كارثة محتملة بعد اختلاط مخلفات الذهب بمياة السيول

المصدر : سكاي نيوز العربية

  • by Ar
  • فبراير 1, 2023

وفقاً لموقع سكاي نيوز العربية تسببت السيول القوية التي ضربت أكثر من 25 قرية في ولاية النيل الاسبوع المنقضي ، شمال العاصمة السودانية الخرطوم بمواقع مناجم الذهب. وهناك خوف حقيقي من اختلاط مخلفات التعدين السامة بالمياه مما يشكل كارثة خطيرة على الصحة والبيئة. وتشير التقارير أن القري فقدت أكثر من 5000 عائلة للمأوي ،و يتم إجلاؤهم إلى ظروف صحية بالغة الخطورة ويفتقرون بشدة إلى مياه الشرب،ويقول الخبراء إن الخطر يتزايد في ظل التقارير التي تفيد بأن التيارات الغزيرة جرفت كميات كبيرة من بقايا الذهب المخزنة في المزارع والمنازل والمدارس في أجزاء كثيرة من الولاية. وبالرغم من فداحة المأساة الإنسانية ، قال خبير لشبكة سكاي نيوز عربية ، إن المخاطر الناشئة عن الاختلاط المحتمل للسيول ومخلفات ومواد تعدين الذهب السامة تشكل كارثة صحية وبيئية يصعب السيطرة عليها. وفي الحقيقة، فان تعدين الذهب مرتبط تاريخياً بالمخاطر الصحية في أجزاء كثيرة من السودان. ينطوي تعدين الذهب على مخاطر التنقيب والاستكشاف ، ومخاطر المواد الكيميائية التي تلوث المياه والتربة وتكون سامة للإنسان. كما وجدت دراسة سابقة أجرتها حملة لا لنفايات الذهب أن حوالي 180 طنًا من نفايات الذهب يتم التخلص منها في مصادر المياه المختلفة سنوياً وبالرغم من الحواجز التي تمنع مخلفات الذهب السام من دخول مصادر المياه ، إلا أن هذه السدود لم تحتمل الأمطار الغزيرة والفيضانات التي ضربت بالقرب من مواقع التعدين كما حدث الأسبوع الماضي. وأوضح عيسي محمد عبد اللطيف مستشار العنايه بالبيئة واستدامة التنمية بجامعة الخرطوم لشبكة سكاي نيوز عربية إن مياه الشرب والري ملوثة بشكل مباشر بالزئبق والسيانيد ومخلفات التعدين الأخرى عندما تجرف الأمطار مخلفات الزئبق عبرالوديان الي الأنهار. وان مخلفات التعدين عن الذهب مدمرة للبيئة ،حيث 99.9% من مخلفات التعدين تتحول لنفايات. كما أوضح أن معظم المناطق المكتظة بالسكان الواقعة بالقرب من مناطق التعدين معرضة للمخاطر البيئية والصحية خاصة في حالة الكوارث الطبيعية. تترك بعض الشركات كميات كبيرة من النفايات في خزانات يصل ارتفاعها إلى 100 متر لتجنب تكبد التكاليف الباهظة للتخلص منها بالشكل الصحية. و اشار عبد اللطيف ، أن غالبًا ما تكون مجاري المياه ملوثة بالسيانيد والمواد الكيميائية السامة ، مما يزيد من مخاطر التسلل إلى التربة والمياه الجوفية ، مما يهدد حياة الإنسان والتنوع البيولوجي البري والمائي والميكروبي. والتي تلعب دورًا حيويًا في الحفاظ على التوازن البيئي وإنتاجية الموارد الطبيعية التي تعتمد عليها البلدان لتحقيق الأمن الغذائي والمائي ، مثل المحاصيل والثروة الحيوانية والثروة السمكية والغابات والمراعي وجوهر الخطرفي التعرض لمثل هذه الملوثات يكمن في تأثيرها التراكمي من حيث نموها وتزايدها يوما بعد يوم داخل جسم الإنسان ، حتى ينهكة تفاقم مرض السرطان أو الفشل الكلوي أو غيره من الأمراض الخطيرة ، وسط بلد يعانى من تدهور كبير في قطاع الصحة. كما أشارت حنان الأمين مدثر ، استشاري نظم بيئية وأنظمة مائية. انه على الرغم من توقيع السودان على معاهدة “ميناماتا” العالمية بشأن الزئبق ، والتي دخلت حيز التنفيذ في أغسطس 2017 ، فإن الحكومة فشلت في التزام تلبية المعايير العالمية المتفق عليها للاستخدام الآمن للزئبق والسيانيد والمواد الكيميائية الأخرى في مناطق التعدين. وأكد مدثر لشبكة سكاي نيوز عربية إن تسرب الزئبق ، الذي يستخدم على نطاق واسع في مناطق التعدين بالسودان والذي يعتبر من أخطر 10 مواد كيميائية من قبل منظمة الصحة العالمية ، يمكن أن يكون له تأثير كبير على السكان والكائنات المحلية. لتخريب. بالقرب من مواقع التعدين حيث أنه يؤثر على الجهاز العصبي والدماغ والقلب والكلى والرئتين والجهاز المناعي والعقم واستئصال الجنين وتشوهات الجلد. واوضح أن الخطر الأكبر للزئبق هو وجود بقايا الذهب التي لا يتم التخلص منها بالطريقة المطلوبة. إنه يتحول من معدن طبيعي إلى أشكال نشطة أخرى تشكل مخاطر كارثية على جميع أشكال الحياة ، بما في ذلك البيئة والبشر ومصادر المياه والتنوع البيولوجي والكائنات الأخرى والماشية والطيور المهاجرة. وأضاف إنه إذا جرفت السيول والرياح المواد المشعة وغيرها من المواد الخطرة الممزوجة بالنفايات ، مثل اليورانيوم أو البلوتونيوم أو المواد المشعة الأخرى أو المعادن الثقيلة المستخرجة مع بقايا الذهب من مواقع الاستكشاف ، قال إن الخطر أكبر. تجد هذه المواد طريقها إلى مياه الشرب ومصادر مياه المزرعة ، مما يؤدي إلى زيادة المخاطر على الإنسان والبيئة.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر