التقرير اليومي للذهب عالميا من جولد بيليون 1/1/2024

المصدر : جولد بيليون

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt;
mso-para-margin-top:0in;
mso-para-margin-right:0in;
mso-para-margin-bottom:8.0pt;
mso-para-margin-left:0in;
line-height:107%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;
mso-font-kerning:1.0pt;
mso-ligatures:standardcontextual;}

أنهى الذهب العالمي تداولات عام
2023 عند المستوى 2062 دولار للأونصة وهو أعلى مستوى ينهي عنده تداولات العام في
تاريخ الذهب، وسط توقعات بعام إيجابي كبير للذهب خلال 2024، بينما تشهد الأسواق
المالية العالمية اليوم عطلة بسبب بداية العام الجديد.

أغلق الذهب تداولات عام 2023 عند
2062 دولار للأونصة بعد أن سجل ارتفاع خلال شهر ديسمبر بنسبة 1.3% ليشهد ارتفاع
بمقدار 26 دولار وكان قد افتتح جلسة شهر ديسمبر عند المستوى 2036 دولار للأونصة.

من جهة أخرى سجل الذهب في 4
ديسمبر أعلى مستوى في تاريخ الذهب عند 2148 دولار للأونصة، ليسجل 4 أشهر متتالية
من المكاسب.

استمر الذهب في الارتفاع خلال
الأسابيع الثلاثة الماضية بدعم من توقعات الأسواق التي تشير أن البنك الفيدرالي
الأمريكي سيلجأ إلى رفع أسعار الفائدة خلال اجتماع مارس 2024. وذلك بعد أن أشار
البنك الفيدرالي في اجتماعه الأخير هذا العام إلى نيته خفض أسعار الفائدة 75 نقطة
أساس خلال العام القادم.

اجتماع السياسة النقدية للبنك
الاحتياطي الفيدرالي الذي عقد في ديسمبر شهد تثبيت أسعار الفائدة عند نطاق 5.25% –
5.50% ولكنه شهد أيضاً تغير في السياسة النقدية للبنك ليشير إلى انتهاء دورة رفع
أسعار الفائدة.

البنك الفيدرالي أشار إلى تراجع
معدلات التضخم بوتيرة أسرع من توقعاته، الأمر الذي دفعه إلى توقع خفض الفائدة خلال
العام القادم بواقع 75 نقطة أساس على 3 اجتماعات، وهو ما يقلص الفائدة إلى متوسط
4.6% بعد أن كانت توقعات أعضاء الفيدرالي في سبتمبر الماضي تشير إلى تراجع الفائدة
إلى 5.1% فقط خلال العام القادم.

كما توقع أعضاء البنك الاحتياطي
الفيدرالي أن يبلغ التضخم الأساسي ذروته عند 2.4٪ العام المقبل، وهو أقل من
توقعاته في سبتمبر البالغة 2.6٪.

من ناحية أخرى تشير احتمالات
الأسواق الآن إلى خفض الفائدة في اجتماع مارس 2024 بنسبة 75% حيث ارتفع هذا
الاحتمال من 40% قبل اجتماع الفيدرالي هذا الشهر.

انعكست قرارات البنك الفيدرالي
على مستويات الدولار الذي انخفض خلال شهر ديسمبر بنسبة 1.3% مسجلاً أدنى مستوى منذ
5 أشهر ليسجل انخفاض خلال آخر 3 أسابيع. ليساعد هذا على تماسك مستويات الذهب فوق
المستوى 2000 دولار للأونصة لخمسة أسابيع متتالية.

أيضاً وجد الذهب الدعم من تراجع
العائد على السندات الحكومية الأمريكية لأجل 10 سنوات خلال شهر ديسمبر بنسبة 10.7%
وهو انخفاض للشهر الثاني على التوالي ليسجل أدنى مستوى منذ 5 أشهر عند 3.783%
مسجلاً 5 أسابيع متتالية من الهبوط.

الذهب يرتبط بعلاقة عكسية مع كل
من الدولار وعوائد السندات الحكومية الأمر الذي يزيد من الدعم للذهب في تداولاته.
هذا بالإضافة إلى توقعات البنك الفيدرالي والأسواق بانخفاض أسعار الفائدة خلال
العام القادم الأمر الذي يقلل من تكلفة الفرصة البديلة للذهب.

حتى الآن المؤشرات عن الاقتصاد
الأمريكي تدل على استمراره في سيناريو الهبوط الناعم، والذي يعني تراجع أداء
الاقتصاد بشكل تدريجي دون السقوط في الركود الاقتصاد، ويعمل هذا على خفض معدلات
التضخم دون السقوط في الركود التضخمي.

هناك أيضاً توقعات أن الذهب قد
يستفيد من تدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية في العام المقبل، حيث تبدأ
الاقتصادات الكبرى في الاحساس بآثار السياسة النقدية المتشددة التي طبقتها خلال
العامين الأخيرين بسبب محاربة التضخم.

أسعار الذهب استقرت فوق المستوى
2000 دولار للأونصة للأسبوع الخامس على التوالي، كما استطاعت الأسعار أن تتخطى
المستوى 2050 دولار للأونصة خلال هذا الأسبوع الماضي وهو الحد العلوي للمنطقة
السعرية بين 2000 – 2050 دولار للأونصة، والتي مثلت قاعدة سعرية استوعبت أسعار
الذهب خلال الثلاث أسابيع الأخيرة، الأمر الذي يؤهل الذهب لمزيد من المكاسب خلال
الفترة القادمة.

ولكن أسعار الذهب فشلت حتى الآن
في تسجيل اغلاق يومي فوق المستوى 2080 دولار للأونصة، والذي يمثل المقاومة
الأساسية للسعر حالياً، والاختراق الناجح لهذا المستوى والاغلاق فوقه يفتح الطريق
إلى المستهدف عند 2100 دولار للأونصة.

الجدير بالذكر أن المستثمرون قد
عادوا إلى صندوق الاستثمار في الذهب
SPDR
Gold Shares
وهو الصندوق الأكبر عالمياً، والذي سجل تدفقات صافية تزيد عن مليار
دولار في نوفمبر.

هذا وقد أشار مجلس الذهب العالمي
في توقعاته لعام 2024 أن انخفاضًا بنحو 40 إلى 50 نقطة أساس في عوائد السندات
الحكومية طويلة الأجل، بعد تخفيض أسعار الفائدة بمقدار 75 إلى 100 نقطة من قبل
الفيدرالي، يمكن أن يترجم إلى مكاسب بنسبة 4٪ للذهب.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر