التقرير اليومي للذهب عالميا من جولد بيليون 2/3/2024

المصدر : جولد بيليون

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0in 5.4pt 0in 5.4pt;
mso-para-margin-top:0in;
mso-para-margin-right:0in;
mso-para-margin-bottom:8.0pt;
mso-para-margin-left:0in;
line-height:107%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;
mso-font-kerning:1.0pt;
mso-ligatures:standardcontextual;}

اختتم سعر أونصة الذهب العالمية
تداولات الأسبوع الماضي على ارتفاع للأسبوع الثاني على التوالي، ليسجل الذهب
العالمي أعلى مستوى منذ أكثر من شهرين، وذلك بدعم من البيانات الأمريكية الضعيفة
وتزايد الطلب على الملاذ الآمن.

ارتفعت أسعار الذهب الفورية خلال
الأسبوع الماضي بنسبة 2.3% ليسجل مكاسب بمقدار 47 دولار ويغلق عند المستوى 2082
دولار للأونصة وكان قد سجل اعلى مستوى منذ 9 أسابيع عند 2088 دولار للأونصة.

معظم المكاسب التي حققها الذهب
كانت يوم أمس الجمعة مع ختام تداولات الأسبوع، فقد ارتفع يوم الجمعة بنسبة 1.9%
مسجلاً مكاسب بمقدار 38 دولار حيث افتتح جلسة الأمس عند 2044 دولار للأونصة وسجل
اعلى مستوى عند 2088 دولار للأونصة ليغلق عند المستوى 2082 دولار للأونصة.

صدرت بيانات نفقات الاستهلاك
الشخصي عن الاقتصاد الأمريكي خلال الأسبوع الماضي، وهو مؤشر التضخم المفضل لدى
البنك الفيدرالي الأمريكي حيث شهد مؤشر التضخم السنوي عن شهر يناير تراجع إلى 2.4%
من القراءة السابقة 2.6%، كما تراجع المؤشر السنوي الأساسي الذي يستثنى عوامل
التذبذب إلى 2.8% وهو أقل مستوى منذ ما يقرب ثلاث سنوات من القراءة السابقة 2.9%.

كما صدر مع نهاية الأسبوع بيانات
أداء القطاع الصناعي التي أظهرت توسع انكماش القطاع الصناعي الأمريكي خلال شهر
فبراير، بالإضافة إلى تراجع في ثقة المستهلكين بشأن مستقبل الاقتصاد.

أكدت هذه البيانات للأسواق أن
التضخم مستمر في التراجع التدريجي وفقاً لمخطط البنك الفيدرالي، وأن القطاعات الاقتصادية
المختلفة بدأت تعاني من التأثير السلبي لمعدلات الفائدة المرتفعة.

نتيجة لهذا عادت التوقعات للتزايد
أن البنك الاحتياطي الفيدرالي سيلجأ إلى البدء في خفض الفائدة في اجتماعه في شهر
يونيو القادم، لتضع الأسواق احتمال بنسبة 70% لحدوث هذا.

ساعد هذا على ارتفاع أسعار الذهب
بشكل حاد خلال يوم أمس، خاصة أن العائد على السندات الحكومية الأمريكية لأجل 10
سنوات قد انخفض لأدنى مستوى منذ أسبوعين عند 4.178% لينخفض خلال الأسبوع الماضي
بنسبة 1.6%.

تراجع عوائد السندات الحكومية يعد
يقلل من تكلفة الفرصة البديلة للذهب باعتباره لا يقدم عائد لحائزيه، ويعمل على
زيادة الطلب على المعدن النفيس كبديل مناسب لخروج الاستثمارات من أسواق السندات.

من جهة أخرى عادت المخاوف بشأن
القطاع المصرفي الأمريكي إلى الظهور حيث انخفض سهم بنك نيويورك كوميونيتي بانكورب
بنسبة 25.7% بعد أن حقق البنك خسائر ضخمة خلال الربع الرابع من العام الماضي، وأدى
هذا إلى انخفاض مؤشر البنوك الإقليمية الأمريكية بنسبة 2.5%. ليتزايد الطلب على
الذهب كملاذ آمن.

الجدير بالذكر ان الطلب يتزايد
على الذهب خلال الجلسة الأخيرة من كل أسبوع بسبب تزايد الطلب على الملاذ الآمن قبل
اغلاق السوق، وذلك بسبب تخوفات الأسواق من التوترات الجيوسياسية وما قد يحدث خلال
عطلة نهاية الأسبوع، لذلك يلجأ المستثمرين إلى حفظ أموالهم في الذهب قبل نهاية
الأسبوع.

استطاع سعر الذهب العالمي خلال
الأسبوع الماضي أن يخترق مناطق مقاومة قوية مثل منطقة 2040 – 2050 دولار للأونصة
وهو الحد العلوي لمنطقة التذبذب التي سيطرت على تداولات الذهب منذ بداية العام.

بالإضافة إلى هذا فقد سجل الذهب
اغلاق أسبوعي فوق المستوى 2080 دولار للأونصة، وهو ما يفتح الباب لمزيد من المكاسب
في سعر المعدن النفيس، ليستهدف حالياً المستوى 2100 دولار للأونصة.

الجدير بالذكر أن الأسبوع القادم
مليء بالأحداث والبيانات الهامة وعلى رأسها اجتماع البنك المركزي الأوروبي،
بالإضافة إلى تقرير الوظائف الحكومي الأمريكي، وهو الأمر الذي قد يؤثر على تحركات
الذهب بشكل كبير.

0
    0
    سلتك فارغةالعودة للمتجر