذهب في مصر، الذي شهد مؤخرًا بدء التشغيل التجاري لمنجم إيقات، بالتزامن مع زيادة إنتاج منجم السكري.
وتوصّلت مصر، في 30 يونيو/حزيران 2020، إلى كشف تجاري للذهب في منطقة إيقات الواقعة في الصحراء الشرقية، باحتياطي يقدر بنحو 1.2 مليون أوقية ذهب تقريبًا.
ومن المتوقع أن تتجاوز استثمارات منجم إيقات، الذي يقع في منطقة امتياز شركة شلاتين المصرية، على مدار السنوات الـ10 المقبلة حاجز المليار دولار، وفق تقديرات وزارة البترول والثروة المعدنية في مصر.
وتنتج مصر -أيضًا- الذهب تجاريًا من منجمين رئيسين؛ منجم السكري أكبر منتج للمعدن الأصفر في البلاد حاليًا، وهناك -أيضًا- منجم حمش (Hammash Gold Mine)، وهو منجم فرعوني قديم يقع في الصحراء الشرقية وتديره شركة حمش مصر لمناجم الذهب.
وبحسب أحدث بيانات لوزارة البترول المصرية، بلغ إنتاج منجم السكري منذ بداية العمل فيه حتى نهاية فبراير/شباط (2023) نحو 5.2 مليون أوقية، محققًا إيرادات بلغت 7.5 مليار دولار.
ونجح منجم السكري، خلال العامين الماضيين، في إضافة نحو مليوني أوقية للاحتياطي المعدني، مع استهداف إنتاج ما بين 450 ألفًا و480 ألف أوقية، خلال العام الحالي (2023)، وفق البيانات التي اطلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.
0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر