التقرير اليومي للذهب عالميا من جولد بيليون 13/2/2024

المصدر : جولد بيليون

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt;
mso-para-margin-top:0in;
mso-para-margin-right:0in;
mso-para-margin-bottom:8.0pt;
mso-para-margin-left:0in;
line-height:107%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;
mso-font-kerning:1.0pt;
mso-ligatures:standardcontextual;}

ارتفعت أسعار الذهب العالمي خلال
تداولات اليوم لتعوض خسائر جلسة الأمس ليستمر الذهب في التذبذب وذلك قبل صدور
بيانات التضخم الأمريكية اليوم والتي من شأنها أن تغير من توقعات الأسواق بشأن
مستقبل أسعار الفائدة من قبل البنك الفيدرالي الأمريكي.

سجل السعر الفوري لأونصة الذهب العالمية
ارتفاع خلال جلسة اليوم بنسبة 0.3% ليتداول حالياً عند المستوى 2026 دولار للأونصة
بعد أن افتتح جلسة اليوم عند المستوى 2020 دولار للأونصة، يأتي هذا بعد أن انخفض
سعر الذهب يوم أمس بنسبة 0.2% ليسجل أدنى مستوى منذ أسبوعين عند 2011 دولار
للأونصة.

تعافت أسعار الذهب اليوم قبل صدور
بيانات التضخم الأمريكية اليوم والتي تعتبر أهم الأحداث التي تصدر هذا الأسبوع،
ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين السنوي عن شهر يناير بنسبة 2.9%
مقارنة مع القراءة السابقة 3.4%، ومن المتوقع أن يرتفع المؤشر الجوهري السنوي
بنسبة 3.7% من القراءة السابقة 3.9%.

وفقا لاستطلاع رأي أجراه البنك
الفيدرالي في نيويورك رأى أن المواطنين يتوقعون استقرار التضخم إلى حد ما في بداية
العام، وبالتالي قد نرى تراجع في معدلات التضخم ولكن بشكل معتدل.

إذا جاء التراجع في معدل التضخم
بشكل كبير أكبر من المتوقع سيكون لهذا تأثير سلبي كبير على مستويات الدولار
الأمريكي، وبالتالي سينعكس بشكل إيجابي على أسعار الذهب، لأن هذا يعني أن التضخم
يقترب بشكل أسرع من المتوقع من مستهدف التضخم لدى البنك الفيدرالي، وبالتالي قد
يبدأ البنك خفض الفائدة بشكل أسرع.

أما إذا جاءت بيانات التضخم
لتفاجئ الأسواق وتشهد ارتفاع بأعلى من القراءة السابقة فهذا يعني أن التضخم يحتاج
لمزيد من الوقت قبل أن يتراجع بشكل مستدام، وبالتالي سيبقي البنك الفيدرالي
الفائدة عن مستوياتها الحالية لفترة أطول من الوقت. وفي هذا السيناريو سيترفع
الدولار بشكل كبير ويضغط بالسلب على أسعار الذهب.

بيانات التضخم اليوم من شأنها أن
تؤثر على توقعات الأسواق بشأن مستقبل الفائدة الأمريكية، التوقعات الآن تظهر
احتمال بنسبة 86% أن البنك الفيدرالي سيبقي على أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماع
مارس القادم، وتظهر احتمال آخر بنسبة 52% أن يقوم البنك بخفض الفائدة ربع درجة
مئوية خلال اجتماع البنك في مايو القادم.

وبشكل عام تتوقع الأسواق أن يقوم
البنك الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة 4 مرات خلال هذا العام بمجمل 100 نقطة أساس،
وذلك بالخلاف مع توقعات أعضاء البنك الفيدرالي في ديسمبر الماضي بخفض الفائدة في
2024 لثلاث مرات بإجمالي 75 نقطة أساس.

أما عن مستويات الدولار الأمريكي
فقد ارتفع منذ بداية الأسبوع بنسبة 0.2% ليقترب من أعلى مستوى سجله منذ 3 أشهر
خلال الأسبوع الماضي. ويؤدي الأداء الحالي للدولار إلى استمرار الضغط السلبي على
أسعار الذهب العالمي.

تقترب أسعار الذهب حالياً من
مستوى الدعم الرئيسي 2015 دولار للأونصة والذي في حال كسره يدفع السعر إلى التراجع
للمستوى 2000 دولار للأونصة والذي استمر الذهب في التداول فوقه منذ 3 أشهر
تقريباً.

وبالنسبة للطلب الفعلي على الذهب
نجد أن الطلب من البنوك المركزية كان في أفضل حالاته ومتوقع أن يستمر في هذا
الاتجاه ولكن بوتيرة أبطأ خلال عام 2024، فقد صرح كبير محللي مجلس الذهب العالمي
أن كلا من البنك المركزي الهندي والبنك المركزي التركي قد قاما بزيادة احتياطاتهما
من الذهب في شهر يناير الماضي.

حيث اشترى البنك المركزي الهندي 9
طن من الذهب وهي أول عملية شراء للهند منذ أكتوبر الماضي. بينما اشترى المركزي
التركي 12 طن من الذهب في يناير ليبلغ إجمالي احتياطات الذهب في تركيا إلى 552 طن،
أقل بنسبة 6٪ من أعلى مستوى على الإطلاق البالغ 587 طنًا والذي سجلته تركيا في
فبراير 2023.

وفقا لبيانات مجلس الذهب العالمي
الرسمية، اشترت البنوك المركزية 1037 طن من الذهب العام الماضي، متجاوزة الرقم
القياسي لعام 2022 بمقدار 45 طنا فقط. وعلى مدى العامين الماضيين كان طلب البنوك
المركزية ضعف متوسط الاتجاه خلال السنوات العشر الماضية.

وتوقع مجلس الذهب العالمي إنه من
غير المرجح أن يحافظ الطلب من قبل البنوك المركزية العالمية على الاتجاه الحالي، حيث
يتوقع أن تتراجع مشتريات البنوك المركزية نحو المتوسط طويل الأجل في عام 2024.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر